نريد أخبارا سارة...

date 2017/09/15 views 3023 comments 6
سليم قلالة

أستاذ جامعي

ما أكثر الذين يقولون بأننا على شفا الهاوية! وبأن كارثة تنتظرنا في القريب العاجل! وبأن بلادَنا ستدخل مرحلة اضطرابات لا أحد يعلم مداها، وبأننا مقبلون على مرحلة صعبة ماليا وسياسيا وغيرها...! ما أكثرهم! حتى مِن بعض الأوساط الحكومية التي ما فتئت تتحمل المسؤولية، وتتحكم في اتخاذ القرار منذ عقود من الزمن... وهاهي اليوم تريد التسيير عن طريق التخويف من المستقبل المظلم الذي ينتظرنا...

وما أقل مَن لا يَنْكُر حقائق الميدان، ومَن ينطلق من الواقع الذي نعيش، ومَن يَصدُق الناس ويقول: نعم إننا نستطيع... نستطيع أن نرفع الغبن عن بلادنا وأن ننطلق في بناء مشاريعنا بكفاءة وأمانة والتزام وأن نضع الجزائر على الطريق الصحيح للتقدم...

ما أكثر هؤلاء وما أقل هؤلاء.. رغم أننا في وضع، في أمس الحاجة فيه إلى الأمل، آلاف المرات أكثر من حاجتنا إلى اليأس...

فَمَن بإمكانه أن يُعيده إلى الجزائريين والجزائريات جميعهم، ويمدهم بأخبار سارة عن أنفسهم وعن المستقبل؟

هل مَن كان سببا في الكثير من الآلام والمآسي الذي عاشوها ويعيشونها؟ هل مَن تسبب في هدر إمكانياتهم المالية والمادية وأوصل اقتصادهم وحالتهم الاجتماعية إلى الأوضاع التي هم عليها الآن؟ أم آخرون يحظون بقدر كبير من المصداقية والحب لدى الناس، وبقدر كبير من الثقة والاحترام، هم بإمكانهم وحدهم أن يُسمِعوهم حقا أخبارا سارة لا تحمل التأويل أو التسويف أو الخداع...؟؟

إننا بالفعل في حاجة إلى هؤلاء في هذه الظروف بالذات.. بلادنا لا تخلو من الكفاءات النزيهة، ولا من الطاقات الشابة القادرة على إعادة الأمل للناس، ولا من الإمكانيات المادية القادرة على جعلها تنطلق سريعا نحو التقدم ونحو حل حقيقي لمشكلاتها المختلفة، باعتراف حتى الأعداء... وعلينا أن نستثمر في هؤلاء...

نحن بحق اليوم في حاجة إلى أخبار سارة، وجديدة، وآمال غير محدودة، وكلنا استعداد لتصديقها وتقبلها والتفاعل معها وتجسيدها على أرض الواقع... بل كلنا على استعداد لأن نتحول من شعب كسول لا يعمل، محطِّم للعمران، ناشر للفوضى، غير آبه بالمستقبل، متشائم إلى أبعد الحدود... إلى شعب عامل لا يَكلّ ولا يمل، يُقيم العمران ويُزيِّنه، يحترم النظام ويفرض الانضباط، ويتطلع إلى المستقبل بأمل كبير... كل ذلك ممكن بشرط أساسي واحد، ألا تكون هذه الأخبار السارة صادرة عمّن تسببوا في الأزمة أو استفادوا منها، أو قتلوا العباد أو أرهبوهم أو أبعدوهم عن ديارهم... هل صعب علينا تحقيق هذا الشرط؟ ألسنا الأغلبية؟

  • print