من أجل تحقيق مطالب فئة السائقين بالمجمّعات الغازية

لقاء مرتقب بين المدير العام لسوناطراك ونواب ولايات جنوبية

date 2017/09/17 views 2323 comments 2
author-picture

icon-writer م. روابح

أكد مصدر موثوق للشروق، بأن وفدا من نواب ولايات تمنراست إيليزي وغرداية، يعتزم مقابلة الرئيس الرئيس مدير العام لمجمع سوناطراك عبد المومن ولد قدور، ويوجد النائب عن ولاية إيليزي الهزة محمد المدعو خمدين، ضمن الوفد.

ستكون، ضمن محور اللقاء، المطالب المتعلقة بفئة السائقين التابعين لمكتب المناولة بات، بالمجمع الغازي "سوناطراك- بريتيش بيتروليوم- سطاطويل" بتيقنتورين إن أمناس ولاية إيليزي، وزملائهم أيضا بكل من مجمع الخريشبة بالمنيعة ولاية غرداية، ومجمع عين صالح أيضا، بحيث تتعلق المطالب بإدماجهم بشركة سوناطراك، مثل باقي الفئات من موظفين إداريين وأعوان أمن، تجسيدا لوعود عدة مسؤولين سابقين لهم، آخرها رئيس الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، والذي وعد سائقي مجمع تيقنتورين أثناء زيارته للمجمع سنة 2014، بأنه سيتم إدماجهم بشركة سوناطراك خلال الفترة المقبلة.

وبقيت كل الوعود من دون تجسيد، ما جعل المعنيين يقومون بمراسلة الجهات الوصية عدة مرات، إلا أنه لم يكن هناك أي رد مقنع، خاصة وأنه قد تم حذف عدة منح وعلاوات كمنحة أضحية العيد والختان، وكذا علاوة الشهر 13 وغيرها، ما جعلهم يدخلون في حركة احتجاجية قبل أكثر من شهر، تمثلت في وقفات يومية بقاعدة الحياة بمجمع تيقنتورين، قبل أن يتم تعليقها في انتظار نتائج اللقاء الذي سيعقده النواب مع الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، وحتى وزير الطاقة إن استدعى الأمر ذلك، والعمل على تلبية مطالب السائقين وهي إعادة المنح والعلاوات إلى رواتب العمال، وكذا إدماجهم المباشر بشركة سوناطراك. فيما هدّدوا بالعودة إلى الاحتجاج إذا لم تكن هناك نتائج ملموسة من هذا اللقاء، بحيث أكد ذات المصدر بأن السائقين بمجمع تيقنتورين ينتظرون عودة النواب من الجزائر العاصمة، ليقرّروا ما إذا كانوا سيعودون إلى الاحتجاج أم لا. من جهة أخرى أضاف ذات المصدر، بأن السائقين بمجمع عين صالح الغازي، مازالوا محتجين منذ نحو شهرين لذات الأسباب.

  • print