جمعية "بروجيكتور" تبرمج 30 فيلما في التظاهرة

"رجال وكباش" يختتم الأيام السينمائية الـ15 ببجاية

date 2017/09/17 views 957 comments 0
author-picture

icon-writer ن. أوهاب

أسدل، ليلة الجمعة، الستار على فعاليات الطبعة الـ15 من الأيام السينمائية لبجاية، بتوزيع الجوائز على الفائزين بالمنحتين المغاربيتين الخاصتين بتركيب وكتابة الأفلام السينمائية، التي أضحت من تقاليد هذه التظاهرة الثقافية، التي ما فتئت تستقطب جمهورا غفيرا، بالنظر إلى الاحترافية الكبيرة التي تطبعها، خاصة في الشق المرتبط باختيار الأفلام المعروضة التي لقيت تجاوبا واستحسانا كبيرا من قبل الجمهور، الذي اكتظت به قاعة "السنيماتيك" ببجاية، طوال أيام التظاهرة.

واختتمت فعاليات التظاهرة بالعرض العالمي الأول لفيلم "رجال وكباش"، للمخرج الجزائري السويسري "كريم صياد" وهو الفيلم الذي يتناول في 78 دقيقة قصة شابين، “حبيب” 16 سنة الذي كان يحلم بأن يكون طبيبا بيطريا، لكنه لم يواصل الدراسة، ليقرر بعدها تربية وتدريب كبش سماه “البوق” على أمل أن يكون بطلا لمباريات صراع الكباش. و“سمير” 42 سنة، الشاب الثاني الذي لا حلم له، إلا البقاء، برغم كل ظروف الحياة الصعبة، وذلك من خلال بيع الكباش المتصارعة لجني المال.

هذا، وجدير بالذكر أن إدارة المهرجان خصصت، أمسية الجمعة، عرضا للأطفال موسوم بـ "الفصول الأربعة" لـ"ليون"، وهو التقليد الذي عادت إليه إدارة الأيام السينمائية بغية إعادة بعث مجد السينما بجمهور مستقبلي ذواق. 

ومعلوم أن الجمهور استمتع طيلة أسبوع كامل، بنحو 30 فيلما، بعضها عرض لأول مرة بالجزائر، لتدشن بذلك جمعية "بروجكتور " المنظمة للتظاهرة، دخولا ثقافيا موفقا في انتظار جديد الطبعات القادمة.

  • print