50 مليار دينار قيمة القروض منذ 2005

"أونجام" تمول 33 ألف مشروع في 2018

date 2017/10/11 views 2167 comments 1
  • مرافقة 3300 سجين سابق في إنجاز مشاريعهم
author-picture

icon-writer محمد.ل

صحافي بموقع الشروق أونلاين ، متابع للشأن السياسي والوطني

كشف المدير العام للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر، محمد الهادي عوايجية، الأربعاء، أنه سيتم تمويل أكثر من 65 ألف شخص خلال السنة الجارية وما يزيد عن 33 ألف ملف في 2018.

وأوضح عوايجية لدى استضافته في برنامج "صيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى، أن مدة الاستفادة من هذا التمويل تصل إلى شهرين كأقصى تقدير و21 يوما بالنسبة لشراء المواد الأولية.

وأضاف أن الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر تقوم بمرافقة ما يزيد عن 300 ألف مستفيد في إطار الخدمات غير المالية التي تقدمها الوكالة المتمثلة في المرافقة والتكوين على طريقة تسيير المشاريع الصغيرة، وكذا المساعدة على تسويق المنتوجات.

وكشف محمد الهادي عوايجية، أن قيمة القروض التي منحها جهاز "أونجام" منذ انطلاقته الفعلية في ماي 2005 تفوق 50 مليار دينار وذلك عبر صيغتين للتمويل منها الموجهة لشراء المواد الأولية والتمويل الثلاثي الذي يكون من قبل الوكالة والبنوك والمستفيد والمقدر بـ100 مليون سنتيم، مشيرا إلى التوجه نحو مراجعة سقف تمويل هذا الجهاز.

وعن المؤسسات المستفيدة الناشطة، ذكر المتحدث أنها تفوق 800 ألف مؤسسة تنشط على المستوى الوطني في 6 قطاعات منها أكثر من 250 ألف مؤسسة سددت القروض التي استفادت منها، مشيرا إلى أن "مدة تسديد القروض بالنسبة لشراء المواد الأولية تصل إلى 36 شهرا مع إعطاء مدة إعفاء من 6 أشهر إلى 12 شهرا حتى نسمح للمستفيد من إنتاج كمية تسمح له بالتسويق"، في حين مدة القروض الثلاثية أطول لأن المستفيد لديه 8 سنوات لتسديد القرض البنكي وبعدها يقوم بتسديد القرض الذي تمنحه له "أونجام".

وفي معرض حديثه عن مشاكل المستفيدين من الوكالة، أوضح أن التسويق هو أكبر مشكل ولهذا الغرض وضعنا بوابة الكترونية بصفة مجانية خصصنا فيه جناحا كاملا للتعريف بالمنتوجات والسلع والخدمات التي يقوم بها أصحاب مشاريع "أونجام".

وبخصوص عدد الملفات الخاصة بالمشاريع التي فشلت ووجهت إلى صندوق الضمان المشترك للقروض المصغرة، أفاد المتحدث بأنها "قاربت 165 ملف وتخص 3 بنوك نتعامل معهم"، مؤكدا قيام الوكالة بمرافقة وإعادة جدولة المستفيدين في حال تأخرهم عن تسديد القروض وإجراء دورات تكوينية لهم في فترة محددة لتعزيز قدراتهم.

وأشار المتحدث إلى أن وزارة التضامن كانت أطلقت الشبكة الوطنية للمستفيدين من جهاز القرض المصغر حسب الشعب والنشاطات وسترافقها الوكالة  حيث ستكون على شكل تعاونيات مهنية حسب الاختصاصات والهدف منها إبراز انشغالات أصحاب المشاريع وتسويق منتوجاتهم.

من جهة أخرى، أكد المدير العام لوكالة "اونجام" أنه خلال الصالون الوطني للقرض المصغر الذي نظم خلال الأسبوع الماضي وعرف حضور 120 عارضا تمكن 10 بالمائة من أصحاب مشاريع "أونجام" من بيع كل منتوجاتهم خلال اليوم الأول من العرض.  

وبخصوص مساهمة الجهاز في ترقية المرأة الريفية أبرز أن أكثر من 63 بالمائة من المستفيدين من القروض نساء، حيث نعمل إنجاز أكبر عدد من النشاطات في الوسط الريفي  إلى جانب تخصيص برامج تكوينية مبسطة لفائدة المرأة الريفية.

تطرق إلى أبرز الاتفاقيات التي تجمع وكالته في قطاع الصيد البحري لتمويل عدة مشاريع لتربية الأسماك في الأحواض ودعم تربية المائيات بصفة تقليدية ومع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لمرافقتهم ماليا في إنجاز مشاريعهم الصغيرة، كما هناك اتفاقية مع المديرية العامة لإدارة السجون، مشيرا إلى أنه تم مرافقة أكثر من 3300 سجين سابق في انجاز مشاريعهم على مستوى المؤسسات العقابية.

  • print