النصب لأجل المناصب

date 2017/10/12 views 2312 comments 3

فكرت ألف مرة ومرتين كيف أُخرج البلاد من هذه التعاسة السياسية والثقافية والاجتماعية التي أوصلتنا ليها الأقلية الساحقة، ولم أجد إلا فكرة واحدة، سقطت عليَّ في المنام: رؤيا فسَّرتها على طريقتي وبتأويلي الخاص: رأيت في المنام أني صرت طباخا بفندق للأجانب، وأنا أخلط الكابويا بالبصل بالفلفل الحار بالحمص بعصيات الشربة وبأشكال من التوابل المالح منها والحار، الحامض والمر.. أحضِّر "حريرة" لا أصل لها ولا فرع!

صرت "محرِّرا"، بل و"رئيس تحرير" لمطبخ غريب الشكل: كله فرن واحد ولا وجود لمبرِّد أو ثلاجة ولا حتى أدوات كهرومنزلية، ماعدا "الخلاطة" اليدوية ومعصرة لليمون والحوامض ومجموعة سكاكين (برج منايل) وسواطير وملاعق معوجة ومعقوفة من الخلف!

فسرت هذا المنام على أنه وضعنا السياسي والثقافي والاجتماعي بأحزابه المجهرية (عصيات الجمرة الخبيثة) وأسماكه وقروشه وحيتانه وسلاحفه وضفادعه الذين يتقاسمون ريع المطبخ. لكن اليد التي كانت تحرك يدي لم أعرفها، لأنها هي الأخرى كانت تحركها قوة ثقيلة كذراع من حديد. هذا الحلم دفعني إلى التفكير في طريقة لفرز المعاصي والآثام عن طريق التطهير الأخلاقي (وليس العرقي أو الاستئصال الديني). كل هذا في المنام.

ماذا أفعل؟ جمعت كل الجزائريين والجزائريات، الأحياء منهم والأموات، ونظمتهم في طبقات اجتماعية: طبقة محترفي السياسة والمسوسين بها، طبقة الإداريين والدائرين بها، طبقة التجار والمتاجرين بنا، طبقة المستوردين والموردين ومن وردوا معهم، طبقة المثقفين والمتعلمين و"الفنيانين" من الفنانين، طبقة العلماء والأطباء والمهندسين وما اندسَّ منهم معهم، وأخيرا عمال النظافة والتربية والتعليم العالي منه والمنحط.. وشكلنا لجنة من الخبراء في الأخلاق من الشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا، وبدأنا بإرسال بعثات للتدرب على نبذ الشهوات والأنانية والمناكر وتعلم الإيثار والكرم والتفاني والإخلاص والوفاء والدقة والصرامة واحترام الناس والوقت والعمل وتوقير الصغير للكبير والكبير للصغير والمرأة للرجل والرجل للمرأة وتعلم كيف نعطي أكثر مما نأخذ وكيف لا نطلب المسؤولية، بل نقبلها على مضض وكيف نعتبر المسؤولية تكليفا لا تشريفا.. 

بدأنا بالسياسيين: وزراء وأحزاب وقيادات على جميع الأصعدة والمستويات، وأرسلناهم لمدة أسبوع في "تربص قصير المدى" ليعيشوا في بيوت الثلج.. عراة حفاة جوعى ينقلون بعدها إلى منطقة "النوبة" جنوب السودان.. بالنوبة.. كل واحد ونوبته، البعض منهم مات بنوبة قلبية حتى قبل أن يصل إلى النوبة، وهي أسخن منطقة في العالم بعد جهنم، وهذا لمدة أسبوعين. بعدها، ينقلون إلى البحر المالح (البحر الميت) لمدة أسبوع وليلة. هناك يتجرَّدون من المحيط والمخيط ويدخلون الماء، لا يخرجون منه لا ليلا ولا  نهارا حتى تلين جلودهم وتتملح كما يتملح سمك "الآنشوا". بعدها، يُنقلون "مشيا على الجمال" بدون "بردعة" من البحر الميت إلى المحيط إلى الخليج ومن الخليج إلى المحيط إلى البحر الأحمر، لأشهر، عراة حفاة كما "لم تلدهم أمهاتهم" حتى تنسلخ بواطن أفخاذهم (كما فُعل بأبي ذر الغفاري رضي الله عنه). بعدها، يعود كل مسئول إلى كرسيه. 

أصارحكم القول؟ ما إن خرج هؤلاء إلى رحلة التطهير، حتى كانت كل مناصب وكراسي المسؤولية، "أملاكاً شاغرة"!

فهمنا بعدها، أننا نطلب المسؤولية ونستميت في طلبها ونتوسل ونرشي ونتذلل، فقط، لأن المسؤولية.. طمع و"تفريش" و"كفيل": أقعد وكفّل، ما تصلي ما تنفّل! 

عندما أفقت من نومي، كانت مقلاة زيت ساخنة تهوي على وجهي وأنا أشخر بجوار الطباخة التي كانت تُقلى عليها سمكات صغيرة، لم نجد غيرها للأكل هذا العشاء!

  • print