انتفضوا للمطالبة بتحسين ظروف عملهم

الأطباء المقيمون في "إضراب الكرامة" ضد قانون الصحة

date 2017/11/14 views 2921 comments 8
author-picture

icon-writer إلهام بوثلجي

صحافية بجريدة الشروق مختصة بمتابعة القضايا القانونية

انتفض الأطباء المقيمون، الثلاثاء، عبر مختلف مستشفيات الجزائر في وقفات احتجاجية ستستمر، الأربعاء، رافعين شعار "إضراب الكرامة" للتنديد بظروف العمل الصعبة وقانون الخدمة المدنية.

تلبية لنداء التنسيقية الحرة للأطباء المقيمين، شل أصحاب المآزر البيضاء  المستشفيات، منذ الصباح الباكر للمطالبة بحل عاجل لقضيتهم التي تفاقمت مع السنين وتدهورت أكثر بتدهور منظومة الصحة في الجزائر، وفي الموضوع صرحت ريم حجاب، طبيبة مقيمة بمستشفى بني مسوس، بأن قرار الإضراب تم اتخاذه بعد عدة اجتماعات للتنسيقية وممثليها عبر مستشفيات  الوطن، وبناء عليه  دخل الأطباء المقيمون في إضراب مع ضمان الحد الأدنى ليومين، وستستمر الإضرابات الدورية يومين كل أسبوع إلى غاية موافقة الوزارة الوصية على جميع مطالبهم.

وأفادت ممثلة التنسيقية الحرة للأطباء المقيمين، بأن أهم مطلب لهم يتمثل في  الخدمة المدنية الإجبارية التي تفرض على الطبيب المقيم دون توفير أدنى الشروط والتقنيات له لإتمام عمله في الجنوب والمناطق النائية، وتساءلت: "كيف يمكن أن يجبر الطبيب على الخدمة المدنية دون وسائل ويحاسب بعدها بالزج به في السجن؟".

وذكرت ذات المتحدثة أن عدد الأطباء المقيمين يتجاوز 8 آلاف طبيب على المستوى الوطني، لكن حقوقهم مهضومة منذ سنوات، خاصة بالنسبة للتكوين  سواء في شقه التطبيقي أو النظري، والذي اعتبرته مبتورا، في وقت لا يستفيد المعنيون من منح للتكوين في الخارج مثل باقي الطلبة في شعب أخرى ، لكن -تضيف- يتم إجبارهم على الخدمة المدنية في الجنوب والمدن النائية من دون تحفيزات ولا إمكانيات، وهو ما حدث في قضية طبيبة التوليد بالجلفة والتي وجدت نفسها وراء القضبان بسبب الخدمة المدنية، وأضافت الطبيبة حجاب أن المناوبات والساعات الإضافية التي يقوم بها الطبيب تتم في ظروف مأساويه مقابل أجر زهيد لا يتعدى 2000 دج للمداومة الواحدة.

  • print