تفتيش منزله في العاصمة كييف

أوكرانيا تعتقل رئيس جورجيا السابق

date 2017/12/05 views 1978 comments 0
author-picture

icon-writer أ ف ب - الشروق أونلاين

أوقفت أجهزة الأمن الأوكرانية، الثلاثاء، الرئيس الجورجي السابق ميكاييل ساكاشفيلي، الذي أصبح معارضاً للحكم الأوكراني، بعد تفتيش منزله في العاصمة كييف في إطار قضية جنائية.

وكان ساكاشفيلي، المعارض الشرس للرئيس بترو بوروشنكو الذي جرده من جنسيته الأوكرانية، اعتقل ووجهت إليه تهمة "التواطؤ مع عصابة إجرامية"، التي يعاقب عليها بالسجن من ثلاث إلى خمس سنوات، كما جاء في بيان لأجهزة الأمن الأوكرانية.

وقد سد عشرات من رجال الشرطة المسلحين في الصباح مدخل بناية ساكاشفيلي في وسط كييف، فيما حاول أنصار للرئيس الجورجي السابق عرقلة تحرك الآلية التي نقل فيها.

وخاطب ساكاشفيلي أنصاره من سطح المبنى الذي أجريت فيه عملية التفتيش، كما يتبين من مشاهد بثها التلفزيون الأوكراني.

وفي سبتمبر، عاد ساكاشفيلي الذي أصبح معارضاً لحكومة كييف المؤيدة للغرب بعدما أيدها، إلى أوكرانيا بصورة لافتة مقتحماً مركزاً حدودياً بعدما جرده الرئيس بترو بوروشنكو من جنسيته الأوكرانية التي منحت له في 2015.

وكان ساكاشفيلي الذي عين حاكماً لمنطقة أوديسا في 2015، استقال بعد سنة ونصف، متهماً بوروشنكو بالفساد. وفي 17 أكتوبر، بعد عودته إلى أوكرانيا، جمع آلاف المتظاهرين في كييف، لمطالبة الحكم ببذل مزيد من الجهود لمعالجة هذه الآفة المزمنة التي تفتك بالبلاد.

وفي المقابل، صدر في حق الرئيس الجورجي السابق طلب تسليم بتهمة "تجاوز سلطاته". وقد رفعت الطلب بلاده التي سبق أن حرمته من المواطنة الجورجية بعد حصوله على الجنسية الأوكرانية، مما يجعله فاقداً للجنسية اليوم.

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين، إنه "يتابع باهتمام الأحداث الراهنة في أوكرانيا"، واصفاً وضع ساكاشفيلي بأنه "صعب".

  • print