رافقت زيارته بالتحليل والاستشراف.. الصحف الفرنسية:

ماكرون تدخل لدى أويحيى لمنح "الفيزا" للصحفيين الفرنسيين!

date 2017/12/06 views 11603 comments 6
  • الزيارة "سطحية وقصيرة جدا" وهي زيارة صداقة وليست زيارة دولة
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية

اعتبرت مختلف وسائل الإعلام الفرنسية الصادرة، الأربعاء، زيارة الرئيس إمانويل ماكرون إلى الجزائر بـ "السطحية والقصيرة جدا " واختصرتها في زيارة عمل وصداقة وليس زيارة دولة، فيما تطرقت العديد من الصحف إلى تدخل ماكرون لدى الوزير الأول أحمد أويحيى في الوقت بدل الضائع لحصول صحافييها على تأشيرة الدخول لتغطية حدث الزيارة.

وكتبت صحيفة "لوفيغارو" أن زيارة الرئيس الفرنسي إلى الجزائر هي "زيارة قصيرة لن تتعدى اثنتي عشرة ساعة"، وقُدِمت على أنها "زيارة عمل وصداقة، وليست زيارة دولة، لكنها ستحظى بتغطية كبيرة من قبل وسائل الإعلام الجزائرية والفرنسية لأهمية الحدث".

"لوفيغارو" أشارت إلى رفض الجزائر منح التأشيرات لعشرة صحفيين فرنسيين من بينهم ممثل صحيفة لوفيغارو، وعلقت: "السلطات الجزائرية عقّدت الأمور"، لكن هذه المشكلة تم حلها بعد اتصال هاتفي أجراه الرئيس ماكرون مع رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى!

ورجحت الصحيفة أن يكون خطاب ماكرون في الجزائر بمثابة استمرارية لخطابه من واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، حيث قال إنه "ينتمي إلى جيل ولد بعد الاستقلال وإنه يراهن على الشباب لتجديد الروابط بين فرنسا وإفريقيا. إفريقيا التي تحتل فيها الجزائر مكانة خاصة في علاقات فرنسا مع القارة الأفريقية".

من جهتها، نقلت صحيفة "لا شارونت ليبر" حرفيا ما قالته الرئاسة الفرنسية "إن ماكرون يتمتع بصورة جيدة جدا في الجزائر"، موضحة أنه زارها مرارا حين كان وزيرا للاقتصاد، ومرة أخرى عندما كان مرشحا للرئاسة".

لكن في الوقت ذاته تضيف الصحيفة، "سبّب ماكرون صدمة للكثير في فرنسا عندما قال إن استعمار فرنسا للجزائر الذي استمر 132 عام كان جريمة ضد الإنسانية"، وهو التصريح الذي لقي ترحيبا في الجزائر مقابل انتقادات شديدة في فرنسا من اليمين واليمين المتطرف.

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية لذات الصحيفة إن "استخدام الرئيس ماكرون كلمات قوية نالت استحسان الجزائريين، لكن الفكرة اليوم هي طي الصفحة وبناء علاقات جديدة مع الجزائر".

وتطرقت جريدة "لوموند" إلى تفاصيل الزيارة وكذا البرنامج والمواقع التي سيزورها ماكرون، وقالت إن "الرئيس الفرنسي سيحل بالجزائر في أول زيارة له منذ تولي منصبه، حيث من المتوقع أن يؤكد مجددا على العلاقة الخاصة بين البلدين، ويحاول طي صفحة الماضي الاستعماري، على غرار ما فعل الأسبوع الماضي في جنوب الصحراء الإفريقية".

كما تحدثت صحيفة "لوباريزيان"، عما سمته رفض السلطات الجزائرية تسهيل منح التأشيرات لعدد كبير من الصحفيين العاملين بمختلف وسائل الإعلام الفرنسية، إلا بعد أن تدخل الرئيس ماكرون شخصيا لحل المشكل وقالت: " 3 دقائق.. هي مدة المكالمة الهاتفية بين ماكرون وأحمد أويحيى.. حتى تحصل الصحفيون على فيزا الدخول إلى الجزائر لتغطية الزيارة".

  • print