بخصوص انبعاث النيران والدخان من جوف الأرض بالجلفة

المختصون: لا تقلقوا.. النيران هي اشتعال مادة الخث المشابه للفحم الحجري

date 2018/01/11 views 2729 comments 0
author-picture

icon-writer نورين. ع

تتواصل النيران والدخان في الانبعاث من الحفر بأراضي بلدية سيدي العجال بالجلفة وسط دهشة كبيرة للزوار الذين ارتفع عددهم بعد تطرق "الشروق" إلى هذه الظاهرة الغريبة المتمثلة في خروج النيران والدخان الكثيف من أكثر منذ عشرين يوما، وبعد تطرق "الشروق" إلى هذه الظاهرة، انتقل بعض المختصين إلى عين المكان وقاموا بتحليل الوضع علميا.

 وقال المختص حكيم شويحة لـ"الشروق"، إنه فور سماعه لهذا الخبر ومشاهدته فيديوهات حول الظاهرة الغريبة، انتقل إلى عين المكان ببلدية سيدي العجال وتأكد فعلا من وجود هذه الظاهرة، وبعد التحقيق في الظاهرة، كشف أنها ظاهرة علمية، وتسمى تلك الأراضي بالخث.. وهو نوع التربة القابلة للاشتعال.

وأضاف حكيم شويحة، في تصريح إلى "الشروق"، أن مادة الخث هي السبب الرئيسي في تلك النيران والدخان، مضيفا في ذات السياق، أن مادة الخث تراكمت بتلك الأراضي بفعل الوادي الذي كان يمر على المنطقة ونزلت مياهه تحت الأراضي وتراكمت عليه بقايا النباتات والحشيش، وزادها جفاف المنطقة، ما جعل الأرض تترسب بمادة الخث، وهي مادة قابلة للاشتعال وتشبه الفحم الحجري تقريبا.

حكيم شويحة، أضاف أن هذه الظاهرة نادرة في الجزائر، ونفى أن يكون هناك شيء آخر مثلما روج له من طرف السكان من بركان أو حمام أو غيرها، معتبرا أن الظاهرة طبيعية وتنتشر كثيرا في روسيا وبعض الدول، كما أكد المتحدث أن مادة الخث نادرة جدا، لكون ترسبها صعبا جدا، والحصول عليه أيضا صعب، حيث يترسب ميلمتر واحد في ظرف سنة، ويمكن استغلال هذه المادة وتصديرها. وحذر المختص من الاقتراب من الدخان المنبعث من تلك الحفر، لكونه خطرا كبيرا على صحة المواطن، كما طمأن المواطنين الذين عبروا عن تخوفهم من ظاهرة، مؤكدا أنها ظاهرة طبيعة ولا تشكل خطرا على المنطقة.

  • print