النقابات تتهمها بدفع الأمور إلى التعفن:

وقفة احتجاجية للمضيفين وإدارة الجوية الجزائرية تصم الآذان

date 2018/01/11 views 2645 comments 3
  • سيدي السعيد يدخل على الخط ويهدد بشل كافة المطارات
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

نظم نحو 500 مضيف بالجوية الجزائرية، صباح الخميس، اعتصاما بمنطقة العمليات بمطار هواري بومدين، في خطوة وصفوها بالإنذار الأخير للإدارة قبل شن إضراب مفتوح، واحتجاجا على غلق باب الحوار من طرف مصالح علاش وتجاهل المطالب العمالية، بدعوة من نقابات المضيفين المستقلة والتابعة للمركزية النقابية.

واللافت في الحركة الاحتجاجية لصبيحة الخميس، التي انطلقت على الساعة الثامنة واستمرت على غاية الـ 11 والنصف، هو دخول نقابة المضيفين التابعة للاتحاد العام للعمال الجزائريين على الخط، وتهديدها هي الأخرى بشن إضراب وطني مفتوح يشل جميع المطارات.

ووفق المعلومات التي بحوزة "الشروق"، فإن نقابة المضيفين التابعة للمركزية النقابية وقعت هي الأخرى على إشعار الإضراب الذي أودع في 31 ديسمبر الماضي وشاركت في الوقفة الاحتجاجية لصباح أمس، ما يعني أن الأمور قد تعفنت فعلا في الجوية الجزائرية، على اعتبار أن نقابات الشركة التابعة لسيدي السعيد لطالما انتهجت سياسة المهادنة والتهدئة.

وأفاد رئيس النقابة المستقلة لمضيفي الجوية لـ"الشروق" بأن الوقفة الاحتجاجية لم تتسبب في أي توقف للرحلات، حيث إن المشاركين كانوا من غير المعنيين بالعمل.

وأوضح المتحدث أن المحتجين نددوا بسياسة التجاهل التي تنتهجها إدارة الشركة وغلق باب الحوار كليا، مشيرا إلى أنه رغم تنظيم الوقفة والإعلان عنها مسبقا عبر وسائل الإعلام، إلا أن الإدارة لم تحرك ساكنا ولم تتصل بالمحتجين.

وعلق بالقول "هذا آخر إنذار قبل الإضراب المفتوح وعلى الإدارة تحمل مسؤولياتها في قادم الأيام"، موضحا أن المحتجين أصروا في الوقفة على أن عدم الاستجابة معناه الدخول في إضراب مفتوح.

ومن المنتظر أيضا أن تنظم نقابة طياري الخطوط الجوية الجزائرية التابعة للمركزية النقابية حركة احتجاجية في قادم الأيام بعد أن عبرت سابقا عن رفضها تعليق تطبيق الاتفاق المتعلق بالأجور من طرف إدارة الشركة.

من جهتها، أشارت نقابة تقنيي صيانة الطائرات (مستقلة) في بيان لها إلى أنها تنتظر منذ شهرين تطبيق القانون المتعلق بالعمل، فيما يخص تنظيم جلسة مصالحة من طرف مفتشية العمل، بسبب الخلاف الدائر بين النقابة والمديرية العامة للجوية الجزائرية، وإبلاغ الأخيرة بخرقها لقانون العمل وتوظيف ميكانيكيين ومهندسي طائرات بعقود عمل مؤقتة (CDD).

  • print