الشرطة عممت صورها وطلبت المساعدة في العثور عليها

البحث عن مراهقة ألمانية اختفت بعد إسلامها وترحيل صديقها الجزائري

date 2018/01/12 views 6643 comments 7
author-picture

icon-writer وكالات

نشرت الشرطة الألمانية في مدينة هامبورغ نداء إلى الجمهور الألماني من أجل مساعدته في البحث عن فتاة في السادسة عشر من عمرها اختفت في ظروف غامضة، وذلك بعد اعتناقها الإسلام.

نشرت صحف ألمانية عدة تأكيدات للشرطة الألمانية أن الفتاة يوليانة كانت على علاقة مع طالب لجوء جزائري، وأنه أقنعها بتحويل دينها واعتناق الإسلام. ونشرت صحيفة «بيلد» الألمانية، حسب ما جاء في تقرير لصحيفة "القدس العربي"، تحقيقا عن الموضوع بعنوان «أحبت! غيرت دينها! اختفت!". ووفقا لبيان الشرطة فإن الفتاة الألمانية واسمها يوليانه باولينا ريتا هيبيل شوهدت آخر مرة في الثاني من الشهر الماضي قبل أن تسجل العائلة اختفاءها. وذكرت الأم أن يوليانه اتصلت بها عبر الهاتف في الثامن من الشهر الماضي، إلا أنها لم ترد الإفصاح عن مكانها. وأثار اعلان شرطة هامبورغ عن حادثة الاختفاء وطلب مساعدتها من أجل البحث عن الفتاة جدلا في ألمانيا، خاصة أن الشرطة نشرت صورا للفتاة وهي مرتدية الحجاب، وفيما رأى البعض أن الفتاة قد تكون هربت إلى الجزائر، لتلحق بصديقها الذي تم ترحيله من ألمانيا.

وحسب المصدر ذاته، أكدت شرطة هامبورغ أن تحقيقاتها تشير إلى وجود الفتاة في محيط مدينتي هامبورغ وهانوفر، وأفادت الشرطة أن اسم الفتاة لم يظهر في أي من المعابر الحدودية، كما أن لديها معلومات قوية أن الفتاة مازالت متواجدة في ألمانيا.

وتأتي هذه القصة بعد أيام قليلة فقط من نشر قناة «كيكا» المخصصة للأطفال، قصة حب بين اللاجئ السوري ضياء وبين المراهقة الألمانية مالفينا، حيث نشرت بعض مواقع الإعلام، خاصة موقع «كرونه» النمساوي تحذيرا من تكرار قصة حب فاشلة بين لاجئ أفغاني قيل إنه في الخامسة عشر من عمره ومراهقة ألمانية في الخامسة عشر انتهت بإقدام اللاجئ على قتل المراهقة طعناً بسكين.

  • print