بعد غلق "أرشيدونا" بإسبانيا عقب وفاة "الحراق" بودربالة

سجن آخر في انتظار "الحراقة" الجزائريين بإيطاليا

date 2018/01/13 views 3145 comments 5
  • النائب بلمداح: ثقتنا كبيرة في السفير لمنع هذا الإجراء ونرفض معاملة الجزائريين كمجرمين
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

يعتزم وزير الداخلية الايطالي النزول جزيرة سردينيا في زيارة عمل رسمية يوم 18 جانفي المقبل، سيكون جزءا هام منها مخصص لملف الحراقة الجزائريين ولترسيم قرار تخصيص سجن "ماكومر" لإيواء المهاجرين السريين من مستعملي القوارب القادمين من السواحل الجزائرية، وهذا ما يطرح تساؤلا مهما وهو "هل ستقبل السلطات الدبلوماسية الجزائرية بهذه الخطوة؟ بعد الضجة الأخيرة في اسبانيا التي انتهت بوفاة محمد بودربالة في سجن أرشيدونا.

وأفادت وسائل إعلام محلية في جزيرة سردينيا أن وزير الداخلية ماركو مينيتي سيخصص جزءا من زيارته لعقد قمة مع السياسيين في الجزيرة بخصوص تدفق الحراقة الجزائريين على سردينيا، وبحث سبل وقف هذا التدفق المستمر، مشيرة على أن الزيارة تتضمن محورين في جدول الأعمال احدهما مخصص للحراقة الجزائريين.

ووفق ذات المصادر فستكون هناك قمة بين الوزير مينيتي ورئيس إقليم سردينيا فرانتشيسكو بيليارو، حول استمرار وصول قوارب المهاجرين السريين الجزائريين على الجزيرة، وستعرف القمة وضع اللمسات الأخيرة ملف سجن ماكومر الذي سيحول على مركز خاص بالحراقة الجزائريين، والنظر في مدى تقدم هذا الملف، تضيف ذات المصادر.

وشددت ذات المصادر على أن ملف سجن ماكومر سيكون بمثابة منشاة دائمة لحجز الحراقة الجزائريين قبل إعادتهم إلى بلدانهم، واعتبرت بأن "السجن سيكون بمثابة آلية ردع فعالة في وجه استمرار تدفق المهاجرين السريين (الحراقة) القادمين مباشرة من الجزائر.

وسيعرف اللقاء أيضا دراسة آليات جديدة لدراسة طلبات اللجوء السياسي على الجزيرة بالتنسيق بين سلطات سردينيا والعاصمة روما.

وفي السياق أفاد النائب عن الجالية بالمنطقة الرابعة (أوروبا عدا فرنسا والأمريكيتين)، نور الدين بلمداح لـ "الشروق" بأن ثقته كبيرة في سفير الجزائر بايطاليا عبد الحميد سنوسي بريكسي إذا كان الأمر كذلك (إن صح الأمر) ولن يتواطأ ولن يسمح أن يهان الجزائريون كما حدث في اسبانيا.

وأضاف المتحدث أن "الفرق يكمن في كون ما حدث في باسبانيا كان بموافقة السفيرة ليتم وضع الجزائريين دون سواهم في السجن".

وشدد نور الدين بلمداح على أنه كنائب للجالية يرفض رفضا قاطعا أن يتم معاملة مهاجرين جزائريين معاملة المجرمين.

  • print