هل يعلم زعلان؟

date 2018/01/13 views 2461 comments 2
author-picture

icon-writer ق.و

تعرف محطة نقل المسافرين بالخروبة في العاصمة توسّع ظاهرة السرقة المقنّعة على مرآى ومسمع كافة مسؤوليها، حيث يشتكي المواطنون من انتشار عشرات الأشخاص يحملون بطاقات مهنيّة مموّهة، يصطادون كل راغب في إرسال طرد بريدي أو بضاعة ما عبر الحافلات.

خاصة نحو المدن الجنوبية، وفي مقدمتها واد سوف، بشار، ورقلة، إذ يقدمون أنفسهم على أنهم أعوان لدى شركات النقل، يقبضون "الأمانات" مقابل 1000 و1500 دينار دون تسليم أي وصل للضمان! والأسوأ أنّ هؤلاء غرباء  يمتهنون السمسرة في المحطة بتواطؤ من شركات النقل الخاصة، حيث لا تتعدّى قيمة الإرسال 200 دج في الواقع، فهل يتدخل عبد الغنيّ زعلان للتحقيق؟ 

  • print