انطلاق أول خدمة وطنية للألياف البصرية إلى البيت من البويرة

فرعون: مشكل تداخل الذبذبات بالحدود لا يعني الجزائر فقط

date 2018/01/30 views 8688 comments 11
author-picture

icon-writer أحسن حراش

أطلقت وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إيمان هدى فرعون من ولاية البويرة، الثلاثاء، إشارة انطلاق أول خدمة للألياف البصرية نحو المنزل على المستوى الوطني عبر ربط 8 أحياء من عاصمة الولاية بالخدمة في انتظار تعميمها على المستوى الوطني، بالموازاة مع إعطاء إشارة الانطلاق في إنجاز مركز للإيواء للانترنت في محطة الأخضرية للمواصلات الفضائية.

حيث أكدت أن مشكل تداخل الذبذبات الهاتفية والإذاعية عبر الحدود الجزائرية يستحيل القضاء عليه نهائيا وهو مشكل ـ كما قالت ـ لا يمس الجزائر وحدها وإنما هو مشكل عالمي مطروح في كل مرة.

وتعتبر ولاية البويرة أول ولاية تعطى منها إشارة انطلاق خدمة الربط بالألياف البصرية إلى المنزل "FTTX" كأول مرة على المستوى الوطني، حيث تمتاز الخدمة بتوفير الانترنت بتدفق عال بواسطة الألياف إضافة إلى القنوات التلفزية والهاتف الثابت باشتراك واحد لم تحدد تسعيرته بعد.

وقد تم ربط 8 أحياء نموذجية من عاصمة ولاية البويرة كتجربة أولية في انتظار تعميم الخدمة على باقي ولايات الوطن، وأكدت وزيرة البريد خلال إشرافها على العملية أمس، بأن اختيار البويرة جاء لسببين هما قدم الألياف البصرية بها، من جهة، وباعتبارها منطقة جبلية وعرة التضاريس بالنسبة للألياف البصرية من جهة أخرى.

كما تم على هامش العملية إمضاء اتفاقية بين مصالح بريد الجزائر ومركب التسلية والرياضة بتيكجدة، يتم بموجبه وضع آلات الدفع الإلكترونية للنقود عبر المناطق السياحية قصد تمكين السياح والزائرين لها من إجراء جميع عملياتهم النقدية بعين المكان، هذا إضافة إلى وضع حجر الأساس لبناء مركز عالمي للإيواء للانترنت بمحطة المواصلات الفضائية بالأخضرية.

وعن سؤال "الشروق" حول تواصل مشكل تداخل الذبذبات سواء الهاتفية أو الإذاعية عبر الشريط الحدودي للجزائر لاسيما الشرقية والجنوبية، أين يتم سماع إذاعات الدول المجاورة من دون الإذاعات المحلية، حيث كانت الجزائر حسب مصدر من مؤسسة البث الإذاعي قد أودعت 160 شكوى بالخصوص خاصة لدى السلطات الإسبانية، كشفت وزيرة القطاع أن المشكل يستحيل أن ينتهي بصورة كاملة، حيث يطرح في كل مرة ويتجدد بصورة دائمة، إذ تعكف الوكالة الوطنية للذبذبات على التنسيق مع الهيئة الدولة للاتصالات المخولة بالبت في القضية قصد الحد من المشكل قدر المستطاع، مضيفة أن القمر الاصطناعي الجزائري المرسل مؤخرا سيوضع حيز الخدمة التجارية والأمنية مطلع شهر جوان أو جويلية القادمين في حالة عدم تصادف ذلك بأي طارئ تقني قد يعيق العملية.

  • print