الروائي حاج صديق الزيواني لـ"الشروق":

أقرأ للكتّاب الشباب.. والأسماء المكرّسة كثيرا ما نفخها الإعلام

date 2018/02/03 views 1668 comments 0
author-picture

icon-writer حسان مرابط

صحافي مهتم بالشؤون الثقافية والفنية

قال الروائي والأكاديمي حاج صديق الزيواني إنّه يقرأ للكتاب الشباب ولا تبهره الأسماء المكرسة في المشهد الثقافي والأدبي الجزائري، وكشف أنّه يشتغل على نص جديد يتناول فضاءات مهجورة وغير محروثة سرديا، لكنّه غير مستعجل في إصداره. وأضاف إنّه يحلم بأن يصدّر للعالم ثقافة الجنوب والصحراء التي عاش فيها لكونها لا تزال غير معروفة.

وأوضح الزيواني في تصريح لـ"الشروق" أنّه يقرأ للكتّاب الشباب والمغمورين، ولا تبهره الأسماء المكرّسة. وقال: "إذ كثيرا ما نفخها الإعلام، فإذا ما قرأت نصا من نصوصها، لم تقوَ على إكمال تسع صفحات منه". وأردف: "في الجزائر لدينا كتّاب شباب باتوا يزاحمون في الساحة الثقافية عامة والأدبية خصوصا من يسمون مكرّسين".

وكشف الزيواني أنّ عمله الأدبي القادم الذي يعدّ الثالث بعد روايتيه "مملكة الزيوان" و"كاماراد.. رفيق الحيف والضياع" سيكون نصا لا يخرج نوعا ما عن إطار مضمون العملين السابقين من خلال تناوله فضاءات مهجورة وغير محروثة سرديا على مستوى المدونة العربية. وأشار الزيواني في الصدد أنّه ليس ممن يستعجل إصدار النصوص، فالعبرة عنده على حدّ تعبيره بالكيف لا بالكمّ. وكمثال عن هذا قال: "أنظر الروائي السوداني الطيب صالح لم يكن مكثرا؛ لكنه خُلّد أكثر ممن كتبوا عشرات النصوص..".

ولم يخف صاحب "مملكة الزيوان" أنّ حلمه يكمن في تصدير ثقافة جنوبه وصحرائه للعالم عبر النصوص الروائية التي قدمها وسيقدمها لكونها - حسب قوله - لا تزال غير معروفة وبالتالي وجب عليه فعل ذلك.

وفي سياق ذي صلة، لفت المتحدث أنّ الرواية الجزائرية والعربية منشغلة ومنطوية على عوالم مجتمعاتها فقط ولم تتجاوز الحدود، بحيث لم تلتفت إلى الفضاء الإفريقي إلاّ في حالات نادرة رغم الجوار والموقع الجغرافي، مستثنيا بذلك الرواية السودانية وكتابها الذين أدركوا أهمية الجوار الإفريقي، إلى جانب بعض الكتاب الذين يكتبون بالعربية من دولة إريتريا.

وبخصوص تشابه مواضيع كتاباته التي تستحضر الفضاء الجغرافي الصحراوي والثقافة والتقاليد، اعتبر الزيواني أنّ إبراهيم الكوني يعدّ الأب الشرعي لرواية الصحراء لكونه تمكن من فض بكارة سردها واستنطق صمتها، بنظرته التأملية الفلسفية.

ويعتقد في الصدد أنّ الكوني أيقونة رواية الصحراء بلا منازع، في حين يرى التشابه بينهما مقتصرا على  الفضاء الصحراوي ويمكن الاختلاف في اهتمام ابراهيم الكوني بـ"التوارق"، وهو اهتم بالصحراء الجزائرية وقصورها الطينية وبناياتها العتيقة وغيرها، فضلا عن محاولته نقل البعد الإفريقي المنسي في روايته "كاماراد".

  • print