جرائم بلا مجرم!

date 2018/02/05 views 2705 comments 4

مقتل أو اغتيال 10 جزائريين مغتربين بمرسيليا الفرنسية، تحوّل الآن إلى قضية رأي عام، فعمليات التصفية متواصلة بطريقة هوليودية، وسط تفريخ الإشاعات والدعايات، والقيل والقال، والتلاعب بمشاعر عائلات الضحايا، دون أن يتضح "السبب الحقيقي" وراء هذه الجرائم، ودون أن تتحدّث جهة رسمية حول الخلفيات ونتائج التحقيقات ومضامين التخمينات!

إلى غاية الضحية التاسعة، كان السؤال المطروح: "لماذا أبناء خنشلة تحديدا وفقط؟"، لكن بعد مقتل ضحية جديدة من ولاية تلمسان، السؤال تغيّر وأصبح كالآتي: "هل الجزائريون مستهدفون؟"، من يستهدفهم، ولماذا؟.. أسئلة جوهرية تبقى بلا إجابات، على الأقلّ إلى غاية اليوم، الذي لا أحد تكلّم باستثناء عائلاتهم التي تصرخ بحرقة وتتألم دون أن تعرف بأيّ ذنب قتلوا!

استهداف العشرة جزائريين بفرنسا، بغضّ النظر عن الولايات التي ينحدرون منها في الجزائر، كان حسب ملاحظات مراقبين، عملا احترافيا، لا مجال فيه للخطأ، بمعنى أن المنفذين نفذوا عمليات القتل مع سبق الإصرار والترصّد، أي أن هذه الجرائم بعيدة كلّ البُعد، إلى أن يثبت العكس، عن "القتل الخطأ"، وإلاّ كيف تتم بهذه الطرق الاستعراضية؟

في انتظار تحديد "هوية المجرم"، أو المجرمين بصفة الجمع، وإعلان نتائج تحقيقات الأمن الفرنسي، ومرافعات هيئة المحامين ودفوعاتهم، لا شكّ أن مثل هكذا أعمال، ستنقل الرّعب إلى كافة الجزائريين المغتربين، سواء في مرسيليا، أو مختلف المدن الفرنسية الأخرى، التي يقيمون ويشتغلون بها، حتى وإن كان في التصفيات حسب مشككين "إن وأخواتها"!

على الأمن والقضاء الفرنسيين، وضع النقاط على الحروف، بشكل عاجل، فالأمر الآن يتعلق بعشر ضحايا، وبعمليات قتل متطابقة في طريقة الرصد والتنفيذ، فكلها تمت بالرصاص، ويكاد المنفذ هو نفسه في أغلب أو كلّ التصفيات، وهو السيناريو الذي يزيد الغموض والإبهام، ويلفّ القضية بمزيد من الألغاز والاستفهامات التي تبقى بلا تفسيرات مقنعة!

مثل هذه الوضعيات المأساوية، بعيدا عن حقائقها وأسرارها وخباياها وخلفياتها، ودون التسرّع في إصدار الأحكام والاحتمالات، تنقل الهلع إلى كلّ أهالي المغتربين بالخارج وفي البلد الأمّ، وتخلط أوراق المهاجرين من أجل عمل أو تجارة أو سياحة، طالما أن الأمر مازال مبنيا للمجهول، وخاليا من المعقول والمقبول، ولكم أن تتصوّروا الحالة النفسية والمعنوية، التي يعيشها الآلاف من "المهدّدين" ولو عن طريق "الخلعة" أو الإشاعة فقط!

لن تهدأ عائلات الضحايا، وهم في قبورهم، تغمّدهم الله برحمته الواسعة، وألهم ذويهم جميل الصبر والسلوان، إلاّ إذا ظهرت الحقيقة بلا تزييف ولا تحريف، وتمّ توقيف المتورطين في الجريمة ومعاقبتهم.

  • print