وصفها بالشريك الاستراتيجي في مجال الغاز

السفير الإيطالي يطمئن الجزائر بشأن العلاقات الطاقوية

date 2018/02/06 views 3537 comments 1
author-picture

icon-writer سفيان. ع

لم يترك السفير الإيطالي بالجزائر باسكالي فيريرا، الفرصة تمر دون أن يبدد مخاوف الطرف الجزائري التي أبداها الرجل الأول في سوناطراك عبد المومن ولد قدور، والتي اتهمها بممارسة مساومات على الجزائر، مؤكدا أن بلاده ترغب في إقامة علاقات طاقوية دائمة مع الجزائر.

وقال الدبلوماسي الإيطالي: "بما أن الأمر يتعلق باستثمار هام جدا فإن المؤسسات في قطاع الطاقة تبحث دوما عن علاقات تدوم في الزمن"، وأضاف: "العلاقات الجارية مع الجزائر فيما يتعلق بعقود الغاز، ستسفر عن نتائج جيدة"، وهو السؤال الذي جاء تعقيبا على التصريحات التي صدرت عن مدير سوناطراك، عبد المؤمن ولد قدور.

وبخصوص المفاوضات الجارية بين الجزائر وإيطاليا، أوضح باسكالي "فيما يخصنا، المحادثات تجري بشكل جيد، لأن الأمر يتعلق بطريق طويل ويمكننا بعد ذلك التفاوض حول التفاصيل الصغيرة والصعوبات"، وذلك في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الجزائرية.

السفير الإيطالي تعرض إلى الحديث عن العملاق الإيطالي في مجال الطاقة "إيني" وموقفه من الاستثمار في الجزائر، مشيرا إلى أن الشركة الإيطالية تحذوها رغبة في الاستثمار في الجزائر في مجال البتروكيماويات والتنقيب عن البترول والغاز خارج اليابسة بهدف البحث عن فرص طاقوية جديدة.

الدبلوماسي الإيطالي كشف عن مشاريع استثمارية إيطالية جديدة في الجزائر في مجال صناعة السيارات، وتحدث بالمناسبة عن الزيارة التي قادت مسؤولي العملاق الإيطالي في مجال صناعة السيارات "فيات ـ كرايسلر" إلى الجزائر قبل نحو عشرة أيام، من أجل دراسة هذا الملف، مشيرا إلى الشركة الإيطالية تدرس حاليا القوانين الجزائرية المتعلقة بصناعة السيارات، ولا سيما ما تعلق بدفتر الشروط الذي وضعته الحكومة مؤخرا أمام المتعاملين في هذا القطاع.

ويشغل المستثمرين الإيطاليين حاليا البحث عن قطاعات نشاط جديدة، ذكر منها صناعة الإسمنت وصناعة المصاعد والأشغال العمومية والطاقات المتجددة، وهو التوجه الذي يتماشى، كما قال، وحرص الحكومة الجزائرية على تنويع اقتصادها وإخراجه من التبعية لقطاع المحروقات.

وكشف الدبلوماسي الإيطالي عن ضرورة خلق فضاء يلتقي فيه رجال الأعمال في كل من الجزائر وإيطاليا من أجل تلاقح الخبرات والاطلاع على فرص الاستثمار، حيث ينتظر أن يلعب النادي الذي أنشأته السفارة الإيطالية ومنتدى رؤساء المؤسسات هذا الدور، كما قال، حيث ينتظر أن يسمح هذا الفضاء بالتواصل المباشر بين المتعاملين الاقتصاديين في كلا البلدين.

وينتظر أن تشهد نهاية مارس المقبل ندوة للتعريف بخبرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الإيطالية، حسب ما جاء على لسان رئيسة نادي الأعمال الجزائري الإيطالي غرازيلا فيريرو، فيما دعا علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، رجال الأعمال الجزائريين إلى الاستفادة من خبرة نظرائهم الإيطاليين في مجال الصناعة، من أجل النهوض بمؤسساتهم وجعلها قادرة على المنافسة.

  • print