هكذا تسببت توكل كرمان بالإطاحة بمسؤول في التلفزيون السعودي

date 2018/02/08 views 3412 comments 3
author-picture

icon-writer وكالات - الشروق أونلاين

أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي، الأربعاء، إعفاءها لمدير فترة البث لبرنامج "الذاكرة الثقافية"، بعد أن قام ببث مادة احتفائية بالناشطة اليمنية الحائزة لجائزة نوبل للسلام توكل كرمان، وفقاً لما ذكره موقع الجزيرة نت.

وقالت الهيئة التي يرأسها السعودي داوود الشريان على حسابها في موقع تويتر، إن الإعفاء سببه التقصير في أداء عمله.

وكان برنامج "الذاكرة الثقافية" قد أشاد بكرمان، على اعتبار أنها أول امرأة عربية تفوز بجائزة نوبل، وأنها من الشخصيات التي قادت التغيير في اليمن عام 2011 عبر الحراك الشبابي.

تغريدة

وعلقت كرمان على هذه الواقعة في تغريدة على تويتر مرفقة بفيديو من القناة السعودية الثقافية يظهر الفقرة التي تحدثت عنها وقالت "إعفاء مدير فترة 'برنامج الذاكرة' في القناة الثقافية السعودية لبثه غرافيكس عن ذكرى ميلاد توكل كرمان!.. تضامني..".

تغريدة

وفي الأيام القليلة الماضية، شنَّت كرمان هجوماً حاداً على السعودية والإمارات، كما دعت إلى إنهاء ما وصفته باحتلال عسكري من قبل أبو ظبي والرياض لبلادها.

واتهمت كرمان البلدين بقمع التحول الديمقراطي في المنطقة.

وقالت كرمان في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة رويترز للأنباء: "الاحتلال السعودي-الإماراتي لليمن واضح للعيان.. لقد غدروا باليمنيين وخانوهم واستغلوا انقلاب ميليشيا الحوثي، المدعومة من إيران، على الشرعية، ليمارسوا احتلالاً بشعاً ونفوذاً أعظم".

وكان حزب التجمع اليمني للإصلاح، قد أعلن، السبت، تجميد عضوية كرمان، وذلك على خلفية انتقادات وجهتها للتحالف العربي الذي تتزعمه السعودية، وهي الخطوة التي اعتبرت كرمان أنها صدرت من "رهائن لدى الرياض وشيوخ أبو ظبي".

وقال الحزب، إن ما صدر عن توكل كرمان لا يمثل حزب الإصلاح ومواقفه وتوجهاته، ويعد خروجاً على مواقفه.

وفي تعليق على قرار تجميد عضويتها، اعتبرت كرمان الأمانة العامة لحزب الإصلاح "مجرد معتقلين لدى الرياض، وأنهم عبيد لحكام الرياض وشيوخ أبو ظبي، الذين ذهبوا بعيداً في الانحراف بأجندة التحالف العربي، من مساندة الشرعية إلى مقوّض لها، ومحتل للبلاد".

وكانت كرمان اتهمت مؤخراً السعودية والإمارات بدعم حملة لتقسيم اليمن، من خلال دعم انفصاليين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يدعو إلى انفصال جنوب اليمن.

  • print