"الشروق" تنقل طرائف وكواليس القرعة بالبلديات

تراجع عدد الجزائريين المسجّلين للحجّ بنصف مليون بسبب الكلفة!

date 2018/02/10 views 6350 comments 14
  • بكاء وزغاريد وسجود وإغماءات خلال عمليات القرعة
  • تمكين الرجل الفائز باصطحاب "محرمه".. والقرعة الاستثنائية نهاية فيفري
author-picture

icon-writer أسماء بهلولي/ مراسلون

بكاء.. سجود .. وزغاريد وإغماءات للمحظوظين .. وآخرون يترقبون بلهفة "القرعة الاستثنائية"، فجميعهم يحلمون برؤية الكعبة وزيارة البقاع المقدسة.. هو ما وقفت عليه "الشروق" في قرعة موسم 2018، والتي جرت مراسيمها، السبت، على مستوى مقرات البلديات عبر 48 ولاية، حيث سيتمكن هذه السنة لأول مرة الفائز باصطحاب حرمه لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام.

مشاعر متضاربة بين الفرح والحزن والقلق عاشها الحاضرون بمقر بلدية المدنية، "صالومبي" أعالي العاصمة، أين جرت قرعة الحج، بحضور رئيسة البلدية وممثلي الديوان الوطني للحج والعمرة، فالمترشحون بقوا على أعصابهم ساعات قبل انطلاق القرعة، لكن سرعان ما تغير الوضع داخل القاعة مع بداية عملية السحب أين كانت قلوب المشاركين معلقة مع كل ورقة تسحب من بين آلاف القصاصات التي تحمل أسماءهم، دقائق بعدها تعالت الزغاريد، فرحا، لاسيما من طرف المترشحين الذين فاقت مشاركتهم في القرعة 10 مرات، وفي الجهة الأخرى بدت مشاعر الحزن في وجوه الذين لم يسعفهم الحظ، وهو ما حصل مع سيدة من بلدية المدينة بكت بمجرد استكمال عملية القرعة.

وأكدت لـ "الشروق" أنها سجلت 5 مرات ولم يحالفها الحظ، وعبّرت السيدة عن أسفها الشديد، خاصة وأنها غير معنية بالقرعة الاستثنائية التي اقرها الرئيس، قائلة" لم أكن أعلم بها .. وطالما تمنيت زيارة الكعبة الشريفة".

ونفس المشاعر انتابت شاب من العاصمة، وما صدم الحاضرين هو فوزه في القرعة رفقة أمه التي توفيت قبل أيام، حيث قال: "توفيت والدتي قبل أسبوع .. ولطالما تمنت أن تعيش هذه اللحظة التي تحققت لكن قضاء الله سبق رغبتها.. عسى الله يتقبلها منها". 

ومع نهاية القرعة زاد شوق المشاركين لزيارة البقاع المقدسة، خاصة كبار السن الذين شاركوا لمرات عديدة فاقت 15 مرة دون أن يسعفهم الحظ في أداء الركن الخامس من أركان الإسلام، أين عبروا لـ"الشروق" عن أملهم في القرعة التي خصصها الرئيس ، قائلين "نتمنى أن نحج قبل أن يأخذ الله أمانته".

 

لأول مرة .. المسجلون في القرعة أقل من مليون!

بالمقابل أكدت مصادر "الشروق"، أن عدد المسجلين في قرعة الحج لموسم 2018 انخفض مقارنة بالسنة الماضية، إذ لم يتجاوز العدد مليون مسجل لأول مرة، عكس السنوات الماضية أين فاق المليون والنصف مليون، وحسب العارفين فإن هذا التراجع مرتبط بانخفاض القدرة الشرائية للجزائريين، الأمر الذي دفع الكثيرين إلى العدول عن التسجيل للحج.

من جهته كشف الديوان الوطني للحج والعمرة عن إجراء جديد اتخذ هذه السنة، اقره الرئيس، وبالتنسيق مع وزارة الداخلية، ويتعلق الأمر بالسماح للرجل الفائز بالقرعة باصطحاب حرمه المسجلة معه، عكس ما كان معمولا به طيلة السنوات الماضية، أين كان يحق للمرأة الفائزة بالقرعة فقط اصطحاب محرمها.

وبخصوص القرعة الثانية المخصصة للمسنين الذين تجاوزت أعمارهم الـ 70 سنة، وسجلوا أكثر من 15 مرة في الحج، كشفت مصادر "الشروق" أن هذه الأخيرة سيتم تنظيمها بمقرات الولايات.

من جانبه، قال المكلف بالإعلام على مستوى ديوان الحج والعمرة مصطفى حيداوي لـ"الشروق"، ّإن قرعة الحج جرت في ظروف ميزتها الشفافية ، مصرحا: "الذين لم يسعفهم الحظ في قرعة هذه السنة ممن تجاوز سنهم 70 سنة وسجلوا أكثر من 15 مرة هم على موعد مع القرعة الثانية التي اقرها الرئيس"، مضيفا هذه الأخيرة تم رفعها من 1500 دفتر حج إلى 2000 ".

 

طرائف وكواليس القرعة عبر الولايات

ينهار بعد أن سحب قصاصة والديه 

من طرائف عملية القرعة الخاصة بموسم الحج ببلدية الأخضرية بالبويرة، تقدم أحد الحاضرين من العامة من أجل سحب قصاصة من قصاصات المسجلين وإعلان صاحب الحظ لأداء مناسك الحج على غرار ما هو معمول به في كل مرة، وما إن فتح المعني القصاصة حتى انهار وأصيب بنوع من الهستيريا الممزوجة بين الفرحة والبكاء وعدم التصديق ليتبين للقائمين على العملية والحضور بأن الأمر يتعلق بوالدي نفس الشخص الذين كان فأل خير عليهما.

 

النساء يتفوقن على الرجال 

من بين غرائب وطرائف قرعة الحج بمدينة الجلفة فوز عدد كبير من النساء في القرعة حيث قارب فوز النساء النصف من الحصة الممنوحة لمدينة المدينة المقدرة بـ 115 حصة وسط استغراب كبير للحضور الذين غالبيتهم رجال وعلق المواطنين قائلا "النساء يخرجن المعروف كل جمعة لهذا فزن علينا ''.

 

الحج للنساء والحكم لهن!

خرج أحد الشيوخ غاضبا بعدما انتهت قرعة الحج، ولم يظهر اسمه ضمن قائمة المعنيين بالحج هذا الموسم في احدى البلديات النائية بولاية الشلف، وعلق قائلا: "الحج للنساء، والحكم لهن"، مضيفا: "طبيعي جدا، يخرجن كلهن في قائمة الحج، ما دام الحكم لهن في الدار". يأتي ذلك بعد أن أسفرت نتيجة القرعة، عن حصة كبيرة للعنصر السنوي.

 

وليمة قبل ظهور النتيجة

قام شيخ في العقد السابع من العمر ورد اسمه ضمن قرعة الحج، بدعوة كل الحاضرين في القرعة، لتناول العشاء عنده، وقال إنه ظل ينتظر هذه الفرصة منذ سنوات طويلة، وكشف انه كان متأكدا من خروج اسمه في القرعة، حيث قام بالتحضير لوليمة العشاء .

 

قصة غريبة مع الرقم 5

أسفرت قرعة الحج ببلدية تاغزوت بالبويرة عن فوز 5 أشخاص، والى هنا الأمر عاديا، لكن المثير للحيرة والدهشة أنه من بين الفائزين مواطن وزوجته له قصة غريبة مع الرقم 5، حيث شارك للمرة الخامسة في القرعة، كما أن هذا الأخير لما قام أخوته الخمس بتقسيم أملاكهم آل إليه الطابق الخامس، واستفاد من المحل رقم 5، كما استفاد من القطعة الأرضية رقم 5 ، وأكثر من ذلك فإن السيد لخضر لديه 5 أبناء.

 

طفل يسحب ورقة جدته بعد 7 سنوات انتظار

لم يكن مير بلدية تاغزوت بالبويرة، خلال قرعة الحج من ضمن المحظوظين لزيارة البقاع المقدسة، في وقت قام فيه طفل صغير في نفس البلدية بسحب ورقة كانت المفاجأة أنها تحمل اسم جدته وبالتالي جده الذي سيكون محرما لها وهذا بعد انتظار طيلة 7 سنوات شاركا فيها بالقرعة دون أن يحالفهما الحظ إلى غاية مشاركة حفيدهما في عملية سحب أوراق القرعة لتكون اجمل هدية تحصل عليها جده وجدته.

 

أغلب الفائزين على يده من أبناء حيه

تعجب الحاضرون في قرعة الحج ببلدية جانت بإليزي، من أحد الذين تقدموا لسحب قصاصات الفائزين، والذين كانوا بقدرة قادر من الحي الذي يسكنه، رغم شفافية العملية وعمليات خلط الأوراق بعد كل عملية سحب، ما جعل الحضور يستغربون للموقف، الذي فسره أحدهم بعبارة "الأقربون أولى بالمعروف".

 

الشعر الملحون قبل القرعة 

 أحد الشعراء وقبل الدخول إلى قاعة القرعة في ولاية البيّض، راح ينشد قائلا: "في قاعة القرعة... نجرب زهري... حجة لبقية عمري، ولا نرجع لداري خايب ظني، مقنوط ونبكي، وأنت يامول "الشروق" ماذا بيك تكتب عني". 

 

الحج على متن "الزودياك"

قال أحد الشيوخ ببلدية ثنية الحد في تيسمسيلت ومباشرة بعد عدم ورود اسمه ضمن نتائج القرعة :"لن أستسلم وسأزور مكة المكرّمة والمدينة المنوّرة ولو على متن زودياك -  حتى وان كلّفني ذلك الموت، طالما أن القرعة لم يسعفني فيها الحظ رغم أن هذه المرّة العاشرة التي أترشّح فيها"، وهو القرار الذي علّق عليه  فضوليون ممن حضروا المشهد بأن الشيخ يريد "الحرقة" إلى قبر النبي عليه الصلاة والسلام، فيما تساءل آخرون عن البحر الذي سيسلك أو يصارع الشيخ أمواجه للوصول إلى البقاع المقدسة.

 

أول حجة في أول تسجيل لعشريني 

ابتسم الحظ السبت لشاب يدعى "خالد " 20 سنة من ورقلة بعد ظفره بالحج لهذا العام، ورغم أن هذا الأخير لا يملك أي مليم للحج، إلا أنه قلد زملاءه الذين كانوا في مقهى الانترنت يسجلون أنفسهم للحج وهم متأكدون أنهم غير قادرين على نفقاته، ليجد الشاب خالد نفسه قد ظفر بحظ لا يبتسم للعديد من الناس على مدار حياتهم.

  • print