بعد تهديم مسكنه

مواطن بالأبيار يناشد زوخ التدخل لإسترجاع حقه

date 2018/02/11 views 1098 comments 1
author-picture

icon-writer إ. ب

طالب السيد "مهدي. ف" بتدخل والي العاصمة عبد القادر زوخ وكذا الوالية المنتدبة للدائرة الإدارية لبوزريعة فتيحة زيبوش من أجل استرجاع حقه بعد تهديم منزله عن طريق الخطأ.

وحسب تصريحات المعني الذي قصد ''الشروق'' من أجل إيصال صوته إلى المسؤولين المحليين من أجل استرجاع حقه المهضوم، فإنه يملك قطعة أرض  مشيدا عليها مسكن كولونيالي تحمل اسم مجموعة ملكية رقم 46 قسم 22 بشارع مسعود خياط ببلدية الأبيار بالعاصمة عن طريق عقد الهبة المحرر بتاريخ 19/10/2017 عن والدته السيدة "ي.م"، حيث قامت عائلتان باستغلال غيابه عن الجزائر وتواجده خارجها والاعتداء على ممتلكاته من خلال بناء بيت قصديري داخل القطعة الأرضية، حيث يحرمه من المرور إلى منزله ويلزمه المعتدي بالقوة بأن يمر من الجهة الأخرى للمنزل، علما أن تلك الوجهة هي ملك لمواطنين آخرين ولا يمكن للمعني استعمالها، أما العائلة الثانية فقط قامت بالاعتداء على مسكنه، وحسب محدثنا فإنه تم رفع دعوى قضائية على المعني والتي حكمت بطرد المعتدي.

وفي ديسمبر 2017 قامت مصالح ولاية الجزائر بترحيل القاطنين المجاورين لمسكنه، حيث قامت بتهديم كل السكنات بما فيها مسكنه الكولونيالي الذي كان يأوي العائلة التي احتلته، الأمر الذي لم يهضمه المعني جملة وتفصيلا مطالبا بذات السياق بتعويضه عن المسكن الذي تم تهديمه دون وجه حق.

بدورنا نقلنا المشكل إلى رئيس بلدية الأبيار خالد كرجيج والذي أكد أن مصالح البلدية لم تقم بتهديم المسكن عكس ما أشيع وأن مصالح ولاية الجزائر هي التي قامت بذلك، بعد عملية الترحيل التي باشرتها الولاية في ديسمبر الماضي، وأضاف رئيس بلدية في تصريح لـ''الشروق'' أنه تم إقصاء العائلة الثانية على أساس أنها قدمت إلى الحي بعد إحصاء 2007، فقامت الولاية بتهديم المنزل على هذا الأساس.

وعن التعويض قال خالد كرجيج، على المعنى إحضار الوثائق اللازمة بالمسكن ويتقدم إلى مصالح ولاية الجزائر وإن ثبت ذلك سيتم استرجاع حقه.

  • print