تدير وكرا للدعارة تقصده العازبات

"منحرفة" تحتجز رضيعا وتعرضه للبيع بـ60 مليونا!

date 2018/02/11 views 2619 comments 0
author-picture

icon-writer مريم زكري

أجلت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة، الأحد، النظر في ملف قضائي تورطت فيه منظفة سابقة بمستشفى مصطفى باشا، رفقة فتاة في احتجاز رضيع يبلغ من العمر أربعة أشهر، حيث ستتابعهما المحكمة بجناية حجز شخص واختطافه من دون إذن السلطات المختصة، بعد رفضها تسليمه لوالدته وهي أم عزباء من أجل بيعه لعائلة بمبلغ 60 مليون سنتيم، وذلك لعجزها عن تسديد مبلغ حضانته في منزل المتهمة الذي حولته إلى بيت دعارة تأوي فيه الأمهات العازبات والحوامل مقابل مبالغ مالية .

وحسب المعلومات المتوفرة حول الملف الذي سيفتح مجددا بعد قبول الطعن فيه من قبل المحكمة العليا، انطلقت من شكوى قيدتها المتهمة "ح،غ" منظفة سابقة بالمستشفى ضد المتهمة الثانية ويتعلق الأمر بشريكتها، تتهمها باختطاف الرضيع الذي كان تحت رعايتهما بطلب من والدته، حيث اتهمتها باستغلال الفرصة خلال انشغالها وفرّت به على متن سيارة، لتتزامن مع شكوى أخرى تلقتها مصالح الأمن من والدة الرضيع حول منعها من قبل المربية من رؤية ابنها، كونها عجزت عن دفع مستحقات رعايته والتي قدرت بنحو 4 ملايين سنتيم، وهددتها بإخبار عائلتها حول ابنها الذي أنجبته من علاقة غير شرعية من دون علمهم، واستنادا للمعلومات التي صرحت بها باشرت فرقة حماية الطفولة ومكافحة جنوح الأحداث تحقيقا في القضية، توصلت إلى أن المتهمة كانت تتاجر بأجساد أمهات عازبات في الملاهي الليلية مقابل إيوائهم، وخلال توقيف المتهمة الثانية صرحت بأنها أخذت الطفل حتى تتمكن من مساعدة والدته، وإنقاذها من ابتزاز شريكتها التي كانت تنوي بيعه لعائلة مقابل 60 مليون سنتيم، فيما أنكرت المدعوة "ح،غ"  كل ما ورد ضدها وأكدت أنها حاولت استرجاع أموالها من والدة الرضيع، مشيرة إلى عدم منعها من رؤيته واتهمتها بالتوقف عن زيارته لفترة طويلة.

  • print