الإطاحة بعناصرها بعد توقيف تونسيّة بالمطار

هكذا تُهرّب نساء مغربيات الكوكايين عبر الجزائرǃ

date 2018/02/13 views 8524 comments 18
  • البارون البرازيلي "جورج" يقود العصابة ويدفع لها عمولات بالأورو
author-picture

icon-writer مريم زكري

كشفت اعترافات سيدة من جنسية وأصل تونسي تدعى "ف، ن"، الثلاثاء، أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء في العاصمة، عن نشاط إجرامي خطير لعصابة دولية عابرة للقارات، تتكون من خمس نساء مغربيات في حالة فرار، يقودها شاب برازيلي يدعى "جورج"، تنشط في ترويج واستيراد المخدرات الصلبة من صنف "الكوكايين"، يتم نقلها من البرازيل وتهريبها نحو المغرب، بعد التوقف في الإمارات العربية والبرتغال والجزائر كمحطات عبور، عن طريق شحنها وحشوها في حمالات الصدر وملابس داخلية نسائية، لتتمكن من تمويه عناصر الأمن في المطارات والإفلات من المراقبة، مقابل حصولهن على مبالغ مالية كعمولة قدرت بنحو 2000 أورو.

تفاصيل الملف الذي ناقشته، الثلاثاء، المحكمة، جاءت عقب توقيف المتهمة السالفة الذكر من قبل أعوان المراقبة على مستوى مطار الجزائر الدولي هواري بومدين، وهي بصدد التوجه في رحلة جوية إلى مطار الدار البيضاء المغربية لنقل آخر شحنة لها، بعد شكوك حامت حول ملابسها التي كانت تبدو غريبة، وأثناء خضوعها للتفتيش عثر على كميات من "الكوكايين الخام" موزعة داخل أكياس وحزم في ملابسها الداخلية، فاق وزنها الرطل "600غ"، حيث حاولت التخلص منها بعد تفطن مصالح المراقبة لها على مستوى جهاز "السكانير".

وبتحويل المتهمة للتحقيق الأمني، سردت تفاصيل اندماجها ضمن العصابة، قائلة إنها استغلت حاجتها الماسة للعمل وإعالة أبنائها بعد طلاقها، بعد تعرفها على فتاة من أصل مغربي تكنّى "نور"، هذه الأخيرة عرضت عليها العمل في استيراد مواد تجميل من البرازيل منها "الكراتين"، وأوهمتها أنها ستجني منه أموالا طائلة، كما طلبت منها الخضوع للتعليمات التي تقدم لها خلال نقل البضائع، غير أنها اكتشفت لاحقا تورطها ضمن جماعة إجرامية لتصدير المخدرات، قامت بأمر منهم بعدة صفقات، واعترفت بأنها كانت تُسلم ظرفا يحتوي على مبالغ مالية للمدعو"جورج" خلال تواجدها في البرازيل، ليمنحها مقابله حمالات صدر محشوة بـ"الكوكايين"، وخلال توقفها بالجزائر قبل التوجه نحو المغرب، تقضي فترة بفنادق العاصمة، حيث يتم تغيير مقر إقامتها في كل مرة، وبتوسيع رقعة التحري حول نشاط الشبكة، استرجعت عناصر الأمن رسائل نصية بين المتهمات عبر تطبيق "الفايبر"، وكذا رصد المتهمة "ف،ن" على مستوى مطار هواري بومدين، من خلال تسجيلات كاميرات المراقبة والتي أظهرت أنها سافرت عبر عشرات الرحلات الجوية من المطار نحو المغرب والإمارات العربية والبرتغال كل شهر، وأمام اعترافات المتهمة، وقعت المحكمة عقوبة 10 سنوات سجنا في حقها.

  • print