مواطنون مستاءون من ندرة "مفتعلة"

وفاة ثمانيني في طابور الحليب تثير الغضب بالبليدة

date 2018/02/13 views 4142 comments 5
author-picture

icon-writer سفيان. ع

أثارت وفاة شيخ طاعن في السن في طابور لشراء الحليب، الثلاثاء، حالة احتقان قصوى وسط المواطنين بموزاية غرب البليدة. و لفظ الثمانيني أنفاسه الأخيرة بطريقة مفاجئة، حيث تعرض للإغماء فأسعفه مواطنون وقاموا بتقديمه إلى الصفوف الأمامية، وطلبوا من الموزع الإسراع في منحه حصته من الحليب، كونه مريض حتى تتسنى له العودة إلأى منزله ليرتاح، إلا آن دوره تأخر وبقي ينتظر وسط جمع غفير من الزبائن، وهناك سقط أرضا مرة ثانية، أين تم تحويله نحو العيادة متعددة الخدمات بموزاية وهناك فارق الحياة في مشهد حزين ومؤثر دمعت له العيون.

للإشارة، فإن مشهد طوابير الحليب يلازم مدينة موزاية، منذ ما يقارب ثلاث سنوات. ووصف مواطنون الأزمة بالمفتعلة لاسيما، وان الحليب متوفر بضواحي وأحياء بلديات نائية وبأسعار أقل. في حين يصل سعره بمحلات البيع بموزاية إلى 50 دينارا. ورغم نداءات السكان  لمصالح الرقابة من دون جدوى، ما جعل الموطنين على اختلاف أعمارهم يضطرون إلى الخروج في أوقات مبكرة، والانتظار لساعات، حتى تصل  شاحنات التوزيع التي تستقبلها طوابير لا تنتهي، تجعل المواطن البسيط يحس بالذل والإهانة، فضلا عما يتخللها  من احتكاكات وشجارات.

  • print