إضرابه دخل أسبوعه الثاني

مواطنون يغلقون بلدية بسكرة تضامنا مع المقاول المضرب عن الطعام

date 2018/02/14 views 1077 comments 0
author-picture

icon-writer مراد. ب

أقدم العشرات من المواطنين من بينهم سكان الحي الذي يقطن به الشاب المقاول المضرب عن الطعام منذ نهاية الأسبوع الماضي وأقاربه، أمام المجلس الشعبي البلدي ببسكرة على تنظيم وقفة تضامنية مع الشاب المقاول، وغلق مقر البلدية بعد تشكيل حاجز بشري.

 ورفع المحتجون لافتات كبيرة كتب على إحداها "أين المسؤولون شاب يموت في صمت؟"، وذلك في حركة لتصعيد لهجة الاحتجاج من طرف المواطنين وأقارب المقاول الذي بلغ إضرابه عن الطعام سبعة أيام كاملة، واستمرار تدهور صحته ووقوف مصالح الحماية المدنية إلى جانبه يوميا لتقديم الإسعافات الأولية له حفاظا على حياته..

وكان أقارب المقاول مدعومين بمجموعة من الموطنين، وعمال المقاولة التي يمتلكها المعني، قد هددوا بتصعيد الحركة الاحتجاجية بعدما باتت صحة الشاب المضرب عن الطعام تنهار من يوم إلى آخر وبشكل كبير ـ حسبهم ـ، في ظل انسداد إجراءات تسوية مستحقاته المالية الموجودة بخزينة البلدية منذ فترة. وسط تبادل المسؤولين فيما بينهم لمسؤولية قضية تأخر تسوية المستحقات المالية للمقاول.

في حين يوجه الشاب المقاول اتهاماته بعرقلة تسوية مستحقاته المالية لأطراف بخزينة المجلس الشعبي البلدي، إضافة إلى اتهامات كثيرة ظل المعني يرددها بأعلى صوته أمام البلدية، عن أنه طُلبت منه رشوة  مقابل صرف مستحقاته.

وقادت تلك الاتهامات الشاب المقاول ومسؤولين للتحقيق من قبل الدرك الوطني من أجل كشف حقيقتها، فيما باءت محاولات مسؤولين تدخلوا قبل أيام لإنهاء إضراب المقاول بالفشل، شأنها شأن المحاولات التي بذلتها منظمات وهيئات مدافعة عن أرباب العمل.

  • print