أوهمته بالشراكة في مشروع وكالة سياحية بالعاصمة

"جامعيّة" تسلب هنديّا نصف مليار وتفتح معهد تجميل وحلاقة!

date 2018/02/14 views 2952 comments 0
author-picture

icon-writer مريم زكري

ألقت مصالح الأمن بالمقاطعة الشرقية للعاصمة، منذ أيام القبض على طالبة جامعية في الحقوق، وإيداعها المؤسسة العقابية، كانت محل بحث من قبل السلطات القضائية، لصدور حكم غيابي في حقها عن محكمة الدار البيضاء يقضي بحبسها النافذ لمدة 4 سنوات، بعد شكوى قيدها ضدها رجل أعمال هندي ومسير مؤسسة خاصة بالجزائر، يتهمها فيها بالاحتيال عليه وسلبه مبلغا ماليا قيمته 420 مليون سنتيم، أوهمته قبل أخذها المبلغ بأنها ستفتح مشروعا استثماريا مربحا.

المتهمة أحيلت إلى المحاكمة أمام محكمة الجنح بالدار البيضاء بموجب إجراء المثول الفوري الأربعاء، عن جنحة النصب والاحتيال، حيث فندت ادعاءات الضحية واعتبرتها افتراء، مضيفة أنه حاول الانتقام منها لأنها رفضت الزواج منه.

 

وصرح الضحية للمرة الثانية خلال سماع تصريحاته، بأن المتهمة استغلت سذاجته وطيبة قلبه، بعد أن عطف عليها خلال لقائهما في إحدى الوكالات السياحية، أين كانت تعمل كعون شباك، حيث عرض عليها العمل في شركته كمتربصة، على أن يتم ترسيمها بمنصب دائم بعد تدريبها بشكل جيد، غير أنها استطاعت إقناعه بمنحها مبلغا ماليا من أجل إنجاز مشروع استثماري وهمي تمثل في وكالة للأسفار شرط أن تعمل هي على إدارته، وبعد حصولها على المبلغ اختفت فجأة، وتماطلت في الرد على مكالماته ورسائله، ليكتشف لاحقا أنها استعملت الأموال في فتح معهد للتجميل والحلاقة باسمها، وهو ما دفعه لتقييد شكوى ضدها، كما طالب على لسان دفاعه أمس بإلزامها بإرجاع المبلغ إلى جانب تعويض قيمته 200 مليون سنتيم، فيما التمس ممثل الحق العام معاقبتها بعامين حبسا نافذا و100 ألف دج غرامة مالية.

  • print