زوجها طلقها بعد أن اكتشف أن فلذة كبده معاق ذهنيا وحركيا

سيدة تستنجد بالمحسنين لمساعدتها لإجراء عملية جراحية لإبنها بإسبانيا

date 2018/02/15 views 608 comments 0
  • تكلفة العملية تقدر بـ 400 مليون سنتيم
author-picture

icon-writer فاطمة عكوش

يعيش الطفل معلم آدم، البالغ من العمر 3 سنوات، في قبضة الألم والمعاناة المستمرة، بسبب إصابته بإعاقة ذهنية وحركية. وأحالت حالته الخطيرة يوميات أسرته إلى جحيم حقيقي، وهو اليوم في حاجة ماسة إلى إجراء عملية جراحية مستعجلة، عجزت والدته عن إجرائها له، لصعوبة وضعها المعيشي، لكونها عاطلة عن العمل ولا تستطع حتى توفير الحفاظات والحليب له، بحكم حالة الفقر التي تعيشها، خاصة أن زوجها طلقها مباشرة بعد أن اكتشف أن فلذة كبده معاق!

لم تجد السيدة خلدي سعيدة، القاطنة بالشاطو بمدينة البويرة، بعد أن ضاقت بها الأرض، من منفذ بعد الله تعالى، سوى "الشروق" لإطلاق نداء استغاثة واستنجاد بالمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل التدخل السريع للتكفل بحالة ابنها آدم لنقله للعلاج في الخارج وبالضبط في إحدى العيادات الخاصة بإسبانيا، بتكلفة تقدر بـ 400 مليون سنيتم. وهذا بعدما فشلت كل المحاولات في إجراء عملية له في المستشفيات الجزائرية.

وقد أطفأ آدم شمعته الثالثة مؤخرا، دون أن يتحرك ولو شبرا واحدا من كرسي متحرك بسبب إصابته بإعاقة ذهنية وحركية، ناتجة عن مرض ''سبيفينا بيفيدا'' النادر، المعروف على مستوى محدود في الأوساط الطبية بالجزائر، رغم خطورته على حياة المريض، الذي غالبا ما يولد به وتبقى حياته مرهونة بتوفر الدواء، غير أن حالات كثيرة تنتظر هذا العلاج، منها حالة الصغير آدم، الذي عجز جميع الأطباء عن علاجه، بل اكتفى الجميع بوصف دواء له، دون فائدة، لتواصل والدته رغم الظروف المادية السيئة جدا رحلة البحث عن أمل جديد للعلاج، حيث طرقت جميع الأبواب، لكن تمر الأيام وحالة ابنها تزداد من السيئ إلى الأسوإ، وهذا ما أثبتته كل الفحوص الطبية الدقيقة التي أجراها الصغير بمختلف العيادات لتستمر حالته في التراجع، وهذا رغم استهلاكه كميات كبيرة من الأدوية التي أنهكته.

وأكدت والدة آدم التي زارتها "الشروق" للوقوف على حالة الطفل، أن الأطباء أجمعوا من خلال تقارير طبية، تحوز "الشروق" نسخا منها، على إمكانية علاجه من الإعاقة، وباستطاعته الوقوف على قدميه، والمشي بشكل طبيعي، إذا أجريت له عملية جراحية. 

وأضافت السيدة خالدي أن الأطباء الذين عاينوا حالة آدم أكدوا أن إمكانية شفائه تصل إلى 90 بالمائة إذا تم التكفل به وإرساله إلى الخارج وبالتحديد إلى إحدى العيادات الخاصة بإسبانيا.

وتناشد الأم المعذبة ذوي النفوس الرحيمة وأهل الخير والجمعيات الفاعلة بالبويرة تقديم يد المساعدة للتكفل بابنها ليتمكن من إجراء عملية جراحية مستعجلة بالخارج، والأخذ بيدها من أجل تجاوز محنتها، حتى يستطيع أن يعيش ابنها كبقية الأطفال. فلمن يريد المساعدة الاتصال على رقم هاتف السيدة: 0778757119 

  • print