• 3‭ ‬يابانيين‮ ‬وارلندي‮ ‬وفرنسي‮ ‬ضمن‮ ‬المحتجزين
  • ‮"‬كومندوس‮" ‬الجيش‮ ‬يتدخل‮.. ‬و‮"‬بلعور‮" ‬يتبنى‮ ‬وتهديدات‮ ‬بتفجير‮ ‬المكان
author-picture

icon-writer حكيم‮ ‬عزي‮ / ‬نوارة‮ باشوش / فوزي حوامدي

هاجمت في ساعة مبكرة الأربعاء، مجموعة مسلحة كانت على متن سيارات رباعية الدفع تحمل لوحات ترقيم مالية وليبية، قاعدة الحياة التابعة لبريتيش بتروليوم البريطانية بمنطقة "تيقنتورين" على بعد 40 كلم من مدينة عين أمناس بولاية اليزي، خلفت قتيلين و7 جرحى بينهم نرويجي وياباني‮ ‬ودركيان‮ ‬وعونا‮ ‬أمن‮ ‬تم‮ ‬نقلهم‮ ‬إلى‮ ‬مستشفى‮ ‬عين‮ ‬أمناس،‮ ‬فيما‮ ‬تفيد‮ ‬المعلومات‮ ‬الأولية‮ ‬بخطف‮ ‬خمسة‮ ‬رهائن‮ ‬3‮ ‬يابانيين‮ ‬وإرلندي‮ ‬وفرنسي‮.‬

وكشفت مصادر أمنية مسؤولة لـ"الشروق" أن الاعتداء الإرهابي وقع في حدود الساعة الثالثة والنصف من صباح أمس في ساحة تقع بين القاعدة البترولية المستغلة من طرق سوناطراك وشركات أجنبية وقاعدة الحياة، من طرف مجموعات مسلحة كانت على متن سيارات رباعيات الدفع من نوع "ستايشن‮" ‬تحمل‮ ‬لوحات‮ ‬ترقيم‮ ‬مالية‮ ‬وليبية،‮ ‬وأبقت‮ ‬المجموعة‮ ‬المسلحة‮ ‬العمال‮ ‬الآخرين‮ ‬رهائن‮ ‬لديها،‮ ‬مهددة‮ ‬بتفجير‮ ‬القاعدة‮ ‬في‮ ‬حالة‮ ‬تدخل‮ ‬قوات‮ ‬الأمن‮ ‬التي‮ ‬طوقت‮ ‬المنطقة‮ ‬باستعمال‮ ‬طائرات‮ ‬الهليكوبتر‮.

وحسب‮ ‬المعلومات‮ ‬فإن‮ ‬الخاطفين‮ ‬استخدموا‮ ‬الرهائن‮ ‬كدروع‮ ‬بشرية‮ ‬للي‮ ‬ذراع‮ ‬عناصر‮ ‬الجيش‮ ‬قصد‮ ‬توقيف‮ ‬إطلاق‮ ‬النار‮ ‬المكثف‮ ‬عليهم‮ ‬وتمكينهم‮ ‬من‮ ‬الفرار‮.‬

وأضافت مصادرنا أن المجموعة الإرهابية سمحت للعمال الجزائريين الموجودين داخل القاعدة بالاتصال بذويهم عبر الهواتف النقالة.

وأفادت المصادر ذاتها أن وزارة الدفاع الوطني دعمت عناصر الجيش والدرك الوطني التي دخلت مع المجموعة الإرهابية في اشتباكات مسلح، بوحدات خاصة‮ ‬والمتمثلة‮ ‬في‮ ‬المفرزة‮ ‬الخاصة‮ ‬للتدخل‮ ‬التابعة‮ ‬للدرك‮ ‬الوطني‮ "‬ssi‮" ‬والوحدة‮ ‬الخاصة‮ ‬للتدخل‮ ‬المعروفة‮ ‬بـ‮ "‬الجيس‮" "‬gis‮"‬‭ ‬لتحرير‮ ‬الرهائن‮.‬‭ ‬كما‮ ‬تم‮ ‬في‮ ‬البداية‮ ‬استعمال‮ ‬طائرة‮ ‬هليكوبتر‮ ‬لكشف‮ ‬عدد‮ ‬الإرهابيين‮ ‬باستخدام‮ ‬مناظير‮ ‬فوق‮ ‬البنفسجية‮ ‬مزودة‮ ‬بتكنولوجيا‮ ‬متطورة‮.‬

ونقلت وكالة "الأخبار" عن الناطق باسم أنصار الدين، سنده ولد بوعمامه، قوله، أمس: "إن ما وقع في الجزائر هو ما يمكن أن يتكرر في كل مكان، إذا استمرت الحرب الحالية، وإن عقلاء المنطقة حذروا منه، لكن الغرب تجاهل ذلك.

وزارة‮ ‬الداخلية‮: ‬قتيل‮ ‬و6‮ ‬جرحى‮ ‬واختطاف‮ ‬عمال

من جهتها، أكدت وزارة الداخلية والجماعات المحلية في بيان لها عن مقتل رعية أجنبية وجرح 6 آخرين في اعتداء إرهابي استهدف قاعدة حياة تابعة لسوناطراك في إليزي.

وأوضح البيان أن "مجموعة إرهابية مدججة بالسلاح كانت تستقل ثلاث سيارات هاجمت أمس في حدود الساعة الخامسة صباحا‮ ‬قاعدة‮ ‬حياة‮ ‬تابعة‮ ‬لسوناطراك‮ ‬في‮ ‬تيقنتورين‮ ‬قرب‮ ‬عين‮ ‬أمناس‮ ‬الواقعة‮ ‬على‮ ‬بعد‮ ‬حوالي‮ ‬100‮ ‬كلم‮ ‬من‮ ‬الحدود‮ ‬الجزائرية‮ ‬الليبية‮".‬

وأضاف ذات المصدر أن "الاعتداء استهدف أولا حافلة عند خروجها من هذه لقاعدة وهي تقل أجانب نحو مطار إن امناس، أسفرت عن مقتل شخص واحد، فيما جرح ست آخرين "أجنبيان ودركيان وعونا أمن"، مؤكدا أن "ركاب الحافلة بما فيهم الجرحى وصلوا إلى عين امناس وتم التكفل بهم من طرف‮ ‬السلطات‮ ‬المحلية،‮ ‬التي‮ ‬قامت‮ ‬بنقلهم‮ ‬إلى‮ ‬مستشفى‮ ‬المدينة‮".‬

وأضافت وزارة الداخلية في نفس البيان أن "الجماعة الإرهابية توجهت بعد هذه المحاولة الفاشلة إلى قاعدة الحياة التي هاجمت جزءا منها واختطفت عددا غير محدد من العمال من بينهم رعايا أجانب".

وخلص البيان أن "قوات الجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن وصلت إلى عين المكان واتخذت‮ ‬على‮ ‬جناح‮ ‬السرعة‮ ‬كافة‮ ‬الإجراءات‮ ‬قصد‮ ‬تأمين‮ ‬المنطقة‮ ‬وإيجاد‮ ‬حل‮ ‬سريع‮ ‬لهذا‮ ‬الوضع‮ ‬الذي‮ ‬يبقى‮ ‬محل‮ ‬متابعة‮ ‬عن‮ ‬قرب‮ ‬من‮ ‬طرف‮ ‬سلطات‮ ‬البلاد‮".‬

كتيبة‮ "‬الموقعون‮ ‬بالدماء‮" ‬تتبنى‮ ‬الهجوم‮ ‬

يحدث هذا، في الوقت الذي أعلن فيه المسؤول الإعلامي لكتيبة "الموقعون بالدماء"، التي أسسها ويقودها مختار بلمختار المكنى بخالد أبو العباس، أن مسلحين سيطروا على منشأة تابعة للشركة البريطانية بريتيش بيتروليوم، مؤكدا على، "أنهم قاموا بحجز 41 من الرعايا الغربيين، من‮ ‬بينهم‮ ‬7‮ ‬أمريكيين‮ ‬وفرنسيين‮ ‬وبريطانيين‮ ‬ويابانيين‮"‬،‮ ‬مضيفا‮ ‬أن‮ "‬خمسة‮ ‬من‮ ‬المحتجزين‮ ‬في‮ ‬المصنع‮ ‬و36‮ ‬في‮ ‬المجمع‮ ‬السكني‮".‬

وأكد‮ ‬في‮ ‬نفس‮ ‬السياق،‮ ‬أن‮ ‬المنشأة‮ ‬يوجد‮ ‬بها‮ ‬جنود‮ ‬جزائريون‮ "‬لم‮ ‬يتم‮ ‬استهدافهم‮"‬،‮ ‬مشيرا‮ ‬إلى‮ ‬أن‮ ‬العملية‮ ‬تأتي‮ "‬انتقاما‮ ‬من‮ ‬الجزائر‮ ‬التي‮ ‬فتحت‮ ‬أجواءها‮ ‬أمام‮ ‬الطيران‮ ‬الفرنسي‮".‬

سوناطراك‮ ‬توقف‮ ‬ضخ‮ ‬الغاز‮ ‬خوفا‮ ‬من‮ ‬نسفه‮ ‬من‮ ‬طرف‮ ‬الإرهابيين

كشفت مصادر "الشروق" أن شركة سوناطراك لجأت إلى وقف ضخ الغاز من المجمع الرئيسي المؤمن بحاسي مسعود بصفة مؤقتة، خوفا من وجود متفجرات لدى الإرهابيين الموجودين داخل مجمع الغاز بمنطقة "تقنتورين" النفطي، بعد ورود أنباء عن تفخيخ الإرهابيين للمركبة وترجيح فرضية تفجير‮ ‬الموقع،‮ ‬برمته،‮ ‬لذلك‮ ‬لجأت‮ ‬سوناطراك‮ ‬إلى‮ ‬توقيف‮ ‬ضخ‮ ‬الغاز‮ ‬مؤقتا‮.‬

وتتخوف‮ ‬الشركة‮ ‬من‮ ‬نسف‮ ‬المكان‮ ‬المشبع‮ ‬بمواد‮ ‬كيماوية‮ ‬أيضا،‮ ‬وقد‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى‮ ‬ما‮ ‬لا‮ ‬يحمد‮ ‬عقباه،‮ ‬إذ‮ ‬لا‮ ‬يبعد‮ ‬عن‮ ‬عاصمة‮ ‬الولاية‮ ‬إيليزي‮ ‬سوى‮ ‬بـ‮ ‬45‮ ‬كلم‮ ‬فقط‮.‬

مصالح‮ ‬الحماية‮ ‬المدنية‮ ‬تتبنى‮ ‬مخططا‮ ‬أمنيا‮ ‬مشتركا‮ ‬مع‮ ‬الشركات‮ ‬

أوضح نجيب خديم، رئيس وحدة الحماية المدينة بحاسي مسعود أن مصالحه في حالة تأهب قصوى، وقد وضعت مخططا للتعاون المشترك مع الشركات البترولية حيز التنفيذ، وتتنظر الإشارة من طرف المصالح المختصة للتوجه نحو مجمع سوناطراك، وترتيب العمليات بشكل جدي ووضع الأعوان في حالة‮ ‬استعداد،‮ ‬كما‮ ‬يجرى‮ ‬تنسيق‮ ‬كبير‮ ‬بين‮ ‬كافة‮ ‬الجهات‮.‬

سوناطراك‮ ‬تشكل‮ ‬خلية‮ ‬أزمة‮ ‬

كما شكلت شركة سوناطراك، خلية أزمة لبحث طرق التعامل مع الوضع، وضمت اللجنة خبراء في مجال المحروقات ومهندسين وإطارات من الجيش الوطني الشعبي والدرك وجميع المصالح المشتركة، كما شكل الوالي خلية ولائية لرصد ومتابعة العمليات عن كثب وجمع المعلومات.

.

أحد‮ ‬الرهائن‮ ‬الجزائريين‮ ‬في‮ ‬اتصال‮ ‬مع‮ "‬الشروق‮"‬

المسلحون‮ ‬عزلوا‮ ‬العمال‮ ‬الجزائريين‮ ‬عن‮ ‬الأجانب

وصل إلى إليزي مسؤول حكومي رفيع رفقة قائد الناحية العسكرية الرابعة بورڤلة لمتابعة تطورات الموقف، واستنجدات السلطات بكبير وأمين عقال التوارڤ بإليزي لقيادة التفاوض مع الخاطفين الذين يسيطرون على قاعدة الحياة.

وفي اتصال أجرته "الشروق" مع أحد الرهائن فإن الخاطفين قاموا بفصلهم عن الأجانب، وسمح للجزائريين منهم بتناول وجبة الغداء بشكل عادي تم التقاط صور فيديو لهم من طرف أحد الخاطفين، مشيرا إلى أن الحديث بين الخاطفين يدور حول الإفراج عن محبوسين من منطقة الدبداب ومن أقارب‮ ‬أمير‮ ‬كتيبة‮ ‬طارق‮ ‬بن‮ ‬زياد‮ ‬عبد‮ ‬الحميد‮ ‬أبو‮ ‬زيد‮ ‬واسمه‮ ‬محمد‮ ‬غدير‮ ‬مسجونون‮ ‬في‮ ‬قاضا‮ ‬متعلقة‮ ‬بالأمن‮ ‬والإرهاب‮ ‬في‮ ‬العاصمة‮.‬

ويأتي هذا الهجوم بعد حوالي عام تقريبا عندما عرفت إليزي لجوء 4 أشخاص إلى اختطاف والي ولاية إليزي اثناء عودته من زيارة عمل وتفقد من منطقة الدبداب، وتسرب حينها أن الوالي لم يشعر السلطات الأمنية بزيارته للمنطقة الحدودية، قبل أن يتم إطلاق سراحه في ليبيا.

.

وكالات‮ ‬الأنباء‮ ‬العالمية‮ ‬تختلف‮ ‬حول‮ ‬ملابسات‮ ‬الجريمة‮ ‬وتـُجمع‮:‬

‮"‬هجوم‮ ‬عين‮ ‬أمناس‮ ‬انتقام‮ ‬من‮ ‬الموقف‮ ‬الجزائري‮"‬

تناقلت وكالات الأنباء العالمية بنهم كبير خبر العملية الإرهابية التي استهدفت محطة بترولية بعين أمناس، حيث تابعت ردود الفعل في الجزائر وفي عواصم الدول المعنية، وراحت تربط ما حدث بالتدخل العسكري الفرنسي في مالي وموقف الجزائر منه، مشيرة إلى ترخيصها باستعمال الطائرات الفرنسية لمجالها الجوي، في حين يبقى استهداف مناطق صناعية أو مركبات بترولية هذه المرة، أهم تطور في استراتيجية الجماعات المسلحة في الجزائر، حيث استهدفت في الماضي أهدافا عسكرية في ورڤلة وتمنراست، واختطاف الوالي في ايليزي، وهو ما يعني ضرب شريان الحياة والاقتصاد‮ ‬في‮ ‬الجزائر‮ ‬وتهديد‮ ‬الأجانب‮ ‬العاملين‮ ‬فيها‮. ‬

وأكدت "الأخبار" الموريتانية تبني كتيبة "الموقعون بالدماء" التابعة لمجلس شورى المجاهدين بالشمال المالي اختطاف الرعايا الغربيين في الجزائر أمس، وأوضحت بناء على مصادر مقربة من خالد أبو العباس المعروف ببلعور، إن المعلومات الأولية تفيد بأن مدير الشركة المختطف، هو بريطاني الجنسية، ومعه نرويجي وفرنسي ورعايا غربيين آخرين، مشيرة الى أن العملية أطلق عليها اسم "عبد الرحيم الموريتاني"، الطيب ولد سيدي عالي، وقد تم تنفيذها انتقاما من فرنسا والدول الداعمة لها في الحرب الحالية.

كما‮ ‬أفادت‮ "‬رويترز‮"‬،‮ ‬بأن‮ ‬مسؤولين‮ ‬جزائريين‮ ‬ومسؤولين‮ ‬في‮ ‬شركة‮ "‬بي‮.‬بي‮" ‬أكدوا‮ ‬مهاجمة‮ ‬متشددين‮ ‬إسلاميين‮ ‬حقلا‮ ‬للغاز‮ ‬في‮ ‬جنوب‮ ‬الجزائر،‮ ‬أمس،‮ ‬وخطفوا‮ ‬سبعة‮ ‬أجانب‮ ‬على‮ ‬الأقل‮ ‬وقتلوا‮ ‬مواطنا‮ ‬فرنسيا‮. ‬

وقال وزير الخارجية الايرلندي، إيمون جيلمور، إن ايرلنديا من بين مجموعة من عمال الغاز المخطوفين في الجزائر، وطالب بالإفراج الفوري عنه. وأضاف مكتب جيلمور أن الرجل مواطن ايرلندي من ايرلندا الشمالية، وأكد "تقف الحكومة على أهبة الاستعداد لاستخدام كل الوسائل المتاحة‮ ‬لضمان‮ ‬الإفراج‮ ‬عن‮ ‬مواطننا‮ ‬بأسرع‮ ‬وقت‮ ‬ممكن‮."‬

وقالت وكالة "جيجي" للأنباء إن اليابانيين الخمسة يعملون لدى شركة جيه.جي.سي الهندسية، وتعمل الشركة في عمليات إنتاج الغاز في عين أمناس بالجزائر. وقال وزير الخارجية الياباني، في طوكيو، إنه يجمع معلومات عن الوضع، لكن ليس بوسعه التعليق.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، أن شخصا قتل وجرح 7 آخرين، بينهم اثنان أجانب، في الهجوم الإرهابي، في منطقة تيقونتوين، 400 كلم عن عين أمناس، حيث تتواجد محطة بترولية تسيرها سوناطراك ومجمع أجنبي بريطاني "بي بي"، بينما تم حجز عدة رهائن بالمحطة، بينهم فرنسي و4 يابانيين‮.‬