• مقتل قائد الخاطفين الإرهابي أبي البراء
  • الإرهابيون يسربون: الهجوم خلف مقتل 35 رهينة و15 خاطفا
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

أسفرت عملية "جريئة" للوحدات الخاصة التابعة لقوات الجيش الوطني الشعبي عن تحرير 600 رهينة، كانوا محتجزين لدى التنظيم الإرهابي بقاعدة الحياة التابعة لشركة سونطراك، ورافق العملية حرب دعاية مكثفة أطلقها الخاطفون لتوريط الجزائر في أزمة مع الغرب، حيث سربوا معلومات عن مقتل 35 رهينة جراء القصف بالمروحيات العسكرية، كما اعترفوا بمقتل 15 خاطفا إرهابيا على رأسهم قائد الفوج المهاجم الإرهابي أبو البراء، في حين قالت مصادر أمنية رفيعة المستوى لـ "الشروق": إن التدخل المفاجئ لقوات الجيش جاء بعد ورود معلومات عن محاولة الإرهابيين تفخيخ القاعدة البترولية.

حدث هذا وسط ضغوط رهيبة مارستها الدول الغربية على الجزائر، حيث تحدثت فرنسا عن تطور مأسوي في ظروف احتجاز الرهائن. فيما طالبت واشنطن بتقديم توضيحات بشأن العملية التي نفذها الجيش. أما بريطانيا، فأكدت أنها كانت تفضل إبلاغها بالعملية قبل تنفيذها.

ففي الساعات الأولى من صباح أمس بدأت مروحيات عسكرية تابعة للجيش والدرك الوطنيين بالتنسيق مع وحدات المفرزة الخاصة للتدخل التابعة للدرك الوطني ( ssi) والوحدة الخاصة للتدخل المعروفة بـ "الجيس " "gis" في عملية تحرير الرهائن عن طريق القصف لموقع القاعدة البترولية بطائرات الهليكوبتر. وهو ما أكده أحد عناصر كتيبة الملثمين لوكالة نواكشوط: "المروحيات العسكرية بدأت عملية قصف المجمع، وأصابت عددا من المختطفين، قدر بشخصين، وإن مقاتلي التنظيم ردوا عليها". وشدد ذات المصدر أن "الموقعون بالدماء" يمتلكون أسلحة متطورة وقادرون على المواجهة مع الجيش الجزائري، وصد أي محاولة يقوم بها لفك الطوق المفروض على الرهائن"، مؤكدا على أنهم "قاموا بتوزيع المختطفين على ثلاث فرق، كما ينتشر عشرات المسلحين التابعين لكتيبة "الموقعون بالدم" داخل المجمع لرد أي تحرك يقوم به الجيش الجزائري من أجل تحرير الرهائن".

فرار30 عاملا جزائريا و15 أجنبيا من قبضة المختطفين

بريطانيا: كنا نفضل إبلاغنا بالعملية قبل تنفيذها

وفي الوقت الذي فرضت فيه قوات الأمن حصارا محكما على القاعدة البترولية جوا وبرا، تمكّن 30 عاملا جزائريا و15 أجنبيا من مختلف الجنسيات، في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح أمس، الفرار من كتيبة "الموقعون بالدماء"، حيث تم إجلائهم بواسطة مروحيات الجيش الوطني الشعبي التي كانت تحلق بالمنطقة وقامت بنقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى عين أمناس.


خاطفو الرهائن يهددون بقتلهم لكن القوات الخاصة تباغتهم

وفي حدود الساعة الواحدة بعد الزوال، هددت المجموعات الإرهابية بقتل جميع الرهائن المحتجزين لديهم إذا ما حاول الجيش اقتحام مكان الاحتجاز وتخليص الرهائن، حيث عبر أحد الخاطفين قائلا: إن قوات الجيش الجزائري بدأت في التضييق عليهم وإطلاق النار باتجاههم، في محاولة على ما يبدو ـ حسب قوله ـ لاقتحام المكان ومحاولة تحرير الرهائن، وأضاف: "سنقتل جميع الرهائن إذا ما حاولت قوات الجيش الجزائري اقتحام المكان". فيما حذر أبو البراء قائد المجموعة الخاطفة، السلطات الأمنية الجزائرية من أي عملية عسكرية لتحرير الرهائن الغربيين لديه، وطالب بفك الحصار المفروض على مقاتليه من أجل الانسحاب إلى معاقلهم قبل التفاوض مع المعنيين وطالب بتزويدهم بـ 20 سيارة دفع رباعي مجهزة بكمية كافية من الوقود، وممر آمن يوصل إلى الحدود المالية، إلا أن السلطات الجزائرية لم ترضخ لمطالبهم.

فرنسا: ظروف احتجاز الرهائن تطورت بشكل مأساوي

وفي حدود الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، حاول التنظيم الإرهابي نقل بعض الرهائن إلى مكان آمن عبر سيارات الشركة التي يعملون بها، إلا أن المروحيات العسكرية قصفت القافلة، وتمكنت من قتل أبي البراء نفسه رفقة 14 إرهابيا و35 رهينة، وهذا حسب ما أعلنت عنه الكتيبة "االموقعون بالدم"، في حين لم تتأكد المعلومة من أي جهة رسمية جزائرية إلى حد كتابة هذه الأسطر.


ومباشرة بعد الإعلان عن مقتل أبي البراء، أكد المتحدث باسم كتيبة "الموقعون بالدم" أن مروحيات جزائرية بدأت قصف مكان احتجاز الرهائن، وإن القصف أدى إلى إصابة رهينتين يابانيين بجروح، لم يحدد مدى خطورتها، مضيفا أن الكتيبة حاولت نقل بعض الرهائن إلى مكان آمن عبر سيارات الشركة التي يعملون بها، لكن الطيران الجزائري قصف السيارات وقتل عددا لم يحدده من الرهائن وخاطفيهم.

الجيش يحرر 600 عامل جزائري

وفي حدود الساعة الثالثة والنصف، أي مباشرة بعد القصف الذي نفذته الطائرات العسكرية على قافلة الخاطفين، تمكن عدد كبير من الرهائن من الفرار من موقع القاعدة، حيث قدرته مصادر أمنية بـ 180 جزائري.

أمريكا قلقة وتطلب توضيحات من الجزائر

وبعد العملية التي قامت بها وحدات الجيش، اتضح أن بقية الخاطفين لا زلوا يحتفظون بسبعة أجانب بينهم أمريكيان، حيث أكد المتحدث باسم الكتيبة أن "التنظيم متمسك بموقفه بقتل الرهائن جميعا إذا حاولت القوات الجزائرية اقتحام المجمع الذي يحتجَزون داخله، غير أن وكالة الأنباء الجزائرية فاجأت الجميع بإعلانها رقما كبيرا لعدد الرهائن الذين تم تحريرهم والذي يصل إلى 600 عامل جزائري.

وحدات الجيش تقتحم القاعدة وتحاصر جماعة "بلعور"

بدأت الوحدات الخاصة التابعة للجيش رفقة وحدات المفرزة الخاصة التابعة للدرك الوطني في حدود الساعة الرابعة مساء في عملية اقتحام المجمع الذي يحتجز فيه الرهائن الغربيون السبعة، حيث أعلن متحدث باسم خاطفي الرهائن الغربيين لوكالة نواكشوط للأنباء الذي بدت أصوات قصف عنيف خلف صوته: أن المقاتلات الجزائرية تساندها وحدات على الأرض بدأت محاولة لاقتحام المجمع بالقوة، كما أطلقت قوات من الجيش النار على سيارتين رباعيتي الدفع حاولتا الفرار وعلى متنهما عدد غير محدد من الأشخاص.

ضغوط دولية على الجزائر من أجل سلامة الرهائن وواشنطن تطالب بتقديم توضيحات

وفي هذا الأثناء، تزايدت الضغوطات الغربية على الجزائر وكان أقواها تصريح الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، الذي أقر بوجود فرنسيين ضمن المحتجزين وقال في ندوة صحفية عقدها في إقصر الإليزي صباح أمس، إن الأهم هو الحفاظ على سلامة هؤلاء ولا يهم كم هو عددهم، وبعد هجوم الجيش الجزائري صرح مرة أخرى وقال: "إن ظروف احتجاز الرهائن في الجزائر تطورت بشكل مأسوي". ومن جهته شددت النرويج على أن الأهم سلامة النرويجيين. في حين صرح الوزير الأول البريطاني مباشرة بعد عملية الاقتحام والقصف التي قام بها الجيش الجزائري أنه كان يفضل أن تبلغ الجزائر قبل أن تقوم بتنفيذ العملية.

النرويج: سلامة الرهائن فوق كل اعتبار

فيما عبرت واشنطن عن قلقها، وطالبت الجزائر بتقديم توضيحات بشأن العملية التي نفذتها وحدات جيشها.

وكان المصدر الوحيد لكل وسائل الإعلام العالمية هو موقع موريتاني يسمى وكالة الأنباء "نواقشط" الذي كان يتواصل مع أحد الخاطفين، هذا الأخير أبلغ الموقع بعد عملية الجيش الوطني الشعبي، أنهم ما زلوا يحتفظون برهائن، وهددوا بنسفهم وتفجير القاعدة البترولية في حالة تدخل آخر للوحدات الخاصة للجيش الجزائري.