رئيس بلدية المرسى رشدي ميسوم لـ"الشروق":

فتح خط بحري بين ساحة الشهداء وميناء تمنفوست

date 2017/04/20 views 8268 comments 1
author-picture

icon-writer إيمان بوخليف

كشف رئيس بلدية المرسى بالعاصمة، رشدي ميسوم، عن إطلاق 15 مشروعا تنمويا، بهدف تحسين المستوى المعيشي للمواطنين، وكذا إعطاء وجه حضاري للإقليم، للظفر بمرتبة مشرفة بين البلديات، وأبرز المشاريع فتح خط بحري جديد يربط بين ساحة الشهداء وميناء تمنفوست في الفاتح جويلية المقبل.

وأضاف المسؤول الأول عن بلدية المرسى، في لقاء جمعه بـ"الشروق"، الثلاثاء، أن إطلاق هذه المشاريع يعد تكملة للتنمية الشاملة المستدامة التي أطلقتها ولاية الجزائر لاسترجاع الوجه الحقيقي للبلديات وكذا في إطار رفع الغبن عن السكان، ومن بين أهم المشاريع التي ستزيل الغبن عن سكان المرسى وكذا العاصميين ككل هو مشروع فتح الخط البحري الجديد الذي يربط بين ساحة الشهداء وميناء تمنفوست والذي من المقرر إطلاقه الفاتح من جويلية القادم.

وبخصوص المشاريع التي أطلقتها بلدية المرسى، أكد ميسوم أن مصالحه أطلقت 15 مشروعا للتنمية، ويتعلق الأمر بتزفيت حيي طريق الوئام وكذا تهيئة أرصفة 20 أوت والذي وصلت طرقاته الداخلية إلى درجة متقدمة من الاهتراء وكذا تهيئة رصيف حي 4 طرقات تمنفوست، ناهيك عن إصلاح الأعمدة الكهربائية وتوفير الإنارة العمومية في العديد من الأحياء.

وفيما يتعلق بالملعب البلدي، أكد ميسوم أن مصالحه شرعت في إنجاز ملعب بلدي لرفع الغبن عن الشباب، وفي الشق المتعلق بالمرافق الترفيهية ستستفيد أحياء البلدية من عدة مرافق بكل من حي المحجر ومحمد بوضياف بذات البلدية.

وتحصي البلدية 4 أحياء قصديرية، على غرار حي المحجر ومزرعة علي مقران وكذا حي درموش 1 ودرموش 2 والى غاية اليوم لم تستفد البلدية من حصة إعادة الإسكان التي باشرتها الولاية منذ 2014، حيث أفضت العمليات إلى ترحيل أكثر من 46 ألف عائلة والقضاء على أكبر الأحياء القصديرية التي كانت تعيق المشاريع في عاصمة البلاد.

  • print