كيف يُرضي بوتفليقة مناصريه؟

انتهت الانتخابات الرئاسية وفرشت أصوات أكثر من 8 ملايين جزائري البساط لطريق الرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة إلى قصر المرادية للمرة الرابعة على التوالي. ومع هذا النجاح، تعاظم الطموح ونمت مطامع محيط الرئيس الفائز في الحصول على المناصب والمغانم. ويبدو أن أنفاس الجميع محبوسة على وقع التغيير الحكومي المرجو وقلوب غالبية الداعمين معلقة في حقائب وزارية، وأعينهم على "التورطة" فكيف السبيل إلى تقسيمها؟ وهل سيرضى كل طرف من الأطراف التي سخرت نفسها خدمة للعهدة الرابعة بنصيبه؟

توقيف ليبي بتونس كان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية بالجزائر

أوقفت السلطات الأمنية التونسية، إرهابيا ليبيا كان يعتزم الدخول إلى التراب الجزائري لتنفيذ عملية إرهابية، حسب ما أعلنته إذاعة موزاييك التونسية الخاصة.
كامل المقال

قطر ترشي طفلة بمليوني أورو لاستضافة مونديال 2022

طالب رئيس الاتحادية الدولية لكرة القدم، جوزيف بلاتير، بتغيير موعد إجراء نهائيات كأس العالم 2022، المقرر إقامتها بقطر في فصل الصيف، حيث أكدت "الفيفا" على ضرورة الحسم في المسألة بعد مونديال البرازيل، حيث أوضح بلاتير، في تصريحات تلفزيونية لـ "بي إن سبورت" قائلاً: "لا بد من تغيير التوقيت، بالنسبة إلينا لن نستطيع تحمل الأجواء الصيفية في قطر، يجب أن نلعب في الشتاء في نهاية 2022".

آية الكرسي

وجدت نفسي بقدرة قادر، رئيسا للبلاد، رغم أنني لم أكن أتمنى لا الفوز ولا حتى الترشح، لعلمي اليقين أن الزهد في إمارة الناس، أقرب طريق للجنة، وأن الجري وراء الكرسي،"را ـ كورسي لجهنم". عزفت عن الترشح رغم أصوات ملايين الناس الذين رؤوا في شخصي "الإمام العادل" الذي عليه أن يخلف "عادل إمام"! أفهمتهم أني لا أستطيع تحمل هذه المسؤولية الشاقة أمام الله والناس، ولكنهم أصروا، إلى أن فوجئت بهم يختارونني وأفوز على الرئيس المرشح! شيء لا يصدق! تفوز على رئيس مرشح في بلد كبلدنا؟ هئهئهئ!! هراء!
كامل المقال