-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إدارات ومؤسسات عمومية في عطل مرضية، مسبح بمياه الصرف

أخبار الجزائر ليوم الاثنين 02 أوت 2021

الشروق
  • 1360
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الاثنين 02 أوت 2021
أرشيف

إدارات ومؤسسات عمومية في عطل مرضية

علق النشاط بالعديد من الإدارات والمؤسسات العمومية بسيدي بلعباس، بعد خروج عمالها في عطل مرضية هي في الأصل حررت نتيجة الحالة النفسية الصعبة التي يعيشها الكثير منهم، خوفا من انتقال عدوى كوفيد 19، وتسبب ذلك في غلق أبواب بعض الإدارات كليا، بينما تعطلت مصالح المواطنين بإدارات أخرى، بعد أن خرج البعض في عطل سنوية ولجأ البعض الآخر إلى إيداع عطل مرضية، والأكيد أن الأمر نجم عنه حالة من الفوضى، رغم أن الوضع يتطلب الهدوء والابتعاد عن القلق الذي من شأنه أن يساهم في تفاقم الأمور.

مسبح بمياه الصرف

من الغرائب في عالم السياحة، التي وقعت في المدينة الساحلية سكيكدة، غير المعنية بالحجر الصحي، أن فندقا يقع في وسط المدينة هو واحد من أعرق فنادق الشرق الجزائري، تم تحويله من القطاع العام إلى الخاص، يحتوي على مسبح، أكدت عملية تحليل مياهه بأنه يحتوي على مجاري المراحيض، وما تحتويه من قاذورات، وهذا حسب برقية من مديرية الصحة والسكان بالولاية، تم توجيهها إلى رئيس الدائرة والولاية ومديرية السياحة.
وكانت مصالح الصحة قد اقتطعت عينات من مياه مسبح الفندق أواخر شهر جويلية لإجراء تحاليل بكتريولوجية بيّنت احتواءه على 450 بالمئة من جراثيم الكليفورم أي أن المياه من نوعية بكتريولوجية سيئة وخطيرة جدا، كما جاء في التقرير مما يشكل خطرا وبائيا يساهم في انتشار الأمراض المتنقلة في زمن وباء كورونا. أما الأغرب في الحكاية هو أن المسبح بقي مفتوحا إلى غاية اليوم!

تنصيب خزان أوكسجين بسعة 10 آلاف لتر واقتناء مكثفات أوكسجين
تدعيم مستشفى مدينة المدية بمصلحة جديدة لمرضى كورونا
الوالي يدعو المواطنين إلى التوجه بقوة لتلقي التلقيح

ن. ق
سيتدعم، مستشفى “محمد بوضياف” الواقع بعاصمة ولاية المدية بمصلحة جديدة لمرضى “كوفيد19″، بقدرة استيعاب كبيرة، والتي سيتم تجهيزها بكافة المستلزمات والأجهزة الطبية اللازمة، بعد ما قرر والي ولاية المدية تخصيص ميزانية معتبرة لمكافحة ومجابهة الوباء بالولاية.
ولأجل التكفل التام والأمثل بمرضى كورونا “كوفيد 19″، بالولابة، فقد عمدت مصالح الولاية المختصة إلى رصد ميزانية معتبرة لأجل الاستمرار في مجابهة ومكافحة الوباء، بدءا باقتناء أجهزة طبية جديدة على غرار “مكثفات الأوكسجين” والتي سيتم توزيعها على مستشفيات الولاية بشكل عادل ومنصف في الآجال القريبة، خاصة بعد ما تم الانتهاء من الإجراءات الإدارية الخاصة باقتنائها، بغية تخفيف الضغط على مستشفى عاصمة الولاية “محمد بوضياف”، والذي تقرر تدعيمه بمصلحة جديدة لمرضى كورونا والتي سيتم تجهيزها أيضا بكافة الأجهزة الطبية المختلفة والمتطورة.
وفي نفس السياق، فقد تم مؤخرا تدعيم مستشفى عاصمة الولاية بـ30 جهازا لضح الأوكسجين بسعة تتراوح ما بين 10 و15 لترا، لاستيعاب كافة المرضى المتوافدين بشكل يومي على المؤسسة. وفي الموضوع، أكد والي ولاية المدية جهيد موس، على أن الوضعية الصحية بالولاية تحظى بمتابعته الشخصية بإشراك جميع الفاعلين، بغية ضمان التدخل السريع وتوفير الاحتياطي اللازم من مادة الأوكسجين، وأضاف في هذا الصدد بأنه قد تم رصد اعتمادات مالية هامة لأجل تنصيب “خزان” جديد للأوكسجين بسعة 10 آلاف لتر بمستشفى عاصمة الولاية، مما سيسمح برفع قدرته من هذه المادة بضعفين، كون الخزان القديم للأوكسجين يعمل بسعة 5300 لتر.
وأعلن المسؤول الأول على الولاية، عن مشروع جديد لتزويد كافة مستشفيات الولاية بالصهاريج مما سيعزز قدراتها على غرار مستشفى بني سليمان وشلالة لعذاورة، على أن يتم وضعها تحت تصرف هذه المرافق الصحية في الآجال القريبة، فيما وجه نداء مستعجلا لمواطني الولاية يدعوهم إلى ضرورة التوجه بقوة إلى العيادات الصحية الجوارية والفضاءات المفتوحة، لتلقي اللقاح مع ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من خلال ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي الاجتماعي أحسن من العلاج.

غلق طرقات واحتجاز مركبات شركات نفطية
احتجاجات للعاطلين بالمنيعة وورقلة

محمد الأمين. ع/ س. خ
أقدم، صبيحة الإثنين، العشرات من بطالي ولاية المنيعة، على الاحتجاج في المدخل الشمالي للولاية، حيث منعوا الشاحنات الخاصة بالشركات البترولية من المرور، فيما سمحوا للحافلات والسيارات والشاحنات الخاصة بالمرور بشكل عادي.
وجاء الاحتجاج حسب حديث البطالين مع “الشروق”، عقب تماطل السلطات المحلية في الاستجابة لمطالبهم، والتي تم الاتفاق عليها حسب تصريحهم، مع اللجنة الوزارية بحر الشهر الماضي، بعد سلسلة من الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة.
وأكد المحتجون أنهم راسلوا جميع السلطات المحلية، وقاموا بالاجتماع معهم قبل اتخاذ غلق الطريق، على شاحنات الشركات الواقعة بتراب الولاية.
كما احتج، صبيحة أمس، بطالون من حي بوغفالة وسط مدينة ورقلة، حيث أغلقوا الطريق الرئيس وسط عاصمة الولاية، فيما تتواصل احتجاجات البطالين أمام مقر الولاية.
وجاء احتجاج البطالين حسب حديثهم، بسبب ما قالوا إنه عدم تجسيد وعود توفير أعداد كبيرة من مناصب العمل في شتى التخصصات، بما يقضي نهائيا على مشكل البطالة الذي تحول إلى أزمة.
ويواصل عشرات البطالين احتجاجاتهم أمام مقر الولاية، منددين بواقع التشغيل في المنطقة، ومطالبين بتحقيق في هذا الشأن. علما أن الاحتجاجات عادت إلى عدد من مناطق ورقلة بعد أسبوعين من الهدوء.
كما عمد بطالون في بلدية الرويسات، إلى احتجاز شاحنات الشركات البترولية، وأخرى محملة بغاز البوتان ومنعها من المرور، وهي الخطوة التي قام بها بطالو حي بوعامر الذين احتجزوا شاحنات محملة بغاز البوتان، فيما عرف مقر الولاية ومحيطها، تواجد أعداد كبيرة من قوات مكافحة الشغب.

انتشال أربع جثث بشواطئ تيبازة

ب. بوجمعة
انتشلت وحدات الحماية المدنية بولاية تيبازة مساء الأحد، أربع جثث من عرض البحر بشاطئين في شرشال وعين تقورايت، فيما توفي رجل وامرأة غرقا بشاطئ صخري.
وتدخلت الوحدة البحرية للحماية المدنية بشرشال مساء الأحد، في حوالي السابعة مساء، من اجل انتشال جثتي ذكرين مجهولي الهوية من عرض البحر على بعد 02 ميل من سواحل بلدية شرشال، حيث كانت الجثتان في حالة متقدمة من التعفن.
وببلدية عين تقورايت تمكن مواطنون من انتشال جثتي رجل وامرأة لفظتهما أمواج البحر بالمنطقة الصخرية بحي خشني عبد القادر مساء الأحد، وتم إبلاغ مصالح الحماية المدنية، التي تدخلت لنقل الجثتين إلى مستشفى تيبازة.
وذكر مواطنون بعين تڨورايت أن بعض الشبان لاحظوا جثة ثانية. وتجدر الإشارة إلى أن الشواطئ الصخرية، لا تزال تستقطب المواطنين هروبا من الشواطئ المسموحة للسباحة والمغلقة بقرار من الوالية بسبب إجراءات الحجر.

تسجيل ما بين حالتين إلى أربع يوميا
ارتفاع حالات الإصابة عند الأطفال بكورونا في وهران

س. ع / وأج
تسجل المصالح الصحية لولاية وهران ما بين حالتين إلى أربع حالات إيجابية للكوفيد-19 يوميا عند الأطفال وهو ما لم يكن عليه الحال في السابق، مع تسجيل وفاة طفل بسبب مضاعفات متعلقة بإصابته بالفيروس حسبما علم الاثنين من المديرية المحلية للصحة والسكان ووفقا لخلية الاتصال بالمديرية، فإن الإصابات في صفوف الأطفال تتزايد بوهران حيث يتم تسجيل يوميا ما بين 2 إلى 4 أطفال مصابين على مستوى المؤسسة الاستشفائية المتخصصة في طب الأطفال بحي المنزه (كناسيتل).
وأشار نفس المصدر إلى وفاة طفل في ال 14 من العمر مؤخرًا بوحدة العناية المركزة في المؤسسة المذكورة متأثرا بمضاعفات تتعلق بإصابته بالفيروس.
وتتراوح أعمار الأطفال المصابين ما بين 9 أشهر و17 عامًا، حسبما أوضحه ذات المسؤول الذي أشار إلى أن المختصين لاحظوا أن “الأطفال يصابون بالعدوى بعد حوالي أسبوعين من إصابة البالغين في نفس البيت”.
وتبين هذه الملاحظة أهمية ممارسة البالغين للعزل الصحي لمدة 5 أيام على الأقل في حالة الإصابة مع ضرورة ارتداء القناع الواقي والتباعد الجسدي حتى داخل المنزل، حتى لا تصيب العدوى الآخرين بمن فيهم الأطفال، كما توصي مديرية الصحة. كما يجب أيضا تذكير الأطفال بالاستمرار في الالتزام بقواعد النظافة والوقاية من كوفيد-19 خاصة منها التباعد الجسدي وارتداء القناع الواقي والغسل المتكرر لليدين.

التجهيزات ستوجه إلى مستشفى عين الكبيرة
حملة تضامنية بسطيف لتوفير مولد الأوكسجين ومعدات التنفس

سفيان. ع
أطلقت تنسيقية المجتمع المدني لولاية سطيف الاثنين، حملة تضامنية من أجل جمع التبرعات لتزويد المؤسسة الاستشفائية “عبد الله شغوب” بعين الكبيرة (شمال سطيف) بمولد الأوكسجين ومعدات التنفس لضمان التكفل بالمرضى المصابين بكوفيد-19، حسبما علم من مسؤولي ذات التنسيقية.
وأكد عضو فرع تنسيقية المجتمع المدني بعين الكبيرة السيد عبد الله قادري لوكالة الأنباء الجزائرية، بأن العملية قد عرفت منذ الساعات الأولى من انطلاقها هبة شعبية تضامنية كبيرة من طرف سكان دائرة عين الكبيرة التي تضم كلا من بلديات عين الكبيرة وأولاد عدوان والدهامشة وكذا من بعض البلديات المجاورة على غرار عموشة وبني عزيز وبابور وعين عباسة وغيرها.
وحسب ذات المصدر، فإن العملية التي احتضنها مقر الكشافة الإسلامية الجزائرية بوسط مدينة عين الكبيرة ستساهم في تدعيم المؤسسة الاستشفائية بالمدينة بمادة الأكسجين وتخفيف الأعباء عنها لاسيما مع تزايد عدد المرضى المصابين بكوفيد -19 المحتاجين لهذه المادة.
واعتبر السيد قادري بالمناسبة مثل هذه المبادرات التي ستتواصل إلى غاية الساعة السادسة مساء “ضرورية”، مؤكدا بأن “التضامن” هو شعار هذه الأزمة الصحية الصعبة التي عرفتها جميع مناطق الوطن ولا تزال تعرفها وذلك إلى غاية القضاء نهائيا على هذه الجائحة.
كما تعكس “مدى تلاحم وترابط أبناء الشعب الجزائري وتساهم في تعزيز ونشر ثقافة التضامن وتقوية روابط الوحدة بين أفراد هذا الشعب في ظل الظرف الصحي الراهن الذي تمر به البلاد بسبب انتشار هذا الفيروس التاجي الجديد”، حسب ذات المصدر.

سكان الباخرة المحطمة مستاؤون ويطالبون الوالي بفتح تحقيق
مشروع محطة تحلية مياه البحر ببرج الكيفان في مهب الريح
توفير 372 ألف م3 من محطات التحلية والآبار نهاية 2022

منير ركاب
ندّد سكان حي إسطنبول بالباخرة المحطمة، في بلدية برج الكيفان، التابعة للدائرة الإدارية الدار البيضاء، بالعملية التي قامت بها السلطات المحلية، جراء تأخير أشغال بدء محطة تحلية مياه البحر، التي تم تدشينها من طرف والي العاصمة، يوسف شرفة، قبل عيد الأضحى الماضي، بعد أن كانت الأرضية مستغلة من طرف مؤسسة “إكسترانات” في فترة الوالي الأسبق، عبد القادر زوخ، الذي منح مشروع المؤسسة لمقاولة خاصة، الأمر الذي سخط له السكان، حيث كانوا يأملون بتطوير المحطة التي كانت في السابق تغطي احتياجات جميع أحياء البلدية.
واستغرب السكان المحتجون، في تصريح لـ”الشروق”، تماطل السلطات المسؤولة عن المشروع بعد عملية التدشين من طرف الوالي التي استحسنها المواطنون، إلا أن عملية التدشين لم يتبعها استكمال المشروع بجلب مضخات تحلية مياه البحر، حيث عاد المشروع إلى طابعه الأول بوجود شاحنات مؤسسة إكسترنات وأكوام من النفايات استاء منها السكان المجاورون للمؤسسة وحتى المارة، تبعها عديد الاحتجاجات انتهت بغلق الطرق الرئيسة المؤدية لوسط مدية برج الكيفان، إلا أن هذا- يقول المحتجون- لم يحرك الملف الذي تخللته علامات استفهام، متسائلين عن سبب توقيف أشغال محطة تحلية المياه وبقاء شاحنات المؤسسة داخل الورشة التي حضرت لها السلطات المحلية كل الوسائل، تمهيدا لعملية تدشين والي العاصمة التي لم ينظر لها من باب الجدية، في وقت يبقى رئيس بلدية برج الكيفان والوالي المنتدب صامتين دون تقديم مبررات للسكان، الذين يعانون- بحسبهم- من غياب المياه الصالحة للشرب منذ عيد الأضحى الماضي.
وأوضح السكان في تصريحهم أن هناك مسؤولا له علاقة بقطاع المياه قال لهم بأن سبب توقيف المشروع هو العجز في توفير الوسائل والمضخات والأجهزة الكفيلة بانطلاق عملية تحلية مياه البحر، مؤكدا أن هناك أوامر فوقية سعت لتأخر الأشغال وبقاء مؤسسة إكسترنات تستغل المساحة المخصصة للمحطة، مطالبين في الوقت نفسه بإعادة النظر في المشروع وإيجاد حلول باقتناء الأجهزة من إسبانيا والمضخات المعطلة أو تصليحها، للانتهاء من سيناريو تذبذب الاستفادة من المياه الصالحة للشرب.
ويناشد السكان المحتجون والي العاصمة إيفاد لجنة تحقيق للنظر في خلفيات توقيف المشروع وإيجاد الحلول الكفيلة بانطلاق المحطة التي ينتظرها سكان بلدية برج الكيفان والبلديات المجاورة.
وكان والي العاصمة قد أشار نهاية الأسبوع الماضي، إلى أنّ 150 ألف متر مكعب يوميا، ستوفرها المحطات المستقبلية في برج الكيفان والمرسى وقورصو، تضاف إليها 280 ألف متر مكعب يوميا تنتجها 222 بئرا أنجزتها وزارة الموارد المائية والأمن المائي بمعيّة ولاية الجزائر بمساعدة كل من مؤسستي سوناطراك وكوسيدار، سيتم تسليمها في 15 سبتمبر القادم على أقصى تقدير.

تخرج منها خلال الموسم الماضي 12 ألف طالب
جامعة المسيلة تستقبل 7 آلاف طالب جديد في عدة تخصصات

إلهام. ب
ستستقبل جامعة محمد بوضياف بالمسيلة أكثر من 7 آلاف طالب جديد، خلال الدخول الجامعي المقبل 2021/2022، للالتحاق بسبع كليات ومعهدين وطنيين، ليصل عدد طلبتها إلى أكثر من 35 ألفا، حيث تحتل المرتبة الرابعة وطنيا في عدد الطلبة.
وكشف البروفيسور كمال بداري، مدير جامعة محمد بوضياف بالمسيلة، عن تخرج أكثر من 12 ألف طالب جامعي منهم 5500 متخرج من حاملي شهادة الماستر و6500 طالب في طور الليسانس، خلال السنة الجامعية الماضية، مشيرا إلى أن الدخول الجامعي المقبل سيعرف فتح شعبة جديدة في تخصص العمران بمعهد تسيير التقنيات الحضرية، وهذا في انتظار قبول فتح تخصصات أخرى، خاصة القانون الدستوري في طور الماستر بكلية الحقوق والعلوم السياسية، والاتصال الجماهيري والوسائط الجديدة بقسم الإعلام بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية.
ومن جهته، قال البروفيسور رابح بوقرة، نائب مدير الجامعة المكلف بالبيداغوجيا، بأن طاقة الاستيعاب بالجامعة تفوق 45 ألف طالب، في حين تتوفر الجامعة على أكثر من 33 ألف مقعد بيداغوجي، ولفت إلى أن جامعة المسيلة تعرف تسجيل 11 ميدان تكوين و42 شعبة و75 تخصصن في طور الليسانس، و110 في طور الماستر.
أما بخصوص البحث العلمي، فأكد البروفيسور إبراهيم بوذراح أن جامعة المسيلة عرفت خلال الموسم الجامعي المنصرم مناقشة 183 أطروحة دكتوراه منها 105 دكتوراه الطور الثالث “ل .م. د”، في حين تم تأهيل 293 ملف للأساتذة وتقديم 209 مشروع بحث، كلها تتعلق بالتنمية المحلية للولاية، فيما ينشط بالجامعة 32 مخبر بحث علمي، وعرفت الموسم المنصرم فتح 219 منصب دكتوراه في 9 ميادين تكوين و73 تخصصا 80 بالمائة منها لها علاقة بمختلف مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالولاية.

كورونا تغيّب أشهر مؤذن في قسنطينة

ب. ع
توفي مساء الأحد، المؤذن المعروف والمحبوب في قسنطينة أحمد مزياني، الذي قدم على مدار سنوات أروع نداء للمصلين، بما في ذلك في زمن كورونا، عندما كان ينادي بالصلاة في رحال المصلين، وهذا في مسجد البيضاوي العتيق بحي باب القنطرة بقسنطينة، وهذا بعد تعقيدات صحية، نتيجة إصابته بفيروس كورونا، حيث التزم بيته، قبل أن تتدهور صحته، وقضى نحبه، داخل سيارة الإسعاف عندما تم نقله على عجل نحو المستشفى الجامعي بن باديس.
واشتهر الراحل وهو أربعيني ورب أسرة، بصوته الرخيم المحبّب لدى الناس، وكان متطوعا لأجل نداء الصلاة، منذ شبابه، وتنوّع في الآذان ما بين المغربي والمشرقي، وشكل رحيله صدمة لأهل حي باب القنطرة، الذين تعودوا على نداء الصلاة بصوت أحمد مزياني الذي سُجل الآذان بصوته على أقراص مضغوطة، وسافر صوته عبر اليوتوب إلى مختلف بقاع العالم.

فيما اختير الهاشمي عمور في عضوية لجنة التحكيم
تتويج التشكيلي الطيب العيدي بجائزة الخط العربي لليونسكو

زهية. م
فاز الخطاط الجزائري، الطيب العيدي، بجائزة الخط العربي (الحروفية) للإيسيسكو” الافتراضية للخط والزخارف والمنمنمات، التي أعلنت منظمة “إيسيسكو” عن المتوجين بها في فروعها الأربعة، (الخط الكلاسيكي- الحروفية- الزخرفة- المنمنمات)، حيث توجت المسابقة إضافة إلى الجزائر محمد يونس، من أفغانستان وناصر مرحب، من اليمن حيث يحصل كل فائز على 2500 دولار أمريكي، بالإضافة إلى عرض أعمالهم الفنية الفائزة في معرض الإيسيسكو. فيما منحت لجنة التحكيم الجائزة التكريمية للخطاطة رانيا بعيون، من لبنان، إذ تم اختيار لوحتها من قبل اختارت اللجنة اللوحة التي شاركت بها، بناء على تقييم فني دقيق للأعمال المشاركة في المسابقة.
وكانت لجنة تحكيم خاصة قد أشرفت على اختيار وتحكيم الأعمال المشاركة، وضمت كلا من محمد أمزيل، رسام وخطاط مغربي، وعمر الجهنمي، مصمم وخطاط من تونس، علي الداهية، رسام وخطاط من المغرب، الهاشمي عمور، خطاط وفنان تشكيلي من الجزائر، بالإضافة إلى منسق اللجنة الأستاذ محمد المغراوي، فنان الخط من المغرب.

كميات هائلة تعرضت إلى التلف أمام وحدة التحويل
انقطاع الكهرباء يكبد منتجي الطماطم خسائر فادحة بقالمة
“سونلغاز”: أعشاش الطيور وراء الانقطاع

نادية طلحي
يشتكي المنتجون ومحولو الطماطم الصناعية ببلدية الفجوج في ولاية قالمة، هذه الأيام من الانقطاع المتكرر في التيار الكهربائي، داخل وحدة التحويل المتواجدة بالمنطقة الصناعية بالفجوج، ما كبد الفلاحين خسائر فادحة جرّاء طول مدّة انتظارهم أمام وحدة التحويل بمحصول الطماطم تحت أشعة الشمس وفي درجة حرارة عالية قاربت الخمسين، تتسبب لهم في تضييع كميات معتبرة من المنتج. الفلاحون ذكروا في اتصالهم بالشروق، أنهم يعانون منذ نهار السبت من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، داخل وحدة التحويل التي تضطر إلى توقيف الآلات واستقبال المنتج، ما يتسبب في تعطيل عملية دفع الكميات الهائلة من المحصول، المعرّض للتلف ونقص الوزن، مناشدين في ذات السياق كل الجهات المعنية وفي مقدمتها مصالح سونلغاز للتدخل سريعا ووقف تلك الانقطاعات المتكررة للكهرباء إلى حين الانتهاء من عملية جني محصول الطماطم، مؤكدين أن وفرة الانتاج هذه السنة دفعت مسؤولي وحدة التحويل إلى اتخاذ إجراءات بتقليص مدّة الانتظار في الطوابير الطويلة للشاحنات المحمّلة بالمحصول، قبل أن يصطدموا بمشكلة انقطاع التيار الكهربائي.
ولمعرفة سبب تلك الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي في عزّ موسم جني الطماطم الصناعية، اتصلنا بمسؤولة خلية الإعلام والاتصال بمديرية توزيع الكهرباء والغاز بقالمة الآنسة مضاوي ريمة والتي ذكرت أن العديد من أعشاش طيور اللقلق تتواجد في المنطقة الصناعية ببلدية الفجوج، وقد لامست طيور اللقلق كوابل شبكة نقل الكهرباء ما تسبب في قطع التيار عن المنطقة، وأضافت أن الفرق التقنية لسونلغاز قد تدخلت وتمكنت من إصلاح الأعطاب والقضاء على هذا المشكل التقني الذي أرهق الفلاحين وحتى مصالح سونلغاز على حد سواء، والتي تعاني كثيرا من حدوث أعطاب في الشبكة بسبب طائر اللقلق، خاصة وأن صيد هذا الطائر ممنوع بحكم القانون. وكانت مصالح سونلغاز بالتنسيق مع محافظة الغابات بالولاية، قد قامت قبل أشهر بتهيئة بعض الأعشاش الاصطناعية في بعض المواقع المرتفعة، لإيواء طائر اللقلق بعيدا عن أعمدة الكهرباء لتفادي ملامسته الشبكة الكهربائية والتسبب في حدوث الانقطاعات في التيار الكهربائي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!