الثلاثاء 07 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 16 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 09:41
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

عبد القادر محمدي

أشادت المجلة الأمريكية الأوروبية “أونميني” بالنتائج التي توصل إليها الباحث الجزائري عبد القادر محمدي، بخصوص وباء كورونا، وهذا في إطار المستجدات التي توصل إليها بمعية فريقه العلمي المتكون من 15 متخصصا، تسعة من ايطاليا وستة من أمريكا، في مشروع يتكون من ثلاثة مراكز استشفائية ايطالية في كبريات المدن المتضررة إضافة إلى مركز سانسيناتي الأمريكي.

نشرت تقارير إعلامية أمريكية خبرا عن نتائج أعمال الدكتور الجزائري عبد القادر وفريقه البحثي في موضوع الـCOVID-19 والذي أصبح المتخصص فيه منذ اندلاع الوباء على الصعيد الجامعي في سانسيناتي، حيث أشارت بأن 29 بالمئة ليس لديهم تاريخ طبي معروف. من بين هؤلاء، أصيب الثلث بسكتة إقفارية حادة واثنان أصيبوا بنزيف داخل الجمجمة. 71 بالمئة لديهم اضطراب مزمن إضافي واحد على الأقل، مثل مرض الشريان التاجي (23٪)، وأمراض الأوعية الدموية الدماغية (14٪)، وارتفاع ضغط الدم (51٪)، أو السكري (28٪)، و66 بالمئة ليس لديهم نتائج حادة علىCT. ومن بين هؤلاء، كان 35 ٪ لديهم تشوهات في التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ. كما تظهر نتائج الدراسة أن سمات التصوير العصبي للمرضى المصابين بحالات COVID-19 مختلفة، وفقًا لمحمدى وزملائه، وعلى الرغم من أن الحالة العقلية المتغيرة والسكتة الإقفارية الحادة هي الأكثر انتشارًا ، فقد يجد أخصائيو الأشعة أيضًا متلازمة اعتلال دماغي عكسي خلفي ، أو اعتلال دماغي نقص الأكسجة، أو “نمط قشري غير محدد من T2 – استرجاع الانعكاس الموهن للسوائل المقلقة.

وفي السياق ذاته، كتبت أول أمس، المحررة الرئيسية المتخصصة في إعلام طب الأشعة كيت مادن، مقالا في مجلة AuntMinnie.com، تخبر فيه عن نتائج الدراسة التي قدمها الدكتور عبد القادر محمدي، نائب أستاذ في اختصاص راديولوجيا الأعصاب بمركز الطب لسانسيناتي في ميدان الكوفيد19 والتصوير الطبي، وهي الدراسة التي حظيت منتصف هذا الأسبوع بالنشر في مجلة  “راديولوجي” الشهيرة، حيث قاد الدكتور الجزائري عبد القادر محمدي طاقما يتكون من 15 متخصصا، 9 من إيطالية و6 من أمريكا في مشروع يتكون من ثلاثة مراكز استشفائية إيطالية من كبريات المدن المتضررة، إضافة إلى مركز سانسيناتي الأمريكي. وحظيت نتائج هذا البحث بتقييم الجمعية الأمريكية الشمالية للراديولوجي، جاء على لسان الناطق بها: “إنها أول وأشمل بحث تم إلى حد الساعة في أدبيات ألنورو- راديولوجي، هدف إلى توصيف منهجي مستقل الأركان عن طريق التصوير العصبي عن طريق قياس الأعراض العصبية في 725 مريض في المستشفى لكوفيد 19. وتبعا لذلك تم منذ يومين نشر هذا البحث في مجلة RADIOLOGY، إصدارا كان من تبعاته أن أدرجت لجنة الجمعية الدكتور عبد القادر في صف الباحثين المحاضرين في موضوع بحثه أيام المؤتمر العالمي السنوي للراديولوجي المزمع انعقاده من 29 نوفمبر إلى 4 ديسمبر في قصر المؤتمرات بشيكاغو..

وبحثت المجموعة البحثية بقيادة الجزائري عبد القادر محمدي في الأعراض العصبية ونتائج التصوير في المرضى الذين يعانون من COVID-19 في المستشفى في ثلاث مرافق إيطالية: جامعة بريشيا، جامعة شرق بيمونتي، نوفارا، وجامعة ساساري. وقد تضمنت الدراسة 725 مريضاً في المستشفى مصابين بمرض COVID-19 تم تأكيده عن طريق اختبارات تفاعل سلسلة البلمرة النسخ العكسي (RT-PCR) بين 29 فبراير و4 أبريل. وكان 108 منهم (15٪) يعانون من أعراض عصبية حادة وخضعوا لتصوير الدماغ أو العمود الفقري. كان لدى معظم المرضى (99٪) تصوير مقطعي غير متباين للدماغ ، بينما خضع 16٪ لتصوير الأوعية الدموية للرأس والرقبة (CTA) و 18٪ كان لديهم تصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ. وفي هذا الجانب، فقد وجد الباحثون أن الأعراض العصبية الأكثر شيوعًا في المرضى الذين دخلوا المستشفى بسبب COVID-19كانت تغير الحالة العقلية والسكتة الدماغية. من جانب آخر، عرفت الخصائص العصبية للمرضى في المستشفى مع COVID-19نتائج التصوير النسبة المئوية للمرضى (ن= 108) تغير الحالة العقلية 59٪ السكتة الدماغية 31٪ صداع 12٪ ألم عضلي 12٪ النوبة 9٪ دوار 4٪ الألم العصبي 3٪ رنح 2٪ نقص سكر الدم 2٪، كما وجدت المجموعة ما يلي في المرضى الذين يعانون من أعراض عصبية عند دخول المستشفى.

وخلص الباحثون بقيادة الجزائري عبد القادر محمدي إلى القول بأن “لدينا حاليًا فهمًا ميكانيكيًا ضعيفًا للأعراض العصبية لدى مرضى COVID-19، سواء كانت ناجمة عن مرض خطير أو عن غزو الجهاز العصبي المركزي المباشر لـ SARS-CoV-2”. “تشير الدلائل المتراكمة إلى أن مجموعة فرعية من المرضى الذين يعانون من COVID-19 الشديد قد يكون لديهم متلازمة عاصفة السيتوكين التي يمكن أن تكون محفزًا للسكتات الدماغية الإقفارية ، والتي ربما تتعلق بالتأثير الخثاري للاستجابة الالتهابية”.

ومعلوم أن الباحث الجزائري عبد القادر محمدي، قد اختير عام 2017 ضمن الباحثين العشرة الأكثر تأثيرا في أمريكا، وهو ابن الدكتور عيسى محمدي الذي يعد مؤسس أول مركز خاص في الجزائر لتكوين الأطباء في مجال الوخز بالإبر الصينية، والعلاج بالأعشاب الطبية بإشراف بيداغوجي رسمي من جامعة السوربون (جامعة باريس13)، حيث يقع في مقره في مدينة الجزائر الوسطى (افراما). كما أن والد الباحث عبد القادر محمدي معروف في الوسط الأدبي كمثقف وشاعر وكاتب من عائلة معروفة في البيرين، أما والدته التي توفيت نهاية التسعينيات، فقد اشتغلت طيلة مسارها المهني طبية أسنان، ومعروفة بمساعداتها الإنسانية للفقراء والمحتاجين.

 

أونميني عبد القادر محمدي فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • بسبب ارتفاع الحرارة وغلق الشواطئ

    34 ضحية غرق في البرك والسدود خلال شهرين

    ارتفعت حصيلة غرق المواطنين وغالبيتهم قصر في السدود والبرك المائية، تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة وإغلاق الشواطئ، بسبب الحجر الصحي، لتصل إلى 34 ضحية، منذ…

    • 285
    • 1
  • تزامنا مع هذه الأيام الحارة

    "حماية المستهلك" تحذر من ضربات الشمس

    حذّرت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك وإرشاده، من ضربات الشمس التي قد تصيب الناس، خاصة في ظل الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة التي قد تصل سقف 57…

    • 908
    • 4
600

40 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ثانينه

    مواضيع للاستهلاك فقط…وشبعنا منها لااحد يشك في قدره الجزائري عندما يكون في بيئه ملائمه

  • علي بابا

    جميل ان يكون عالم جزائري وعالم مغربي وربما اخر تونسي في مراكز كبرى للبحوث العلمية ، لكن لماذا في امريكا او فرنسا العرب يدخلون السياسة في جميع المرافق ، في الرياضة في العلوم ،لماذا لا يكون مركزا للبحوث العلمية موحدا في شمال افريقيا بعيدا عن السياسة ؟ لمذا نشتري ادويتهم و لدينا ادمغة تهاجر كل سنة الى بلدانهم من اجل العمل وإعطاء مافي جعبتها لتستفد تلك الدول ممن درس و تكون في بلداننا ؟ اهناك نقص في التويل ؟ طبعا لا .الملايير تصرف في شراء خردتهم من الاسلحة ليتربص بعضنا بالبعض . ليس هناك اغبىمن الحكومات العربية همها الوحيد هو اضعاف جيرانها وهم سواء في المغرب العربي او في الشرق الوسط,

  • Sam

    راهم حايرين فينا و في المدرسة الجزائرية !!!… الاكيد انهم لا يعرفون اين تقع الجزائر في الخريطة . كملو احلمو

  • DZ-Oran

    دكتور عبد القادر محمدي سوف يلتقي بالرئيس الامريكي ترامب في شهر يونيوالقادم

  • جمال الدين

    هذه الكفاءات من الجزائريين المقيمين بالخارج لماذا لا يتم استقطابها لخدمة الوطن الأم ؟

  • hakim

    المشكلة هذو في الجزائر يحقروهم و يهجروهم تجبر عندو مدير بمستوى 3 ثانوي و مدير مستخمين بمستوى 4 متوسط يحكمو فيه

  • الحرة

    قتل مع سبق الاصرار و الترصد

  • مثماتل للشفاء

    ينحدر من ولاية الجلفة، هو الآخر يتجه للحصول على عضوية أكادمية العلوم الأمريكية المرموقة على غرار العالمة مريم مؤخرا، علم الطب فيه منفعة للإنسانية جمعاء، لا يجب لوم النبغاء المتجهين للإقامة في أمريكا فهنا دكاترة من فرنسا، إيطاليا عندما يصلون لمستويات عالية يتجهون لأمريكا محجهم حيث يجدون راحتهم في الإحتكاك فيما بينهم النخبة العالمية و هو ما يولد الطاقة و يزيد من شعلة البحث العلمي لديهم.
    من غير ذلك واجب على الباحتين الجزائريين الذين درسو في الجزائر أن يساهموا في تنشيط البحث العلمي في الجزائر بطريقة ما، كما أنه على وزارة التعليم إنشاء مديرية تعنى بهدا الأمر و حتى جدب آخرين مولودين بالخارج.

  • كمال بوعناني

    بوتفليقة أهدر طاقات الجزائر وحطمها مع سبق الإصرار والترصد لأنه سرق 20 مليون دولار حسب مجلس المحاسبة ولهذا حله بمجرد وصوله للسلطة ومنع تأسيس أي هيئة مراقبة جادة تحاسبه وزبانيته مجددا لأنه صمم على سرقة 1400 مليار دولار هذه المرة لتجثو البلاد على ركبتيها بعده وشتت أدمغة الجزائر وعباقرتها فمنهم من مات غريقا بقوارب الموت ومنهم من صار زبالا أو حمالا بأوروبا وكندا وأمريكا رغم شهاداتهم العليا … فنشتكيه لله الذي ليس بينه وبين دعوة المظلوم حجاب وربنا القائل: “وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ”

  • صاعقة مرت من هنا

    الراديولجي والفيروسولوجي الرياصيولوجي والاديولجي نفس الشيئ
    فيروووووووووووووووووووووس يوزع كووووووووووووووووووول
    ههههههههههههه الله يعفووو

  • dzair

    ربي يحفظك

  • elgarib

    هذا ليس بجديد و يوجد كثير منهم في الخارج و الداخل و لكن من الذي يستفيد من عباقرتنا الغرب أم الجزائر ؟ و لماذا؟ هذان السؤاليين موجهين إلي الصحفيين الشرفاء المخلصين.

  • buffalo

    هل يحق لنا أن نفتخر بعلمائنا في الداخل و الخارج و الجزائر لا تستفيد منهم؟

  • maknin

    أليس هذا إستحمار لشعب .من هو المستفيد الجزائر أم أمريكا؟ كما بسببه تدخل الأموال لخزينة الأمريكية ؟ و هل إستفادة الجزائر من دولار واحد ؟ إنتهي عصر الكلام و الإفتخار بصفر و لكن العمل بصدق و بنية خالصة و علم و ليس بالكلام الفارغ.

  • Omar one dinar

    Ma chaa Allah. Rabbi yahfadek..allah ma zidni 3ilma ..the mother algerians who gives the birth to BOUGARA AMMIROUCHE, EL HAWESS BEN MHIDI, she still giving birth to heroes…..

  • يوسف الشاوي

    أمريكا بلد المؤسسات. أمريكا فيها عشرات الآلاف من الباحثين المتميزين. وصاحبنا عبد القادر هذا ليس إلا واحدا من هؤلاء الباحثين. لو توقف عن بحوثه اليوم لما شعر به أحد خارج حيزه الضيق (أقل من 100 شخص)

    بالمناسبة, بحثت عن الجزائري (المغاربة قالوا مغربي والتوانسة قالوا تونسي) الذي تقول الأسطورة أن “ناسا NASA” مرتكزة عليه فلم أجده! بل وجدت في موقعهم أنهم 60% من أصول أوروبية, 20% آسياويون, 15% هنود, و5% الباقية من مختلف بلدان العالم.

  • مثماتل للشفاء

    ينحدر من ولاية الجلفة، هو الآخر يتجه للحصول على عضوية أكادمية العلوم الأمريكية المرموقة على غرار العالمة مريم مؤخرا، علم الطب فيه منفعة للإنسانية جمعاء، لا يجب لوم النبغاء المتجهين للإقامة في أمريكا فهناك دكاترة من فرنسا، إيطاليا و غيرهم عندما يصلون لمستويات عالية يتجهون لأمريكا محجهم حيث يجدون راحتهم في الإحتكاك فيما بينهم النخبة العالمية و هو ما يولد الطاقة و يزيد من شعلة البحث العلمي لديهم.
    من غير ذلك واجب على الباحتين الذين درسو في الجزائر أن يساهموا في تنشيط البحث العلمي في الجزائر بطريقة ما، كما أنه على وزارة التعليم إنشاء مديرية تعنى بهدا الأمر و حتى جدب آخرين مولودين بالخارج.

  • محمد

    لم نسمع عن هذا الطبيب الجزائري شيئا إلا لما عرفته المجلات العلمية العالمية وقد بدأ مشواره الطبي في بلده الأصلي.لنا الحق أن نفتخر بأحد أبنائنا لكن هل هو الوحيد من الجزائر الذي وهبه الله تلك العبقرية العلمية التي برز بها بين أقرانه في العالم المتمدين؟ألم يساهم زملاؤه في وطنه في البحث الطبي لمواجهة الوباء الكاسح في وسطنا وقد دفع بعضهم حياته فداء لمقاومة هذا المرض؟ما لا يجب غض الطرف عنه أن البعض من أطبائنا يقومون في مختلف مستشفيات الوطن بأبحاث متقدمة في هذا الميدان ولا نشر أشغالهم من طرف الهيئات المختصة نظرا للاحتكار والمساومة المفروضة,وبهذا ننوه كيف تسطع أسماء من يلجأون إلى الخارج ولا أحد سواهم.

  • بلعربي.م.ع

    لو وجد ظروفا إجتماعيا أفضل في الجزائر لما رحل إلى الخارج.

  • Rahma-Italia

    اللهم بارك….

  • watani

    allah ibarak

  • أرض الشهداء

    ما أكثر العباقرة و النبهاء لكنهم مشتتون ، يصنعون أيام زاخرة خارج الديار في غربتهم ،وبلدهم أولى بهم وفي حاجة ملحة لهم ، شتت الله من شتتهم ولمَّ الله من جمعهم …إن شاء الله يوما ما يجدون من يفتح لهم الأبواب بدون قيود ولا تبعية

  • Kri you

    لماذا نفتخردائما بما يأتي من وراء البحار.نجاح الجزائر بين في الخارج لا يعني نجاكم انتم هنا.انكم ببساطة نطبل و نرقص للفشل و هم يصفقون للناجح.لو كان هذا الباحث هنا لمات كما ماتت وفاء بوديسة و الاخرون او انه همش كما همش زعيبط و و و بسبب تطبيلنا للفشل

  • نحن هنا

    للجزائر رجال ولكنهم مبعدون متى يعود الساسة الى رشدهم ويستثمرون في الطاقات الحية من أبناء البلد الذين تستغل كفاءتهم في بناء أوطان الآخرين تحية لعبد القادر وأمثاله

  • جزائري حر

    الخالق عادل حين منح العقل لكل البشر والدكاء ليس حكرا على فئة معينة بل مشكلة العبر والعرب في الدكاء الجماعي ما يقدروش يتفاهمو لأن بطونهم تغلبهم المساكين

  • واحد مر من هنا

    هههههههههههههههههههههه وتبقى العقدة النفسية مستمرة الله يعفو على مهمشي العالم ولقطاء التاريخ

  • وجهة نظر

    حكاية زعيبط و بلحمر…وووووو.

  • ramid

    و هذا دليل آخر و حُجّة اخرى على ان هذا النظام هو من تسبب في هجرة الأدمغة و لم تبقى إلا الرداءة.

  • اسلام

    تدفعون المهندسين و الاطباء و الجامعيين الى الخارج بتهميشكم و تفقيركم و احتقاركم لهم ثم يلتقطهم الاجانب في مرحلة العطاء و يعطونهم كل الوسائل و حقوقهم كأنهم ولدوا هناك فيأتون بالنتائج الجيدة التي تتفاخرون بها. فشل هؤلاء الاطارات في بلدهم و نجاحهم في الخارج ما هو الا برهان على فشلكم يا من حكموا الجزائر. نرجو من السيد تبون أن يلتفت اليهم و الا سيستمر النزيف أكثر خاصة الأطباء الذين أصبحوا مدعوين للعمل في جميع البلدان حتى جيراننا التوانسة بدؤوا يطلبون أطباءنا حيث راتبهم يقدر بأربع مرات الراتب الجزائري مع أسعار متقاربة بل أحيانا أرخص (لهذا يذهب الجزائريون للاستجمام عندهم عوض بلدهم القارة).

  • مجيد وهران

    الجزائر صبحت وكرا للفساد و المفسدين و الموجودون في الحراش و القلية و البليدة ما هم الا عينة صغيرة فالباطن اخطر

  • HOCINE HECHAICHI

    شيئ جميل انه جزائري ولكن لاتبالغوا في “الأمريكيون ينبهرون” : لم يكتشف العلاج

  • جزائر العجائب

    الأمريكيون ينبهرون بأبحاث عالم جزائري حول كورونا… لو بقي في الجزائر لانبهر به الجزائريين في عالم الرقية

  • مثماتل للشفاء

    لم أجد تعليقي على هدا الخبر، بالمختصر فإن أمريكا هي محج النخبة العالمية للباحثين العالميين الواصلين لسعة معرفة قصوى في مجالهم، و إن الإحتكاك فيما فيما بينهم و التدافع العلمي تتولد الطاقة و تقوي شعلة البحث العلمي و هو ما يؤدي لتحقيق تقدم في البحث العلمي، حيث لا يمكن تصور ٱن الباحت عبد القادر محمدي و هو إبن المدرسة الجزائرية يمكن له الحصول على هاته الحضوة لو كان في دول مثل إيطاليا، إسبانيا، إيرلندا، دول أوروبية البحث العلمي فيها بطيء عالميا.

    وزارة التعليم يتوجب أن تسعى لجدب مساهمة
    حتى باحثين جزائريين مولودين في الخارج أما آلباحتون الدين درسوا في الجزائر ملزمون بالمبادرة لعرض خدماتهم.

  • meriem

    رد على ” صاعقة مرت من هنا” وعلى ” واحد مر من هنا المروكي… هههههههههههههههههههههه وتبقى العقدة النفسية مستمرة ..الله يعفو على لقطاء التاريخ المراركة الذين تغيضهم نجاحات الجزائريين في العالم.. ان لم يكن لك حاسد وحاقدا فاعلم انك فاشلا … في هذه الدنيا هناك من يتخصص في العلم وهناك من يتخصص في السياحة الحميمية .. عاشت الجزائر وشعبها ولا عاش من عداها ..الجزائر الى السؤدد والمروك استقبل السواح و ابقى تتوقب علينا..

  • عبد الكريم البيريني-الجلفة

    المعلق متماثل للشفاء .انت بحاجة الى حجر صحي بالبيرين او وسارة حتى تشفى من جهويتك وعنصريتك وعقدك.الجلفة امجاد وعباقرة كما في كل الجزائر ككل. هؤلاء النوابغ دحرجهم المعقدون امثالك الى الياس.

  • zaki

    قل والله خلعو المريكان ههههه المريكان ما يخلعش…المريكان تقف مع العلماء والاطباء لمساعداتهم وفقط…..ولي يخلعوا هما الصحافين الجزائرين لي يكتبوا العناوين تخلع الأمريكيون ينبهرون بأبحاث عالم جزائري papapapapaapapaapa

  • مغربي

    السيدة مريم تعليقك يدل على عقدتك من المغاربة اش جابهم لهدا الموضوع يا رب الستر

  • مثماتل للشفاء

    المعلق عبد الكريم البيريني الجلفة
    الظاهر أن لك حساسية مفرطة بمكانة منطقتك و ليكن ذلك مع عدم التعصب، أنا فقط عرجت على دكر إنحداره من ولاية الجلفة لأنه في المقال ذكر فقط البيرين من دون تحديد الولاية، الكثير لا يعرفها عكس منطقة عين وسارة المشهورة.
    ما قلته عن الباحت عبد القادر محمدي ينطبق على جل الباحثين الناجحين في الخارج، ليست لدي أية جهوية أو شيء من هدا القبيل، حتى أنا لي ميل لإستحسان منطقة الحضنة و أصالة أهلها، هي وسط الجزائر و قلبها النابض.

  • هشام

    هي لم تشد باحد بل كل ما قالته ان الفريق و سمته” فريق محمد ” توصل الى نتائج معينة احصائية لا اكثر و لا اقل و هو عمل روتيني في كل المخابر حتى مخابر المزمبيق
    هناك من يقراء الانجليزية و يفهمها

  • احمد

    البحث عباره عن عمليه احصائيه لاسباب وفاه المصابين بكورونا و بالتالي هو عرض حاله يمكن ان يقوم به اي شخص عادي ان توفرت له الاحصاءات و بالتالي لم يقدم اي جديد في علاج المرض او انتاج اللقاح .

close
close