-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عشرات التدخلات للحماية المدنية

التقلبات الجوية تحدث “طوارئ” بـ12 ولاية

وهيبة. س / إبراهيم جزار/ قادة مزيلة / ع. تباق /احسن حراش/ علي لعناني
  • 1247
  • 0
التقلبات الجوية تحدث “طوارئ” بـ12 ولاية

شهدت عدة ولايات عبر الوطن، حوادث مختلفة جرّاء التقلبات الجوية الأخيرة، مما استدعى تدخل الحماية المدنية لامتصاص مياه الأمطار المتسربة إلى السكنات والمرافق العمومية والخاصة، وإنقاذ أشخاص حاصرتهم الفيضانات.
وأحصت ذات المصالح، 12 ولاية تطلّب التدخل فيها بسبب الأمطار الغزيرة التي تساقطت فيها خلال الـ48 ساعة الأخيرة، حيث تم إنقاذ شخص في ولاية أم البواقي كان داخل منزل غمرته مياه الأمطار، وفي وهران، استخرجت سيارة محصورة داخل المياه، كما قامت الحماية المدنية بامتصاص مياه الأمطار في كل من بلديات وهران، بطيوة، السانيا.
وفي ولاية الشلف تسربت مياه الأمطار داخل 18 مسكنا ومنزلا وبعض المنشآت دون تسجيل خسائر، وقطع ببلدية توقريت الطريق البلدي رقم 102 لانجراف التربة.
واستدعت الأمطار في ولاية تيبازة، تدخل مصالح الحماية المدنية، لامتصاص مياه السيول داخل 6 منازل مع تسجيل انزلاق التربة في بلدية دواودة بجانب منزل فوضوي، وسقوط عمودين كهربائيين على الطريق الوطني رقم 42 الرابط بين حجوط وبورقيقة
وأنقذت الحماية المدنية، طفلا كان محاصرا داخل سيارة على مستوى حي 122 مسكن بلدية مازونة بغليزان، وفي نفس الولاية تم إنقاذ 3 أشخاص محاصرين داخل مسكن من دون تسجيل أي خسائر بشرية.
وتعطلت حركة المرور في بلدية وادي الجمعة بغليزان على مستوى الطريق الوطني رقم 4، حيث أدى منسوب مياه الأمطار إلى صعوبة في المسلك، وارتفعت في بلدية وريزان المياه فوق الجسر.
وأدى تساقط الأمطار الأخيرة، في مستغانم، إلى سقوط عمود إنارة على مستوى نقطة الدوران في “صلامندر”، وغرق سيارتين في الوحل، وفي بلدية مستغانم انهار جدار من دون تسجيل أي خسائر بشرية.
وغمرت مياه الأمطار في تيارت 3 منازل، وجرفت سيارتين، وفي معسكر فإن الصخور والتربة المنجرفة قطعت إحدى الطرق الوطنية للسيارات.
وفي ولاية المدية وقع انهيار جزئي لجدار عمارة، كما شهدت بلدية العاشور بالجزائر العاصمة، انجرافا للتربة أمام مدخل عمارة، وسقطت شجرة في باش جراح على بيت قصديري دون أي ضحايا.

مواطنون غاضبون.. ومسؤولون منشغلون بالحملة الانتخابية
الأمطار تكشف عيوب البنى التحتية بالشلف

تسببت موجة الأمطار في الاثنين وسبعين ساعة الأخيرة بولاية الشلف في جملة من الأضرار المادية التي ضربت مناطق واسعة ومختلفة من ولاية الشلف، دون تسجيل خسائر في الأرواح، أين بينت السيول حسب إفادات عدد من المواطنين عيوب الإنجاز لكثير من الطرقات ومجاري تصريف المياه، وسوء التحكم في تصريف الفائض المائي عبر المخططات العمرانية التي يبدو أنها حبر على ورق.
وبالاستناد للصفحة الرسمية لمديرية الحماية المدنية لولاية الشلف، فقد تم امتصاص مياه الأمطار من 17 مسكنا عبر تراب الولاية، مع تسجيل تسرب وغمر مياه الأمطار داخل إسطبل لتربية الدواجن، وانزلاق التربة والحجارة من منحدرات في 4 أماكن مختلفة، ثلاثة منها ببلدية تاوقريت وواحدة على طريق ببلدية تاجنة، وخلفت موجة الأمطار أيضا 6 حوادث مرور شهدتها طرقات الولاية، خلفت 06 مصابين، مع تسجيل انقطاعات للكهرباء أحدثتها مصالح سونلغاز كإجراءات وقائية بحي التجزئة 45 مسكنا ببلدية تنس إثر انهيار قنوات الأسلاك، وامتصاص تسرب مياه الأمطار داخل مخزن الخشب بميناء تنس، وكذا امتصاص المياه من داخل زورقين بميناء بني حواء.
وأضاف ذات البيان الصادر عن الهيئة الرسمية تسجيله ارتفاعا في منسوب المياه في خمسة أودية (واد الشلف على مستوى الشقة – واد قوسين – واد كابير بأولاد فارس – واد ميزاب بتاوقريت – واد بوقادير)، كما تسببت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت بشدة منذ أمس في حصيلة أولية سجلتها مصالح الحماية المدنية لولاية الشلف في عدة حوادث، منها تشكل برك مائية على مستوى عدة أحياء بعدة بلديات إثر انسداد بالوعات التصريف وارتفاع منسوب المياه، مما أدى إلى تسربات المياه إلى بضع منازل وقطع بعض الطرق البلدية والولائية إثر السيول المحملة بالأوحال، إلى جانب حوادث مرور متفرقة، حيث تم امتصاص مياه الأمطار التي تجمعت بسبب انسداد قناة الصرف الصحي الرئيسية للحي من داخل مسكنين بحي 57 مسكنا ببلدية تاجنة، وكذلك تم امتصاص مياه الأمطار والصرف الصحي من 06 مساكن بقرية فليتة ببلدية سيدي عكاشة إثر انسداد البالوعات مع فتح الطريق الولائي رقم 101، الذي انقطع بسبب السيول المحملة بالطين والحجارة.
وفي سياق ذي صلة، أبرزت مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمصورين هواة، حجم مياه غزيرة بكل من بقعة المخاطرية وبلدية تلعصة، أين تظهر الصور والفيديوهات امتلاء مختلف الطرقات بالمياه واعتلائها بعض المساكن، مع تسجيل استياء من أداء بعض المسؤولين المحليين المنشغلين بالحملة الانتخابية على حساب حاجيات المواطنين، خاصة القاطنين في المناطق الهشة والفوضوية وبقرب مجاري الوديان وسفوح الجبال، وحملت صرخات المواطنين استغاثة لأعلى السلطات للنظر في أحوال المناطق المنكوبة أو على وشك النكبة، بالنظر لهشاشة المباني، ما يتطلب تدخلا عاجلا وجديا للسلطات بدل الترقيع والحلول الظرفية في المعالجة والمتابعة.

امتلاء سد واد التحت بشكل كامل
إنقاذ عالقين وسط السيول بمعسكر

سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية معسكر ليلة السبت إلى الأحد عدة تدخلات من أجل امتصاص المياه التي أدت إلى صعوبة في السير وعرقلة حركة المرور ببعض الطرقات. وقد تم إنقاذ أربعة أشخاص كانوا على متن سيارة جرفتها سيول وادي هبرة بالمحمدية بفعل الامطار التي تساقطت بكميات كبيرة في اليومين الفارطين. كما تم إنقاذ شخص كانا على متن سيارة على الطريق الوطني رقم 17 بين المحمدية وحسين بعد ما جرفتها المياه التي تراكمت بشكل كبير على هذا المحور. وتدخلت عناصر الحماية المدنية على الطريق الوطني رقم 91 بمدخل مدينة وادي الأبطال لامتصاص وتسريح المياه التي تراكمت بفعل التساقط المستمر للامطار طيلة ساعات اليومين الفارطين. ومن جهة أخرى تدخلت عناصر مديرية الاشغال العمومية والديوان الوطني للتطهير والبلديات وبعض الهيئات العمومية من أجل تسريح المياه وفتح الطرقات التي سدت بفعل تراكم المياه والأوحال.
وفي سياق ذي صلة، شرع مساء أمس السبت في تفريغ جزء من مخزون مياه سد واد التحت بولاية معسكر بعد أن امتلأ بشكل كامل، حسب ما علم الأحد لدى مديرية الموارد المائية. وأوضحت رئيسة مصلحة الري الفلاحي عوالي بن يرو في تصريح لـ/وأج أن السد الواقع ببلدية عين فراح استقبل خلال الأيام الثلاثة الماضية أزيد من 2.5 مليون متر مكعب من المياه، مما جعله يتجاوز قدرته التخزينية المقدرة بـ7 مليون متر مكعب مما تعين على القائمين على هذه المنشأة تفريغ جزء من مياهه.
وأضافت المسؤولة أن سدود الولاية الأخرى بدأت ليلة السبت إلى الأحد في استقبال المياه المتدفقة إليها من أحواض السدود وخاصة من ولايتي سيدي بلعباس وسعيدة، حيث استقبلت حتى صباح الأحد حوالي 1 مليون متر مكعب ولا تزال المياه تتدفق عليها وينتظر أن تستقبل كميات هامة من المياه إثر الأمطار التي لا تزال تتساقط على الولايات الممونة لها. ووصل حجم المياه المخزنة بسدود ولاية معسكر، حسب السيدة بن يرو، إلى 23 مليون متر مكعب أهمها بسد الشرفة بحوالي 7.2 مليون متر مكعب ثم سد واد التحت بزهاء 7.09 مليون متر مكعب، بينما كانت تقدر خلال الأسبوع الماضي 19.5 مليون متر مكعب.
وقدرت كمية الأمطار المتساقطة بولاية معسكر خلال أمس السبت حتى صباح اليوم الأحد بـ50 ملمترا، بينما وصلت منذ بداية شهر نوفمبر الجاري إلى 71.7 ملمتر. كما لم تسجل الولاية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر سوى 7 ملمترات من الأمطار. وتفاءل فلاحو ولاية معسكر بكمية الأمطار التي تساقطت خلال الأيام الثلاث الماضية بعد جفاف كبير هدد انطلاق حملة الحرث والبذر، حسب البعض منهم.

انقلاب سيارة ورعب داخل العشوائيات في تيسمسيلت

تسببت الأمطار المتساقطة على تراب ولاية تيسمسيلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، في انقلاب سيارة سياحية بالمنطقة المسماة عين الصفا، الواقعة على الطريق الوطني رقم 14، في شقه الرابط بين بلديتي تيسمسيلت وخميستي، حيث أدى الحادث إلى إصابة شخص تم نقله على عجل إلى مصلحة الاستعجالات الطبية لتلقي العلاج.
كما أحدثت التقلبات الجوية المفاجئة أيضا، حالة من الخوف والذعر في أوساط العائلات القاطنة بالأحياء الفوضوية المنتشرة على أطراف مدينة تيسمسيلت، خاصة على مستوى حي حسان، وهذا بسبب الوضعية السيئة التي آلت إليها مبانيهم، التي تعاني من تصدعات عميقة، وقد لا تصمد طويلا أمام قوة الرياح والأمطار الغزيرة، مناشدين في المقابل السلطات الولائية من خلال نداءات الاستغاثة التي أطلقوها عقب التساقطات الأخيرة لانتشالهم من خطر الموت تحت الأنقاض.

تسعة حوادث مرور خلال التقلبات الجوية بالبويرة

سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية البويرة خلال أقل من 24 ساعة الأخيرة وبالتزامن مع التقلبات الجوية التي تعرفها الولاية، 9 حوادث مرور عبر الطرقات والمسالك المختلفة، مخلفة في مجملها 13 جريحا من دون تسجيل وفيات.
واستنادا إلى مصدر من الحماية المدنية فإن أغلبية الحوادث تم تسجيلها على الطريق السيار شرق – غرب في الفترة الممتدة بين منتصف نهار السبت إلى غاية صباح أمس الأحد، وهي 9 حوادث خلفت في مجملها 13 مصابا بجروح متفاوتة الخطورة من دون تسجيل وفيات، حيث يعد كل من منحدري الجباحية وبوزقزة ومنطقة بشلول وكذا الطريق الوطني رقم 5 أهم النقاط التي تشهد حوادث متكررة بالولاية لاسيما بالتزامن مع تساقط الأمطار جراء التقلبات الجوية بالولاية، مع العلم بأن نهاية الأسبوع وإلى غاية صباح أمس الأحد عرفت طرقات الولاية حسب ذات المصالح تسجيل 20 حادث مرور خلفت في مجملها 32 مصابا بجروح متفاوتة الخطورة من دون تسجيل وفيات تذكر، أما عن الطرقات المقطوعة فلم تشر ذات المصالح إلى أي حادث يذكر بالرغم من تساقط أولى الثلوج بمرتفعات تيكجدة مساء السبت، حيث تتسبب الثلوج كل مرة في قطع بعض الطرقات بالمنطقة على غرار الطرق الوطنية رقم 15 و30 و33 الرابطة بين ولايتي البويرة وتيزي وزو.

معاناة سكان الشاليهات تتضاعف
السيول تشل طرقات بومرداس

شهدت ولاية بومرداس، خلال التساقطات المطرية الأخيرة، شللا في العديد من الطرقات الوطنية منها والولائية فضلا عن بعض المسالك الحيوية المؤدية من وإلى الأحياء والتجمعات السكانية، في بعض البلديات كما هو الحال بالنسبة للمسالك الثلاثة لحي محمد بابوري، في اتجاه بلديه حمادي والتي غمرتها مياه الأمطار وحولتها إلى برك، شلت حركة المرور لساعات وعزلت سكان الحي عن المحيط الخارجي.
نفس الوضعية شهدها الطريق الولائي الرابط بين بلديه حمادي وبلديه مفتاح بالبليدة، وكذا الطريق البلدي الرابط بين حمادي وخميس الخشنة، والذي شلت به حركه المرور بسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار في العديد من النقاط، ما أدى إلى عزل الساكنة، ومنع العمال والتلاميذ وغيرهم من الالتحاق بوظائفهم ومدارسهم. كما شلّ الطريق الولائي الرابط بين الناصرية وبغلية، في اتجاه دلس، عند مدخل منطقه النشاط ببغلية وعند مخرج المدينة في اتجاه أولاد خداش ببن شود نحو دلس.
وفي السياق ذاته، سجلت تسربات لمياه الأمطار، في العديد من مواقع الشاليهات في كل من بومرداس بموقعي حي الكرمة وحي الصغيرات، وكذا موقع شاليهات سيدي داود. فضلا عن موقع شاليهات لقاطة ـ مركز، أين قضى نزلاء هذه السكنات ليلة رعب بسبب تسرب مياه الأمطار إلى البيوت منتهية الصلاحية والمنتظر هدمها وترحيل نزلائها إلى سكنات لائقة. كما تسببت مياه الأمطار، في عزل حي 800 مسكن بخميس الخشنة، طيلة يومي أمس وأول أمس، حيث يتعذر الدخول إلى الحي أو الخروج منه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!