-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

المجلس الإسلامي الأعلى يوصي بالجمع بين العقد الشرعي والعقد المدني في الزواج

الشروق أونلاين
  • 1670
  • 0
المجلس الإسلامي  الأعلى يوصي بالجمع بين العقد الشرعي والعقد المدني في الزواج

أوصى المجلس الإسلامي الأعلى بضرورة تسجيل عقد الزواج في مصلحة الحالة المدنية، معتبرا أن تسجيله يعد توثيقا للعقد الشرعي الذي تعارف الناس على تسميته بالفاتحة، وأوصي المجلس في هذا السياق بضرورة الجمع بين العقد الشرعي الذي يجب أن تتوفر فيه أركان الزواج المنصوص عليها شرعا وهي الولي والمهر والصيغة والشهود المعروفة وبين تسجيل العقد في مصلحة الحالة المدنية حفاظا على حقوق الله والعباد، علما أن مسألة إلزامية تسجيل عقود الزواج في مصلحة الحالة المدنية ما تزال محل خلاف بين العديد من علما المذهب المالكي السائد في الجزائر.حيث يرى بعضهم بأن توثيق عقد الزواج في الحالة المدنية ليس شرطا لصحة الزواج لأنه غير منصوص عليه في الشريعة، ومن ثم فلا يجوز فرضه كشرط في عقود الزواج لأنه غير مشروط شرعا لصحة الزواج، بينما يرى البعض الآخر بأن توثيق عقود الزواج في مصلحة الحالة المدنية ليس شرطا ضروريا لصحة الزواج ولكنه شرطا ضروريا لضمان حقوق كل زوج وزوجة، وهو الرأي الذي تبناه المجلس الإسلامي الأعلى، خاصة وأن ظاهرة الزواج بالفاتحة فقط دون تسجيله في الحالة المدنية انتشرت بكثرة خلال السنوات الأخيرة.

كما دعا المجلس الإسلامي الأعلى إلى جعل إذاعة القرآن الكريم قناة وطنية والعمل على تعزيز ساعات بثها وتقويته حتى يتمكن المواطنين من التقاطها في كامل التراب الوطني وخارجه على غرار القناة الأولى والثانية والثالثة، وشدد في السياق ذاته على ضرورة العناية بالثقافة والتربية الإسلامية في جميع قنوات التلفزة وقنوات الإذاعة الوطنية والمحلية

وأكد المجلس الإسلامي الأعلى في بيان له تلقت “الشروق اليومي” نسخة عنه بأنه عقد دورتة العادية الواحدة والثلاثين يومي 26 و 27 ديسمبر المنقضي، وناقش فيها عدة قضايا إسلامية في الجزائر والعالم شملت على وجه الخصوص الدعوة إلى تعميم التربية الإسلامية الصحيحة على جميع المؤسسات المختصة والتي تعنى ببناء الإنسان حتى يكون الإنسان عنصرا بناء لأمته ووطنه، كما إلى جانب مناقشة مسألة توثيق عقود الزواج في مصلحة الحالة المدنية.

جميلة بلقاسم: belgacemdj@ech-chorouk.com

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!