-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
السيدة عائشة، أرملة صاحب رائعة "يا الرايح"، تكشف لـ "الشروق"

مسكود ولطيفة العرفاوي وأسماء جرمون ولوندا.. ينهبون تراث دحمان الحراشي

الشروق أونلاين
  • 29484
  • 1

باحت السيدة عائشة أرملة الفنان دحمان الحراشي، في لقاء مميّز خصت به “الشروق” بالكثير من الأسرار، التي لفّت حياتها مع محبوب جماهير الأغنية الشعبية، مبدع “يالرايح وين مسافر” و”يا الحجلة” والكثير من روائع الشعبي التي مازلت تتحف الآذان.

  •  
  •  كما تحدثت بأسف شديد عن الاستغلال البشع والقرصنة التي تطال ما أنتجه زوجها دون أن يحرك الديوان الوطني لحقوق المؤلف ساكنا.
  • الحراشي دافع عن بلده ونقل المال والدواء داخل موندوله إلى المجاهدين
  • حقوق عائلتي تختلس ولوندا لا تهتم بما أقدمه من شكاوي
  •  
  • لم تستطع أرملة الفنان الراحل عمراني عبد الرحمان المعروف في الساحة الفنية
  • بـ “دحمان الحراشي” تحمّل معاناتها المستمرة وهي تشاهد حقوق زوجها الفقيد وعائلته تختلس أمام أعين”لوندا”، حيث تصادف يوميا عشرات الآلاف الكاسيت والأقراص المضغوطة المقرصنة، متداولة بشكل واسع في السوق الفنية، وهي الظاهرة التي يتسبب فيها منتجو الكاسيت والأقراص المضغوطة الذين يسرقون حقوق الفنانين ويجنون من وراء ذلك أموالا طائلة، في حين لا تستفيد عائلاتهم من أدنى حق. وذكرت كمثال على ذلك “كاديك” و”سيد سيد” و”أطلس”، ومن غرائب الأمور أن لوندا لا تحرك ساكنا وهذه الأشرطة والأقراص المضغوطة تباع على قارعة الطريق وفي المحلات من دون طوابع.
  • وأضافت “أنا مستاءة جدا من اللامبالاة التي أتعرض لها من طرف مسؤولي لوندا، عندما أطالب بحقوقي أو أقدم لهم شكاوى بالدلائل القاطعة.. لوندا تمادت كثيرا ولم تعطني حقي منذ حوالي 8 سنوات، وزوجي هضمت حقوقه في بلده، ووسائل الإعلام السمعية والبصرية شاهد على ذلك فلا يمر يوم دون أن نسمع أغانيه على الراديو أو التلفزيون وحتى على رنات الهاتف النقال”.
  • وتابعت “هناك فنانون تعدو على حقوقي وسطو على أعمال زوجي دون إذن مني ودون أن تحرك لوندا ساكنا وعلى رأسهم عبد المجيد مسكود، أسماء الجرمون، وكريمة كرم .. هناك فنانون احترموا أنفسهم وأعطيتهم موافقتي أمثال حميدو، مجيد مغني الشعبي، وكذا منتجو فيلم “صح دحمان” للمخرج سليم بلقاضي الذي كان آخر عمل قام به دحمان الحراشي قبل وفاته بشهر ونصف.
  •  
  • * ڤروابي اختار كمال الحراشي لإكمال حفلته بفرنسا  لما داهمه المرض
  • قالت السيدة عائشة أن زوجها كان يتمتع بشعبية كبيرة وكان له أصدقاء كثر في الوسط الفني، أمثال العنقى، صلاح سعداوي، محمد السعيد، الباجي، الشيخ الناموس، العماري، أعمر الزاهي، وكشفت أنها ستختار الزاهي ليغني في عرس ابنها يوم تدخله القفص الذهبي.
  • كما حدثتنا عن الفنان الراحل الهاشمي ڤروابي قائلة “ڤروابي بقي صديقا عزيزا للعائلة حتى بعد وفاة المرحوم”. وروت لنا بألم أحداثا مر بها الهاشمي والمرض ينهش جسمه قائلة “أتذكر يوم كنت في فرنسا وكان ڤروابي طريح الفراش، منهكا مريضا، و قبل يوم واحد من نقله إلى الجزائر وبالضبط إلى المستشفى العسكري بعين النعجة، طلب منه إحياء حفل غنائي في باريس، عندها لم يجد أمامه إلا حلا وحيدا وهو أن يتصل بابني”كمال” طالبا منه المجيء على الفور ليحل مكانه في تلك الليلة، ولم يجد كمال أمامه سوى تلبية نداء صديق عزيز عليه معزة والده، وأكمل كمال الحفل الذي غادره الهاشمي بعد 15 دقيقة من بدايته.
  •  
  • * الإرهابيون هدّدوا ابني كمال فدفعته إلى الهجرة لفرنسا
  • لم تخف أرملة الحراشي بأنها دفعت ابنها كمال للهجرة إلى فرنسا “طلبت من كمال أن يهاجر إلى فرنسا خوفا من أن يقتل بعدما اغتيل أصدقاءه الثلاث أثناء قيامهم  بإحياء عرس  ببوزريعة”. لكن هذا لم يكن بالأمر الهين عليها كما ذكرت، وفضلت لوعاش ابنها هنا في الجزائر بين أهله وأصدقاءه، وتأسفت هذه الأخيرة من تجاهل منظمي الحفلات في الجزائر ووزارة الثقافة قائلة “لم يقدموا ولو مرة الدعوة لكمال للمشاركة في الحفلات والمهرجانات التي تنظم بالجزائر، وأرجوا أن يعطى حقه في”السي. دي” الجديد الذي سيسوّق هذه الأيام بالجزائر والمتضمن كوكتال لأغانيه وأغاني والد.
  •  
  • * ألا يستحق دحمان الحراشي التكريم في بلده؟ 
  • لم ترض أرملة محبوب جماهير الشعبي بالتهميش الذي ظل يلازم المرحوم حتى بعد وفاته، بالنظر إلى حجم ما قدمه للفن الجزائري وللوطن إلا أنه لم يحض بأي تكريم يليق بمقامه، “دحمان تربى يتيم الأبوين، ويتيم الوطن، فالجزائر تحتفل كل سنة بالمرحوم علي معاشي وتصنع له جوائز وتمجّد ذكراه وهذا شرف لأي فنان يحظى بهذا التكريم قبل وبعد وفاته، لكن كم هو جميل أن يعمّم ويعترف المسؤولون بفنان بقيت أعماله خالدة يرددها الكبير والصغير ورفعت شأن الموسيقى الجزائرية في الداخل والخارج”. وأضافت “ألا يستحق دحمان الحراشي أن يكرم في بلده ويتذكرونه ولو بتكريم بسيط كما تفعل جمعية الحراش كل سنة بإحياء ذكرى رحيله التي توافق31 من شهرأوت؟”.
  •  
  • * لو كان الحراشي على قيد الحياة لرفض اختيار أبنائه طريق الفن
  • “.. هذا عفن ماشي فن”، هذا ما كان يردّده دائما صاحب الأغنية الشهيرة “يا الرايح وين مسافر”، بعدما أصبح كل من هب ودب يعتنق عالم الغناء ويسمي نفسه مطربا أو بالأحرى فنانا، ما أوضحته زوجته قائلة “ما كان دحمان يقبل أن يعتنق أبناؤه عالم الفن بعدما تأكد أن الفنان في بلده أصبح كالغريب خاصة وأن ما قدمه للفن الشعبي لا يقدر بثمن”. وتابعت قائلة “أرواح ووَلِي فنان بَغنَا الناس”.
  •  
  • * “معاك.. معاك” و”يالحجلة” قصائد قالها دحمان الحراشي تغزلا بعائشة
  • هي أسرار اكتشفناها في رحلة صغيرة قادتنا في بحر ذاكرتها. كم كانت سعيدة ونحن نأخذها، لتذكر تلك الأيام الجميلة التي عاشتها رفقة “الصياد”، الذي ظل يلح إلى أن نال الحجلة التي لم تكن تعرفه يوم تقدم لخطبتها من والديها، وترددت كثيرا حتى باحت لنا بسر قصيدة “يا الحجلة جاك الصياد من بعيد”، والتي نظمها دحمان الحراشي تغزلا بعائشة وحبا في الارتباط بها.
  • ولم يكتف بهذه القصيدة ونظم قصيدة أخرى بعنوان “معاك معاك” في سنوات السبعينات حبا في عائشة التي تزوّجها في سن الـ17، ولا تحمل فكرة عن الزواج مما صعب على الحراشي رحمه الله صيدها وإدخالها قفصه الذهبي.
  • وتحدثت إلينا أرملة المرحوم عن العلاقة الجميلة التي كانت تربطها مع زوجها الذي كان حنونا، ومرهف الإحساس، وأخذنا الحديث عن قصائده التي كتب معظمها في غابة تيبازة التي كان يعشقها الجزائر. وأضافت “دحمان كان يفاجئني أحيانا في عز الليل وهو ينهض من نومه ليكتب قصيدا جديدا”.
  •  
  • * والد دحمان كان إماما معروفا بالحراش
  • من مواقف دحمان الحراشي التي بقيت في خزانة التهميش، أنه كان يخدم الثورة وهو لايزال طفلا صغيرا، حيث ينقل الأدوية والأموال إلى المجاهدين في الجبال داخل الموندول، وكان همه الوحيد أن تأخذ بلاده حريتها واستقلالها، بدليل أنه كان يمانع طيلة حياته من ذكر هذه الحادثة أو أخذ مقابل عن ذلك تقول أرملة المرحوم:”كان دحمان فخورا بما قدمه للمجاهدين آنذاك، وكان يقول دائما الجهاد وحب الوطن من الإيمان”، وهي أمور كما أوضحت ورثها عن والده “سي أحمد عمراني” الذي كان إماما معروفا بالجامع الكبير بالحراش. 
  •  
  • * كمال الحراشي لـ “الشروق”:
  • “لن أسكت على ما فعلته لطيفة العرفاوي”
  • أعلنت أرملة دحمان الحراشي عن نيتها في رفع دعوى ضد المطربة التونسية لطيفة العرفاوي بـ la sacem  في فرنسا، من أجل إعادة حقوقها المتعلقة بأغنيتها الأخيرة “خليوني.. خليوني” لدحمان الحراشي، والتي قامت الفنانة لطيفة العرفاوي بإعادتها دون علم العائلة بذلك، ودون أن تأخذ حقوقها الجوارية.
  • وفي اتصال أجرته “الشروق” مع كمال الحراشي، صرح هذا الأخير المقيم بفرنسا بأنه بحث مطولا عن “السي. دي” ولم يستطع الحصول على نسخة منه، موضحا بأنه لن يسكت عن هذا التجاوز”.
  • ومن جانب آخر، أكدت أرملة المرحوم أن حقوقها بـ la sacem محفوظة وتعطيها  حقوق زوجها ثلاثة أشهر، وهي تفعل ذلك مع جميع الفنانين المشتركين فيها، متمنية في نفس الوقت أن تسير لوندا على نفس خطوات la sacem وتحفظ  للفنان حقوقه.
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • nazim mahmoudi

    دحمان الحراشي فنان كبير بامتياز ومن زمن العمالقة يكفي انه من ادخل الشعبي الى العالمية ويكفي انه من يكتب كلمات اغانيه عكس الفنانين الاخرين الذي يتباهون بقصائد المغاربة وهو من يلحن اغانيه بنفسه وهو احسن عازف دون منازع على ألات البونجو-الموندول -اما الذين يسرقون اغانيه بسبب غياب الرقابة لONDAبسبب غياب ابنه كمال في الهجرة اي بصحيح العبارة حقروا الارملة عائشة عمراني ولو كان المرحوم في دولة الحق والقانون لصارت ارملته من اغنى الاغنياء دحمان الحراشي فنان متكامل نسأل الله ان يرحمه برحمته الواسعة