-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هل أطلقت الصين “شمسها الاصطناعية”؟

الشروق أونلاين
  • 5916
  • 6
هل أطلقت الصين “شمسها الاصطناعية”؟

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادعى ناشروه أنه يظهر شمساً اصطناعية ابتكرتها الصين، فما حقيقة ذلك؟

ويصوّر الفيديو أشخاصاً يقومون بالعدّ العكسي باللغة الإنكليزية قبل أن يظهر جسمٌ ضخمٌ أمامهم ويضيء السماء، وجاء في النصّ المرافق “الصين تصنع شمساً تضيء الليل”.

ونال المنشور مئات المشاركات وآلاف المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وإنستغرام ويوتيوب. فما حقيقته؟

إطلاق صاروخ تابع لشركة سبايس أكس

أرشد التفتيش عبر محركات إلى الفيديو نفسه منشوراً على موقع “تيك توك” (1,2) بتاريخ 26 أبريل على أنه يصوّر اللحظات الأولى لإطلاق صاروخ تابع لشركة “سبايس-أكس” إلى الفضاء.

وجاء انتشار الفيديو بعد 3 أيّام على انطلاق مركبة “سبايس إكس” محملة بأربعة رواد من بينهم الفرنسي توما بيسكيه إلى محطة الفضاء الدولية، وهي ثالث مهمة من نوعها تنفذها هذه الشركة الخاصة منذ معاودة الولايات المتحدة الرحلات المأهولة إلى الفضاء.

لكن هل تملك الصين “شمساً اصطناعية”؟

تعد الصين على مقربة من إطلاق “الشمس الإصطناعية”، وهو ما يوصف بأنه إنجاز نووي فريد من نوعه، وأفضل الأنواع للطاقة النظيفة.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية الصينية، أن العلماء الذين يعملون في المشروع قد حققوا رقما قياسيا عالميا جديدا من خلال الاحتفاظ ببلازما بحرارة 120 مليون درجة مئوية، لمدة 101 ثانية، في أحدث جولة من تجاربهم، مما يقربهم من الهدف الذي طال انتظاره المتمثل في الطاقة النظيفة وغير المحدودة.

ووفقاً إلى موقع «سكاي نيوز» نقلاً عن وكالة «شينخوا» الصينية الرسمية للأنباء، أوضحت الشركة المنفذة للمشروع أن نظام عمل هذه الطاقة يعتمد على جهاز صمم لتكرار التفاعلات الطبيعية التى تحدث داخل الشمس الطبيعية باستخدام غازي الهيدروجين والديوتريوم كوقود، موفراً طاقة صديقة للبيئة من خلال الاندماج النووي المتحكم به.

ما هي شمس الصين الاصطناعية؟

هذه الشمس الصينية أو الاصطناعية هي عبارة عن مفاعل تجريبي لموصل فائق التطور، والذي يعرف باسم مفاعل «توكاماك»، وهذا المفاعل يحاكي عملية الاندماج النووي التي تحدث بالشمس الحقيقية لتوليد الحرارة والطاقة، مما يمكنه من مضاهاة ومحاكاة الشمس الطبيعية، ليس فقط في طريقة العمل، ولكن في كمية الضوء التي تشعها أيضاً.

وفي تجارب منفصلة قامت «الشمس الصناعية» كما يطلق عليها، بتسخين البلازما إلى 160 مليون درجة مئوية لمدة 20 ثانية.

ويهدف الباحثين للاحتفاظ بالبلازما عند حوالي 100 مليون درجة مئوية لأكثر من 1000 ثانية، أو حوالي 17 دقيقة.

وهذه التجارب لا تسعى إلى توليد كهرباء قابلة للاستخدام، ولكن لتطوير مجال فيزياء الاندماج النووي للأجهزة المختصة مثل جهاز «أيتر» الذي سيكون أكبر مفاعل اندماج نووي في العالم عند اكتماله في عام 2025

فيما تكمن الفكرة وراء أبحاث الاندماج النووي في إعادة إنشاء العملية التي تستخدمها الشمس لإنتاج كميات هائلة من الطاقة، حيث تتحد الحرارة الشديدة والضغط لإنتاج بلازما تندمج فيها طاقة النووى الذرية بسرعات كبيرة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • الهادي

    الله الله ، شمس صناعية و احنا مازلنا ما صنعناش STYLO ؟

  • طرونمبا

    لست متأكد لكنني اشعر بأنها أفكار أوروبية كانت مطروحة في الستينات - يجب مراجعة تاريخ الخمسينات و الستينات فيما يخص هذا النوع من الإختراعات في أوروبا

  • حفيد حيدرة

    هذا النوع من التقنية هو الذي يقود الى طمسها و العودة الى العصر البدائي.

  • محمد رضا

    عندنا نعمل على مفاعل لإدماج البطالين من زمان.

  • خالد بن الوليد

    الصين تعمل بجد واستمرار وباخلاص ووفاء وتبهر وتعجز اما حكامنا ووزرائنا فيغشون ويزورون ويعبثوون ويرتجلون ويسرقون ويحولون الاموال الي بنوك اوروبا وامريكا حكومات جزائرية متتالية عقيمة جامدة مشلولة لا فائدة ترجي منها علي الاطلاق .

  • Houria

    Tout est possible. Le soleil est le premier réacteur nucléaire naturel qui existe depuis 4,603 milliards années.