-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مؤسسة فلسطينية تختار حفيظ دراجي “شخصية العام الرياضية”

الشروق الرياضي
  • 56807
  • 0
مؤسسة فلسطينية تختار حفيظ دراجي “شخصية العام الرياضية”
ح.م
حفيظ دراجي شخصية العام الرياضية

اختارت مؤسسة “سيدة الأرض” الفلسطينية، المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي، ليكون شخصية العام الرياضية، “تقديراً لدوره البارز في الحركة الرياضية العربية والجزائرية والعالمية”.

وأشادت المؤسسة بدعم دراجي للقضية الفلسطينية، وقالت في بيان نشرته يوم الأحد، إن الإعلامي الجزائر “أوصل رسالته الداعمة لفلسطين دائما، من خلال تعليقاته الرياضية والإعلامية التي يتابعها الملايين”.

وتابعت “سيدة الأرض” إن دراجي “يتعرض لحملات تحريضية من قبل الصهاينة وأعوانهم في الإعلام الأمريكي والغربي، لمحاولة كسر إرادته  وصوته الحرّ، الذي تهتف له ملايين الحناجر في الملاعب الدولية”.

وقال كمال الحسيني الرئيس التنفيذي لمؤسسة “سيدة الأرض”، إن اختيار الدراجي شخصية العام الرياضية “لم يكن صدفة أبداً. فهو حاضر دائماً في كافة فعاليات الدعم والإسناد لشعبنا وقضيتنا”.

هكذا علّق دراجي على “زغاريد” عائلة بن زيمة في حفل الكرة الذهبية

“معان ودلالات كبيرة” تحملها زغاريد أفراد عائلة كريم بن زيمة، بعد إعلان تتويجه بالكرة الذهبية مساء الإثنين 17 أكتوبر 2022، حسب الإعلامي الرياضي حفيظ دراجي.

دراجي أرجع بن زيمة، في منشور على صفحاته الاجتماعية، إلى أصوله الجزائرية، بتعداد الأسماء العربية الكثيرة التي تحملها سهرة التتويج.

وقال دراجي:”كريم، أبو إبراهيم، ابن مليكة وحفيظ بنزيمة. الفرنسي من أصول جزائرية، يتسلم جائزة الكرة الذهبية من يدي فرنسي آخر من أصول جزائرية زين الدين زيدان”.

وأضاف المعلّق الرياضي:”حضور العائلة الكبيرة والصغيرة في حفل التتويج، يحمل دلالات اعتزاز بالأصول، وتماسك أسري كبير ساند كريم في الظروف الصعبة التي مرّ بها في مشواره الكروي”.

متابعا:”سعادة المتواجدين في القاعة و تصفيقاتهم و صرخاتهم وزغاريدهم، تحمل بدورها معان و دلالات أخرى كبيرة”.

دراجي عن “خرجة” الريسوني: .. إنه تأثير المخدرات!

وفي 16 أوت 2022، استهجن الإعلامي حفيظ دراجي ما جاء في تصريحات رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين المغربي أحمد الريسوني، من دعوة لانتهاك سيادة الجزائر في ولاية تندوف، وإساءة إلى استقلال موريتانيا.

وقال دراجي في منشور على فيسبوك:”رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المغربي أحمد الريسوني يتحول من عالم يدعو إلى الخير، إلى عامل هدم يحرّض على الحرب”.

وأضاف:” (الريسوني) ينفي وجود موريتانيا، ويدعو إلى الزحف نحو الجزائر. عوض أن يندّد بالتطبيع، ويدعو إلى الزحف لتحرير فلسطين، أو حتى استرجاع سبتة ومليلية”.

قبل أن يختم ساخرا:”إنه تأثير المخدرات على شيخ لا يمكن أن يرأس هيئة علماء المسلمين، بل هيئة الجهلة والمنافقين”.

دراجي: هكذا تجنّب خليلوزيتش سيناريو الإقالة قبيل المونديال مع الجزائر

13 أوت 2022: لم يشارك المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، سوى مع المنتخب الجزائري في دورة 2014 بالبرازيل، على الرغم من أنه تمكّن من تأهيل جميع المنتخبات التي دربّها إلى المنافسة الكروية الأغلى.

فقد أقيل من تدريب منتخبات كوت ديفوار في 2010، واليابان في 2018، ثم المغرب في 2022، بعد نجاحه في بلوغ المونديال، لكن من دون أن تتاح له الفرصة للعب المنافسة، سوى مع الجزائر التي وصل مع منتخبها إلى الدور الثاني في مونديال 2014.

المفاجئ في الأمر، أن خليلوزيتش كان قريبا من سيناريو الإقالة بعد التأهل إلى نهائيات المونديال حتى مع منتخب الجزائر في 2014، حسب ما كشف عنه الإعلامي الرياضي حفيظ دراجي.

دراجي كتب في مقال نشره يوم السبت:

بعض المحللين يعتقدون أن تكرار سيناريوهات إقالة المدرب حاليلوزيتش من تدريب المنتخبات التي تأهل معها إلى نهائيات كأس العالم، يعني أن المشكلة في الرجل، بسبب سوء معاملته لنجوم المنتخبات في تقدير المسؤولين.

وأضاف:

كان البوسني لا يتهاون مع الالتزام والانضباط، حتى أنه كاد يتعرض للسيناريو نفسه مع الجزائر عندما استغنى عن كريم زياني الذي كان النجم الأول للمنتخب الجزائري سنة 2014.

لكن بعض الوسطاء تدخلوا وأقنعوا رئيس الاتحاد الجزائري آنذاك (محمد روراوة)، بأن يقف مع مدربه ويرافقه في قراراته التي تحدّى بها حتى وسائل الإعلام وجماهير الكرة في الجزائر. لكنه تمكن من بلوغ الدور الثاني لمونديال البرازيل.

دراجي يتساءل: هل كان لجمال بلماضي دور في تراجع روراوة؟

وفي 30 جوان 2022، تساءل الإعلامي حفيظ دراجي في مقال، عن دور المدرب الوطني جمال بلماضي، في تراجع محمد روراوة عن الترشّح لرئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

وكتب دراجي في مقال على صحيفة “القدس العربي”، أنّ انسحاب روراوة فسح المجال للحديث عن “رفض جمال بلماضي للعمل مع الرئيس الأسبق للفاف، بتحريض من زطشي”.

وقال دراجي:”صحيح أن روراوة لم يعلن صراحة عن ترشّحه، حتى نتحدث عن انسحابه. لكن كل المؤشرات تحدثت عن نيّته في الترشح بطلب من أعضاء الجمعية العمومية، قبل أن يتراجع”.

وتابع الإعلامي:”على هامش حفل افتتاح ألعاب المتوسط، نفى جمال بلماضي معارضته لأي مرشّح. ومع ذلك بقيت الشكوك تحوم حول تدخّله غير المباشر في تحديد اسم الرئيس القادم للاتحاد الجزائري، ومعارضة عودة محمد روراوة”.

من جهة أخرى، أعلنت لجنة الترشيحات في الفاف، عن قبول ملفَّي ترشُّح لرئاسة الاتحادية. لكلّ من جهيد زفزاف المدير الإداري الحالي، وعبد الحكيم سرار الرئيس السابق لناديي وفاق سطيف واتحاد الجزائر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!