author-picture

icon-writer ب. سفيان / ب. وهاب / ل. طاكبو

فاز المنتخب الوطني في مباراته الودية مساء السبت على النيجر بثلاثية كاملة دون مقابل مع أداء متوسط لأشبال خليلوزيتش الذي ظهر سعيدا بهذا الفوز الذي يرفع المعنويات كثيرا قبيل مقابلة رواندا يوم 2 جوان المقبل.

بداية المباراة كانت حذرة من الجانبين، رغم أن السيطرة كانت لعناصر المنتخب الوطني التي هددت مرمى الحارس داوودا كاسالي في (د7) التي قدم فيها فغولي تمريرة في العمق إلى جبور، لكن يقظة الحارس فوت على مهاجم أولمبياكوس افتتاح النتيجة، وقد إستمر ضغط رفقاء بوعزة الذي ينفذ ركنية محكمة في (د14) لكن الحارس يتدخل ويبعد الكرة بأصابع اليدين إلى ركنية أخرى، وفي (د14) بوعزة يقدم كرة مليميترية في العمق إلى مصباح الذي يقدمها بدوره على طبق لزميله غيلاس الذي يسدد دون مراقبة للكرة، لكن الحارس في المكان المناسب يبعد الكرة بمساعدة من أحد المدافعين .

وتواصل ضغط أشبال المدرب خليلوزيتش على دفاع المنافس، لكن دون تجسيد، ففي (د25) تبادلٌ ثلاثي بين لحسن، بوعزة وحشود.. هذا الأخير يسدد كرة قوية تمر جانبية بقليل عن القائم الأيسر، دقيقة بعد ذلك فغولي ينفذ ركنية على الجهة اليمنى أحد المدافعين يتردد في إبعاد الكرة تصل الكرة إلى جبور الذي يسدد كرة قوية، لكن الحارس داوودا كان يقظا وأبعد الكرة .

ضغط عناصر المنتخب الوطني على دفاع منتخب النيجر أتى بثماره في (د34) حيث نفذ فغولي ركنية على الجهة اليمنى، لتلقى رأسية بوزيد، لكن أحد المدافعين يخرجها من على خط المرمى، لتجد قديورة الذي يسدد كرة يسارية قوية، أحد المدافعين يحاول إبعادها، لكنها ترتطم بالمدافع كوفي تونكوا وتستقر في الشباك، معلنا عن الهدف الأول لصالح المنتخب الوطني.

هذا الهدف زاد من حماس اللاعبين الذين واصلوا ضغطهم على مرمى الحارس داوودا الذي استسلم في (د38) لصاروخية جبور الذي يتلقى فتحة مليميترية من حشود على الجهة اليمنى، وعلى الطائر يسكن الكرة في الشباك، معلنا عن الهدف الثاني، وهو الهدف الذي ألهب المدرجات وأنهى المرحلة الأولى بتقدم الخضر بهدفين دون مقابل.

في المرحلة الثانية من المباراة أجرى المدربان العديد من التغييرات، ما جعل ريتم اللعب ينخفض مقارنة بالمرحلة الأولى، وأول تهديد كان من المنتخب الزائر في (د60) بواسطة موسى مازو الذي كاد يستغل ارتباكا في دفاع الخضر لولا تدخل سيدريك الذي كان في المكان المناسب، لتعود الكرة إلى نفس اللاعب ويمررها إلى زميله محمد سومايلا الذي يسدد، لكن بوزيد يبعد الكرة في التوقيت المناسب، ليعود رفقاء القائد لحسن إلى تهديد مرمى الحارس داوودا ففي (د65) تبادل ثنائي بين تجار ولحسن تسديدة هذا الأخير مرت جانبية بقليل عن القائم الأيسر.

وتواصلت حملات أشبال المدرب خليلوزيتش على مرمى الحارس داوودا الذي أبدى استماتة كبيرة وأبعد كرة ساقطة من تجار في (د68) إلى الركنية، وهي الركنية التي ينفذها تجار، تردد في دفاع النيجر.. الكرة تصل إلى مجاني الذي سددها باليسرى لكن الحارس يتألق مرة أخرى ويصد الكرة، وفي (د71) مصباح يفتح كرة على الجهة اليسرى، تصل الكرة إلى قديورة الذي يراقبها بالصدر إلى سوداني بلقطة فنية جميلة، لكن مقصيته مرت جانبية بقليل عن القائم الأيسر، وبدوره كاد سليماني أن يضاعف النتيجة في (د77) بعدما توغل على الجهة اليسرى، لكن تسديدته باليسرى مرت جانبية.

وفي ربع الساعة الأخير، انهار المنافس تماما وفسح المجال أمام أشبال خليلوزيتش لمواصلة الضغط على الدفاع، وهو الضغط الذي أثمر هدفا ثالثا بواسطة سوداني الذي يتلقى كرة جيدة داخل منطقة العمليات من البديل شعلالي؛ وبتسديدة يسارية يسكنها في الزاوية الأرضية اليسرى لشباك الحارس "داوودا" في (د83)، ولم تحمل بقية الدقائق أي جديد إلى غاية صافرة الحكم النهائية.

هلال سوداني

"هذا الفوز مفيد من الناحية المعنوية قبل لقاء رواندا

قال هلال سوداني، مهاجم المنتخب الوطني، أن الفوز الذي حققه الخضر أمس، على حساب منتخب النيجر، سيكون له دعم معنوي قوي له وزملائه، خاصة وأنهم يحضرون لمواجهة هامة في الثاني من شهر جوان المقبل أمام منتخب رواندا

وصرح سوداني بعد نهاية المواجهة: "أنا مطالب بالتسجيل، بحكم منصبي مهاجم، وقد تمكنت من تعميق النتيجة بزيارة شباك منتخب النيجر، بفضل زملائي".

وأضاف سوداني: "هذا الفوز جيد من الناحية المعنوية، قبل المباراة المقبلة أمام منتخب رواندا، ومثل هذه المواجهات تسمح لنا بتصحيح الأخطاء".

جبور يسجل أخيرا هدفه الخامس.. والثالث له في مباريات ودية

تمكن أخيرا المهاجم رفيق جبور، من فك العقدة مع المنتخب الوطني، بعد صيام لقرابة عامين، إذ سجل هدفا جميلا في مرمى منتخب النيجر.

ويعد هدف جبور، الخامس له في 25 لقاء خاضه مع المنتخب الوطني، علما بأنه سجل هدفين فقط في مواجهتين رسميتين، وكان ذلك أمام منتخبا ليبريا ومصر، في تصفيات كاس العالم 2010، بينما وقع ثلاثة أهداف في ثلاث مواجهات ودية، أولها أمام منتخب الأورغواي بملعب 5 جويلية، شهر أوت 2009، وفي نفس الشهر ونفس الملعب من سنة 2010، سجل هدفا آخر في مرمى منتخب الغابون، ليصوم عن التسجيل حتى سهرة أمس، أين وقع هدفا في مرمى منتخب النيجر المتواضع، قبل ان تتم إراحته بعد نهاية المرحلة الأولى.

جيار في المنصة الشرفية ويغادر بين الشوطين

تابع وزير الشبيبة والرياضة الهاشمي جيار شوطا واحدا فقط من المواجهة، من المدرجات الشرفية لملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، حيث غادر الوزير ما بين شوطي المواجهة، كما أبدى الوزير تفاعلا كبيرا مع أجواء اللقاء، بدليل إعجابه بالهدف الثاني الذي وقعه جبور.

بودبوز وقادير تدربا قبل الالتحاق بالملعب

طلب المدرب الوطني وحيد خاليوزيتش من فؤاد قادير ورياض بودبوز التدرب على الساعة السادسة والنصف من مساء أمس، تحت إشراف المحضر البدني سيريل موان، وهو ما جعلهما يتأخران عن الالتحاق بملعب ملعب مصطفى تشاكر.

8 مشجعين ساندوا منتخب النيجر

عرفت مباراة الأمس، حضور بعض أنصار منتخب النيجر الذين تنقلوا الى ملعب تشاكر، من أجل تشجيع رفقاء القائدة داودا كاساني، وكان أغلب من تنقل إلى الملعب من طلبة جامعة سعد دحلب بالبليدة.

أنصار الخضر يصفقون لفغولي ويصفرون على غيلاس

خص أنصار المنتخب الوطني اللاعب سفيان فيغولي، باستقبال مميز عند دخول الخضر إلى أرضية الميدان، حيث قام الجميع بتحيته، في الوقت الذي قابل مشجعو المنتخب اللاعب فتحي غيلاس بصافرات استهجان بعد الخرجة التي قام بها احتفالا بصعود ناديه رامس إلى بطولة الدرجة الأولى الفرنسية، عندما احتفل بقارورة خمر.

لحسن القائد الجديد للمنتخب

تسلم مهدي لحسن شارة قيادة المنتخب الوطني خلال مباراة الأمس، بعد اعتزال القائد السابق للخضر عنتر يحيى اللعب دوليا. فيما تسلم مهاجم فالنسيا الإسباني سفيان فغولي القميص رقم 10 الذي كان يحمله سابقا حسان يبدة المصاب، وكان فغولي عند انضمامه إلى المنتخب الوطني قد ارتدى قميص زياني رقم 15 خلال أول مباراة رسمية له أمام منتخب غامبيا.

حضور محتشم للأنصار

قاطع أنصار المنتخب الوطني اللقاء الودي، حيث لم يمتلئ الملعب مثلما جرت العادة في لقاءات الخضر بالبليدة، وسجلنا حضور حوالي عشرة آلاف مناصر فقط، ما طرح عدة تساؤلات عن هذه المقاطعة خاصة وأن المنتخب مقبل على لقاءات رسمية مصيرية.

تسهيلات كبيرة لرجال الإعلام

على غير العادة وجد رجال الإعلام تسهيلات كبيرة في دخول ملعب مصطفى تشاكر، إذ أنه وعلى عكس المقابلات الماضية أين كان الصحفيون يواجهون صعوبات كبيرة للقيام بمهامهم إلا أنهم هذه المرة عوملوا أحسن معاملة.

الخضر أعجبوا بأرضية الميدان

كانت العناصر الوطنية هي أول من دخلت أرضية الميدان، وكان ذلك ساعة كاملة قبل المواجهة، وتفقد زملاء قديورة أرضية ملعب تشاكر التي نالت إعجابهم وهي التي هيّأت ورممت من قبل شركة بريطانية.

كودري في سوسطارة ويصنع الحدث في البليدة

أمضى، السبت، لاعب خط وسط العميد حمزة كودري لموسمين في اتحاد العاصمة وهو الذي تفاوض الشبيبة القبائلية ووفاق سطيف، ولكنه فضل الالتحاق بزميله بوشامة في صفوف الإتحاد، وكان كودري قد قرر منذ فترة مغادرة مولودية الجزائر بسبب المشاكل الكثيرة التي حدثت له مع عضو مجلس الإدارة عمر غريب، وقد صنع التحاق كودري بسوسطارة الحدث وسط أنصار المنتخب الوطني في البليدة.

بوڤرة لم يفقد شعبيته

رغم أن العديد من لاعبي المنتخب الوطني فقدوا بريقهم مباشرة بعد فشل الخضر في بلوغ نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2012 والتحاق العديد منهم بالبطولات الخليجية، إلا أن صخرة الدفاع مجيد بوڤرة لا يزال يحظى بشعبية كبيرة وسط أنصار الخضر، الذين تهافتوا عليه لحظة صعوده المنصة الشرفية، مما اضطره لقطع الحاجز قصد التنقل إليهم وامضاء أوتوغرافات لهم.

"الكاميرا" تحت حراسة أمنية مشددة

كانت "كاميرا" التلفزيون الجزائري محروسة من قبل حوالي خمسة من رجال الأمن، حيث أبدى القائمون على تنظيم مواجهة الأمس، تخوفات كبيرة من تكرار سيناريو كأس الجمهورية خلال لقاء اتحاد العاصمة باتحاد الحراش، أين تم تحطيم كاميرا التلفزيون من قبل مشجع، وتعرض المصور إلى الضرب المبرح.

خليلوزيتش يسرح جابو

قرر المدرب الوطني وحيد خاليلوزيتش تسريح صانع ألعاب وفاق سطيف عبد المومن جابو وإعفائه من تربص الخضر بسبب الإصابة التي لا يزال يعاني منها على مستوى الساق، وبالتالي فإن اللاعب جابو لن يشارك في المقابلات الرمية القادمة التي سيخوضها محاربو الصحراء.

سيغادر تربص سيدي موسى

كادامورو يغيب 6 أسابيع ويضيّع مواجهات "الخضر" لشهر جوان

سيغيب مدافع المنتخب الوطني لياسين بن طيبة كادامورو عن مباريات المنتخب الوطني المقبلة أمام رواندا ومالي يومي 2 و9 جوان القادم، في تصفيات مونديال البرازيل 2014، وأمام غامبيا يوم 15 جوان في إياب الدور الثاني من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2013، بسبب الإصابة التي يعاني منها على مستوى القدم.

وحسب مصدر موثوق فإن الطاقم الطبي للمنتخب منح لاعب ريال سوسييداد الإسباني راحة ما بين 4 و6 أسابيع كي يتعافى من الإصابة، وهو ما جعله خارج حسابات الطاقم الفني للمواجهات المذكورة وسمح المدرب وحيد خاليلوزيتش للاعب بمغادرة التربص قصد العلاج بناديه الإسباني

الإصابات هاجس يؤرق خاليلوزيتش

"الخضر" يشرعون في التحضير الجدي لمواجهة رواندا

يشرع المنتخب الوطني بقيادة المدرب وحيد خاليلوزيتش اليوم في التحضير لمواجهة منتخب رواندا، المقررة يوم السبت القادم في الجولة الأولى من تصفيات كأس العالم 2014 .

ولم يتبق في يد الطاقم الفني للخضر، سوى ستة أيام لإعداد تشكيلة قادرة على حصد أول ثلاث نقاط تضع المنتخب في مقدمة المجموعة، علما بأن خاليلوزيتش، شرع في التحضير لمباريات شهر جوان، في الأسبوع الأول من الشهر الجاري بمعسكر جمع فيه لاعبين اثنين فقط بفرنسا.

وبعد تربص "لييس" في باريس، دخل الخضر في تربص ثان بفندق دار الضياف ببوشاوي، جمع فيه التقني البوسني عددا معتبرا من اللاعبين المحليين، قبل التنقل إلى مركز سيدي موسى كآخر مرحلة من التحضير، التي انتهت أمس بمواجهة ودية أمام منتخب النيجر.

ويعيش التقني البوسني على حلم الفوز بأول لقاء من تصفيات المونديال، حتى لا تذهب الجهود المبذولة خلال المعسكر الطويل في مهب الريح.

ونظرا للإصابات العديدة في صفوف الخضر، فقد دخل الطاقم الطبي في صراع مع الزمن، لتجهيز مجيد بوڤرة الذي يخضع لعملية إعادة التأهيل، ولم يتدرب مع المجموعة منذ وصوله إلى الجزائر، إضافة إلى مهدي مصطفى الذي التحق بزملائه مصابا.كما تضم لائحة المصابين، الى جانب بوقرة ومصطفى، كلا من لياسين بن طيبة كادامورو، عبد المؤمن جابو، عز الدين دوخة ومحمد أمين عودية، ما جعل الطاقم الفني في حالة استنفار قصوى لتجهيز اللاعبين تحسبا لبقية المواجهات.