logo-eo
  • newspaper

    العدد: 5301 2016/12/07

  • newspaper

    العدد: 5300 2016/12/06

  • newspaper

    العدد: 5299 2016/12/05

  • newspaper

    العدد: 5298 2016/12/04

  • newspaper

    العدد: 5297 2016/12/03

  • newspaper

    العدد: 5296 2016/12/02

  • newspaper

    العدد: 5295 2016/12/01

  • weather-more-city
    اختر مدينتك
    ...
  • اعداد التاريخ

icon-category ألبومات الصور

author-picture

icon-photograph وكالات

  • mail

icon الفيديو

المزيد من الألبومات

up down

icon-comments التعليقات
6

  • author-figure
    bachir - aflou2016/07/16 على 13:10
    1

    الحمد لله على سلامة تركيا نتمنى ان تصنع الدول العربية والاسلامية شعوبا كشعب تركيا العظيم الذي لم يقف متفرجا في تصدع أركان بلاده .
    اللهم أدم عليهم الامن والامان يارب العالمين وسائر بلاد المسلمين .

  • author-figure
    2016/07/16 على 17:40
    2

    عجيب وامر عجيب لشعب تركيا المثقف الواعي يوقف زحف الانقلابيين الذي اعتدى على ارادة الشعب التركي فاوقف المهزلة الامريكية الصهيونية العالمية ففشلت فشلا ذريعا -هل سمعتم في تاريخ الشعوب المثقفة الواعية وهو شعب اعزل يوقف زحف جيوش الانقلابيين المدججة بالاسلحة والدبابات والطائرات ويبطلها الا في تركيا بينما شعوب افريقيا تنتخب وتختاررئيسها وتصفق له وتحييه ان خرج بينما في عشية او ضحاها يساندون الانقلابيين ولا يخرجون من بيوتهم الا اذا استتبب الامن يقصمون رؤساءهم من ظهر بعير وماشعب مصر ببعيدفخرج الاخوان فقط

  • author-figure
    أعمر - الجزائر2016/07/16 على 18:41
    3

    الحمد لي الله على سلامة تركيا و نتمنى ان تصنع الدول العربية والاسلامية ويخرج منها شعوبا كشعب تركيا العظيم الذي لم يقف متفرجا في تصدع أركان بلاده.اللهم أدم عليهم الامن والامان وثبتهم على هاذه المواقف الروجولية يارب العالمين وسائر بلاد المسلمين .

  • author-figure
    2016/07/16 على 19:24
    4

    هذا ما يحصل للدول التي فيها أجنحة السلطة أو عصبات النظام أو الجماعات التي تتقاسم الحكم والمال والنفوذ" كل جهة تشتغل لصالح جهات اجنبية مع مصالح شخصية وهذا اقل ما يمكنه ان يحدث في هذه الدول مقوضة السيادة الخاضعة للإملائات الخارجية وهو الانقلاب والامثلة كثيرة وتركيا مجرد حالة اخرى كما لدينا في سوريا ولبنان مثال على ما يمكن ان يحدث عندما يشتد الصراع على السلطة وعلى مقدرات البلاد من قبل الاطراف الخارجية طبعا والتي لا يهمها سوى مصالحها وبين هذا الخطر وبلادنا شعرة معاوية !

  • author-figure
    mohamed - tissmsilet2016/07/21 على 08:06
    5

    هادا شعب و هادي دولة و وهادا اردوغان

  • author-figure
    sirine sissa - الجزائر2016/07/26 على 08:35
    6

    الحمد لله على سلامتهم
    اتمنى ان يدوم الامن و السلام في تركيا و كل الدول العربية الاسلامية

icon-add-comment أكتب تعليقا

اسمك*
بريدك الإلكتروني*
البلد
عدد الأحرف المتبقية 500
أدخل الرمز التالي Captcha
icon-send
up