شباب من حي الفنان أعمر الزاهي يكشفون:

مُغنُّو الشعبي وراء إشاعة وفاة الشيخ.. وبتصرفهم هذا هم يسيئون للأغنية الشعبية !

date 2016/11/29 views 11767 comments 4
  • لا نفهم سبب تمني الموت لشخص بسيط ومحبوب مثل شيخنا.. !
  • الزاهي اختار عيشة البسطاء رغم أنه كان قادرا على العيش غنيا
author-picture

icon-writer رابح / ع

تحت عنوان "خبر وفاة الشيخ أعمر الزاهي غير صحيح"، شنت صفحة عميد الأغنية الشعبية أعمرالزاهي على "فايسبوك" حملة ضد مروجي شائعة وفاته، معتبرة (الصفحة) أن مغني الشعبي وراء نشروها لحاجة ما في نفس يعقوب.

وجاء في منشور الصفحة: "مجموعة من أطفال وهواة الشعبي (مغنيين صغار وما يكبروش) راهم ينشروا في الإشاعة.. نقول لهم ركزوا على أصواتكم لأنكم تسيئون بهذا الشكل للميدان الفني وللأغنية الشعبية على وجه الخصوص.. حثالة الشعبي أنتم؟". ومضى أدمن الصفحة (مسيّروها) وهم مجموعة من شباب حي الفنان أعمر الزاهي في منشورهم قائلين: "لا نفهم سبب تمني الموت لشخص بسيط ومحبوب ومتواضع مثل شيخنا.. شخص أبى إلا أن يحتضنه الشعب وليس كل الشعب - الطبقة الفقيرة - منه، رغم أنه كان قادرا على العيش بطريقة يعجز عليهـا كبار رجال الأعـمال في الجزائر لابل في العالم..! هل السبب فني!؟.. ياك هاذي حاجة معطية من عند ربي.. اسألوا من عايشوا الفترة الذهبية عن ذلك الفتى اليتيم الذي كسب احترام مؤسسي الفن الشعبي الذين نصبوه بلبل الفن الشعبي (رغم أنهم لم يطيقوا ذلك).. السؤال بهذا الشكل يبقى مطروحا: هل موت الشيخ - بعيد الشر عليه وعلى كامل المؤمنين - راح يفجر طاقات جديدة مثلا ؟. يا السبوعة واش درتو؟". 

واختتم مسيرو الصفحة منشورهم بالقول: "الفن هو صورة نقية عن الإنسان، فأين النقاء في صدوركم.. وأين أنتم من النقاء؟.. أن تكون إنسانا فهذا الإنجاز، أمـا الباقي فهو اجتهاد لا أكثر.. نحن هنا نتكلم عن الشيخ أعمر الزاهي كإنسان، ولا نية لنـا بتعظيمه أو تبجيله في هذا المقام.. فالعظمة لله رب العالمين .. إنها كلمة حق لا غير.. توقيع قاضي الغرام".

  • print