ملتقى لجمعية العلماء المسلمين ومنهجها التربوي في محاربة الآفات الاجتماعية بالمسيلة

date 2017/07/14 views 1392 comments 6
author-picture

icon-writer الطيب بوداود

نظمت جمعية العلماء المسلمين شعبة المسيلة ملتقى وطنيا على مدار اليوميين الماضيين اشرف عليه رئيس المكتب الوطني للجمعية الاستاذ عبد الرزاق قسوم وعدد من الأساتذة والباحثين يتقدمهم كل من الاستاذان الهادي الحسني وعمار طالبين، حيث تناولت العروض والمحاضرات المقدمة دور الجمعية ومنهجها التربوي في معالجة ومحاربة الآفات الاجتماعية المخدرات أنموذجان حيث تم الحديث عن الاستراتيجية التي تبنتها الجمعية تاريخيا في تربية وتكوين الفرد بداية من التعليم إلى التنشئة الصحيحة المنطلقة أساسا من القيم الحضارية الإنسانية التي نادى بها الإسلام وأسست لها أعراف ومبادئ المجتمع الجزائري.

الأساتذة المتدخلون أبرزوا في السياق الاليات التي اعتمدتها الجمعية في تربية افراد المجتمع ومخاطبهم عقليا وفكريا وسلوكيا، كما لم يفوت البعض الفرصة من دون التعريج عن الدور الفاعل والبارز الذي قامت جمعية العلماء المسلمين بقيادة الامام عبد الحميد بن باديس رائد نهضة الجزائر، حيث تمكنت الجمعية بقيادته رحمه الله مواجهة كل مخططات الاستدمار الفرنسي الذي لطالما عمل على عزل المجتمع الجزائري عن قيمه الحضارية والإنسانية، انطلاقا من غلقه للمدارس والكتاتيب التي كانت بمثابة المفاتيح والأدوات التي أسهمت في بلورة مواقف الجزائريين أمام مخططات الاستدمار الفرنسي، ولم يكن مشروع بناء شخصية الفرد بالأمر السهل يقول احد المتدخلين امام سياسة التجهيل التي رسمتها سلطات الاحتلال منذ دخولها ارض الجزائر، وفي الجانب الاجتماعي اجمع المتدخلون ان تربية الاجيال طبقا للقيم التي جاء بها الإسلام كفيلة بأن يحصنها من مختلف الانحرافات وفي مقدمتها آفة المخدرات التي أصبحت تنخر جسد المجتمع الجزائري.

  • print