فتيحة بربار كانت من أشهر الناشطات فيها

"عايلة الخير" تقدم وساما شرفيا لرشيد زغيمي وتتنقل إلى باتنة لزيارة حكيم الكاهينة

date 2017/07/17 views 1877 comments 1
  • سليم الشاوي: "جمعيتنا تنشط منذ 5 سنوات وهدفها إنساني بحت"
  • فؤاد ومان: "حالة عمي رشيد صعبة ولا نملك إلا الدعاء له بالشفاء"
author-picture

icon-writer رابح. ع

تواصل جمعية "عايلة الخير" التي يرأسها الممثل حسان بن سالم، وينخرط فيها العديد من الممثلين والمطربين الجزائريين، في زيارة الفنانين بمختلف ربوع الوطن للرفع من معنوياتهم. آخرهم نجم سلسلة "أعصاب وأوتار"، الممثل رشيد زغيمي، الذي يرقد بأحد المؤسسات الاستشفائية بقسنطينة،وذلك بعدما كانت لنفس "الجمعية" طلعات عديدة، آخرها زيارة إلى الفنان عبد المجيد مسكود ببيته وهواري عوينات بالمستشفى.

 وفي اتصال مع الفنان سليم الشاوي، المنخرط ضمن جمعية "عايلة الخير"، كشف صاحب "زوالي وفحل" لـ "الشروق اليومي"، أن الجمعية ستتنقل قريبا إلى ولاية باتنة للوقوف على حالة الفنان حكيم الكاهينة الذي يعاني هو الآخر من المرض والتهميش في آن واحد. وأضاف سليم الشاوي في تصريح خص به "الشروق" أن جمعية "عايلة الخير"، تضم فنانين ومثقفين يعملون منذ 5 سنوات بعيدا عن الأضواء، وهي (الجمعية) عبارة عن أسرة فنية كبيرة تضم العديد من الأسماء الفنية على غرار: حسان دادي، نوال زعتر، كريم مصباحي، سليم هليل، إسماعيل جردي، حسان بن سالم ، فؤاد ومان، وغيرهم. وكانت من أشهر عضواتها والناشطات فيها الفنانة الراحلة فتيحة بربار.

وعرفت زيارة الجمعية للفنان رشيد زغيمي، سفر العديد من الفنانين إلى قسنطينة للاطمئنان على صحة "زغيمي"، بينهم الفنان أحمد قادري (قريقش) وسعاد سبكي وتنهينان وزينب عرّاس، فيما كان في استقبالهم عند مدخل مستشفى "ابن باديس" الممثلان عنتر هلال ونور الدين بشكري.

وانتقل جموع أعضاء "عايلة الخير" إلى ولاية قسنطينة، بحافلة انطلقت من ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة في حدود الساعة الخامسة صباحا، حيث قطعت قافلة الخير 900 كلم ذهابا وإيابا بالحافلة التي سخرها رئيس بلدية الجزائر الوسطى لزيارة "عمي عبد الرشيد زغيمى".

الفنان فؤاد ومان الذي كان من ضمن الفنانين الذين حجوا إلى قسنطينة، وصف حالة "زغيمي" بالصعبة. قائلا: "ما لبثنا أن وصلنا ورأينا رشيد في حالة ميؤوسة، مشدودا بالخيوط، محاط بالأجهزة والأطباء وذويه، من خلال الزجاج، حتى اختفت الابتسامات واحمرت الأعين واصفرت وجوهنا ولم نجد إلا الدعاء لعمي رشيد أن يخفف الله عز وجل عنه ويسكن معاناته ورفع البلاء عنه ويصبر أهله الكرام الثابتين".

وفي لفتة طيبة من رئيس بلدية الجزائر الوسطى وديوان الترقية الثقافية والفنية، سلّمت جمعية "عايلة الخير" وساما شرفيا للفنان رشيد زغيمي كشكر وتقدير لما قدمه من فن وإبداع لا يزال راسخا في ذاكرة الجمهور الجزائري.

  • print