حسب مجلة "جون أفريك" الفرنسية

مبادرة فرنسا هدفها إبعاد أي دور للاتحاد الإفريقي في أزمة ليبيا

date 2017/08/02 views 3140 comments 9
author-picture

icon-writer سفيان. ع

عرضت مجلة "جون أفريك" الصادرة بفرنسا، إلى الرعاية الفرنسية للقاء الذي جمع بين رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، واللواء المتقاعد، خليفة حفتر بباريس الأسبوع المنصرم، وخلصت إلى نتيجة مفادها أن إيمانويل ماكرون، يسعى إلى إبعاد أي دور للاتحاد الإفريقي في الأزمة الليبية.

وتعتبر الجزائر من الدول التي تطالب بضرورة أن يلعب الاتحاد الإفريقي بما يتوفر عليه من ثقل، دورا على صعيد حل الأزمة الليبية، وهي المقاربة التي تقاسمها فيها العديد من الدول الإفريقية الفاعلة في هذا الاتحاد.

ونقلت "جون أفريك"، المعروفة بقربها من دواليب السياسة في فرنسا، عن مصادر دبلوماسية إفريقية ما يشير إلى هذا الاعتقاد، مشيرة إلى أن فرنسا لم تعزل الاتحاد الإفريقي فحسب، بل عزلت أيضا دولة يمكن اعتبار دورها محوريا في حل للأزمة الليبية بحكم الاعتبارات التاريخية، وهي إيطاليا، التي شنت عبر وزير خارجيتها أنجيلينو ألفانو، ووسائل إعلاميها، حملة على المبادرة الفرنسية، التي أقصت جميع الأطراف المعنية بالأزمة الليبية.

ويقول مراقبون إن المساعي الفرنسية تنبع من شعور فرنسا بالذنب تجاه الشعب الليبي ودول المنطقة المتضررة من تداعيات الأزمة الليبية، لأن باريس كانت راعية للتدخل العسكري الأطلسي الذي استهدف الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، في عهد الرئيس الأسبق، نيكولا ساركوزي،  وهي اليوم (باريس) تسعى إلى جعل الأراضي الليبية محتشدات للمهاجرين غير الشرعيين، للحيلولة دون وصولهم إلى البر الأوربي.

  • print