-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

أمين الزاوي ومنطق الحكواتي

محمد بوالروايح
  • 2542
  • 16
أمين الزاوي ومنطق الحكواتي
الأرشيف
أمين الزاوي

يستمر الروائي أمين الزاوي في الخلط بين الإسلام والإسلاموية ويصر على تكرار مقولته القديمة الجديدة بأن “الإسلام لا مكان له إلا في دور العبادة ولا يصلح للقيادة”، وينصِّب نفسه ناصحا أمينا للقيادات السياسية العربية بأن الحداثة هي طريقُ الخلاص وأن هذا الخلاص لا يتحقق إلا بالتخلص من الدين ومن كل ما هو ديني والرمي بكل ثقلهم في أحضان الحداثة الكفيلة بإيصالهم وشعوبهم إلى بر الأمان.

كتب أمين الزاوي بتاريخ 23 أوت 2018 مقالا جديدا بجريدة “ليبرتي” بعنوان: “السيد الرئيس، إننا نحبُّك” أشاد فيه بقرار الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي تقنين المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وللزاوي أن يشيد بأي كان وفي أي زمان ومكان، وأن يعتنق ما شاء ويصفق لمن يشاء، ويفكر بالطريقة التي يشاء فكل يعمل على شاكلته.

يصفق الزاوي لفكرة المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث ويتهم من يعارضون هذه الفكرة بأنهم “غير عقلانيين، مردوا على الظلامية ونُكبوا عن العقلانية”، وقد قرأت مقاله فوجدت أن الزاوي يصفق للفكرة ولكنه عاجزٌ عن الدفاع عنها ولو بأنصاف الأدلة، فكان أشبه بالحكواتي الذي ينسج الحكايات ولكنه لا يدري كيف يؤلف بينها ويحببها إلى سامعيه بإضفاء لمسة من الذكاء وشيء من الدهاء.

 يظهر الزاوي وهو يتحدث عن المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث في صورة الحكواتي الذي يثقل أسماع المتحلقين حوله بكلام معاد ليس فيه شيء من الإقناع والإمتاع. إن النساء في الإسلام شقائق الرجال لهن ما لهم وعليهن ما عليهم، والإسلام حينما أعطى “للذكر مثل حظ الأنثيين” فإنه خص المرأة بعناية ورعاية خاصة، وجعلها مكفولة وحقوقها محفوظة في كل الحالات، فأمر الرجل بالإنفاق على المرأة ولو كانت موسرة واعترف لها باستقلال الذمة المالية، يقول الله سبحانه وتعالى: “الرجال قوامون على النساء بما فضَّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم”.

وأوجبت الشريعة الإسلامية على الرجل النفقة على المرأة المطلقة وجاءت التشريعات الوضعية لتحاكيها ولتغلظ العقوبة على تارك النفقة بتغريمه وسجنه إن اقتضى الأمر، وأمّنت الشريعة الإسلامية للمرأة خارج هذه الحالات كل ما يوفر لها الحياة الكريمة، فالمرأة في الإسلام بالمختصر المفيد مكفولة في كل الحالات ولا يضيرها ولا يغيضها بعد هذا الإغداق في الإنفاق أن تأخذ نصف الرجل في الميراث نصف بهذا المعنى هو عين الإنصاف، دون الحديث عن الحالات الأخرى التي ترث فيها المرأة أكثر من الرجل وقد وردت مفصلة في كتب الفرائض وليس هناك داع لذكرها.

من العجيب أن يصل الهيام بفكرة المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث عند الزاوي إلى درجة عدّها السبيل الأوحد لتحقيق الحياة الأفضل، يقول الزاوي: “لو أن القادة السياسيين الذين يديرون دواليب الحكم أخذوا بشجاعة خطاب السبسي كخارطة طريق فإن المجتمعات العربية والمغاربية يمكن أن تتطلع إلى غد أفضل. إن المجتمع لا يأكل آياتٍ قرآنية ولا يصعد منصات الخطابات السياسية الوطنية الفارغة، إن المجتمع يستهلك القمح والأرز ويصعد القطارات والحافلات”؟!

في هذا الكلام كِبرٌ ظاهر وتعالمٌ متبادر فهو يتوجه للقيادات السياسية العربية والمغاربية بالنصيحة قبل حلول الفضيحة بأن يتجاوبوا مع فكرة المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة وكأن هذه القيادات قد أعدمت مستشارين سياسيين وخبراء اجتماعيين فوجدت في الزاوي وحكمته وحنكته ملاذا لتحقيق رفاهية المجتمعات العربية والمغاربية، إن هذه الرفاهية لا تتحقق بالسطو على أحكام الإسلام القطعية وإنما تتحقق بالتفكير الجاد في تعزيز مكانة المرأة وحمايتها من العنف الذكوري والمجتمعي ومن الأفكار التي تنتهي في الغالب الأعم بالانتحار.

 كنت أتمنى أن يمتلك الزاوي شجاعة الروائي فيجسِّد فكرته عن المرأة في عالم الواقع لا أن يحبسها في فضائها الروائي فكرة هلامية هائمة يحلق بها في عالم الخيال. إن المرأة العربية المسلمة بحاجة إلى من يدافع عن ذمتها المالية بصورة أشمل ويحررها من المتربصين بها والمتاجرين بعرضها ومن يزجُّون بها في أتون معركة وهمية بينها وبين الرجل.

ليس للقرآن الكريم قدسية عند الزاوي فهو يقحمه في خطابه الفكري بطريقة فيها استخفاف ظاهر كقوله: “إن المجتمع لا يأكل آيات قرآنية” فهل يليق بروائي كنا نحسبه من العقلاء أن ينزل إلى هذا المستوى وأن يتحدث عن القرآن بهذه السماجة التي لم نعهدها حتى من المستشرقين والحداثيين المتعصبين ضد الإسلام؟. وهل يليق بروائي أديب أريب أن ينزل في حديثه إلى درك الحكواتي الذي سمته الثرثرة التي لا تنطوي على فكرة؟.

إن سهام أمين الزاوي واتهاماته قد طالت الكل فهو يتهم المجتمع العربي والمغاربي بأنه أسيرُ أفكار دينية بالية أبطالها -كما قال – “أئمة جهلة لم يقرأ أحدُهم كتابا ولا يملك أثارة من علم وتجده يتصدى عن جهالة لأفكار إينشتاين ونيوتن”. ومن المعروف عن الزاوي نظرته إلى الأئمة والعاملين في حقل الدعوة الإسلامية بأنهم “جامدون على النقل معطلون للعقل”، وأذكِّر الزاوي بأن فئة “الأئمة الجاهلين” الذين يتحدث عنهم فئة معزولة ليس لها قابلية ولا فاعلية في المجتمع، ولكن في المقابل هناك فئة الأئمة العالمين الذين لهم باعٌ في الدعوة وفي علوم الدين والدنيا ما لا يستطيع أن ينكره المنكرون أو يجحده الجاحدون.

يدَّعي الزاوي أنه ملمٌّ بتراث علامة العرب الملهم ابن خلدون، وغالبا ما يستشهد في كتاباته بفكرة “العصبية الدينية” التي ملخصها أن العرب لا يحصل لهم الملك إلا بصبغة دينية من نبوة أو ولاية أو أثر عظيم من الدين على الجملة، ولكن المفارقة أن الزاوي يوظف فكرة “العصبية الدينية” توظيفا على مزاجه ويرى أنها سبب العنف الذي يستشري في المجتمع، في حين أن ابن خلدون يرى بنظر المؤرخ الواعي بأن العصبية الدينية القائمة على الهدي السماوي هي التي يمكنها إزالة مظاهر البداوة الفكرية والقبلية التي تنخر المجتمعات العربية والإسلامية.

لا يليق بأمين الزاوي أن ينزل إلى درك “الحكواتي” فينقل عمن قرأ لهم من الكتَّاب من صنف “المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع” ويجاريهم في وصف الحكام العرب والمسلمين بأنهم يمارسون الحكم المطلق ويتصرفون وكأنهم ظل الله في الأرض أو يصفهم بأنهم الآلهة الأحياء وكأنه يردد عبارة موت الإله التي قالت بها بعض النظريات الإلحادية. إنني أنصح الزاوي أن يبقى كما عهدناه “روائيا” لا أن يتحول إلى “حكواتي” يملّه السامعون، ولا يهمُّ بعد ذلك اختلافنا معه؛ فالاختلاف لا يفسد للود قضية.

المرأة في الإسلام بالمختصر المفيد مكفولة في كل الحالات ولا يضيرها ولا يغيضها بعد هذا الإغداق في الإنفاق أن تأخذ نصف الرجل في الميراث نصف بهذا المعنى هو عين الإنصاف، دون الحديث عن الحالات الأخرى التي ترث فيها المرأة أكثر من الرجل وقد وردت مفصلة في كتب الفرائض وليس هناك داع لذكرها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
16
  • جزائري حر

    واش من مؤلفات تحكيو عليها. إنها خرطي في خرطي إنه يبيع الأوهام للأغبياء حتى يعيش على ظهورهم. هل حل مشكل من مشاكل البشرية لا ابدا فقط حل مشاكله البطنية. بركاكم من الكدب على أنفسكم فالتقدم والتحضر يأتي بالعلم والتكونولوجيا وليس بحكايات ألف ليلة وليلة: أحكي يا شهرزاد أحكي حتى داخ الملك. إنه يدوخ فيكم.

  • م.ب ( يتبع)

    الى coude parfum . أنا تعرفت من بعيد على الامين؛ وما هو بألامين .. ( واستسمح السيدة حرمه..) سنة 1976؛ واعرف فيه شجاعته؛واقباله على المعرفة ؛ والجد؛ والاجتهاد؛ والمثابرة؛ وكيف كنا نجعل من الجامعة منبرنا للمناقشة؛ وتبادل الافكار ؛ ونروج للثورات الثلاث نحن أبناء الفقراء.. اللذين وجدنا ظالتنا في مجانية التعليم؛ وتكافؤ الفرص؛ .. وكيف كانت تدور المعارك الكلامية بيننا؛ وبين الظلاميين.. ونحن على العهد باقون الى أن نلقى الله..ولن ننقلب ( بسرعة الصوت؛ و360د° .. حتى؛ولو بزاوية حادة)

  • شمام الروايح

    مع كل احقادك يا بو الروايح المريوح على الامين الزاوي، فهل مثقف مؤدب ويقدم انتقادات يقبلها اناس ولا يقبلها اناسن والمجتمع الجزائري فيه طبقة مثقفة: علماء شريعة،فقه،دراسات اسلامية وهم لا يظهرون لانكم انتم المتلونون المتشدقون والمتفيقهون من وضع حجرا اسودا عتيقا على رقاب الناس، وارجو ان تقدم لي اي بحث شاركت به في مؤتمر علمي محترم او اي اجتهاد فقهي.. وقد بحث على اي مساهمة جادة لكم فلم اجد الا ك لبلا-بلا.فالزم حدودك واترك الناس تنتقد وتتكلم وتناقش بحرية وكل واحد يلتزم حدودهن فهل التزمت حدودك وتركت الناس في سعادة بحثية؟طلبة من قسنطينة افادوني انك من هواة: خالف تعرف، واسلوبك صبياني مراهق وحاقد.قف.قف

  • TADAZ TABRAZ

    للمعلق 11 : 1 - .. أنت لا تعرف المين كما نعرفه نحن أصله ؛ فصله؛ عائلته الشريفه؛ حرمه ...كلام غريب عجيب كيف لا وأنت تجزم انني لا أعرف الرجل متناسيا بأننا في زمن يعرف البشر البشر على بعد الاف الكلومترات فكم من صيني يعرف أمريكي أكثر من معرفته له من قبل جاره ... ثم لا يهمني الرجل بقدر ما تهمني مؤلفاته ومواقفه الرجولية
    2 - كلامك : يريد الحصول على بطاقة لاجئ شيء مضجك وكأن ذلك ما ينقصه وفقط وهو الذي يتنقل الى مختلف دول العالم ويمتلك من الإمكانيات ما يسمح له بالإستقرار في أي دولة يريد لكنه لم يفعل !!!
    3 - مثل هذه الإتهامات قديمة وقد طاردت الكثيرين : خضرة وفلاق وكمال داوود وصنصال ...

  • eau de parfum

    ;ses ecrits ne sortent jamais de l'anti islam , zaoui toujours un ancien communiste et un ami fidele des bolchivistes

  • م. براهيمي- وهران الجزائر,

    ياسي tadaz أنت لا تعرف المين كما نعرفه نحن أصله ؛ فصله؛ عائلته الشريفه؛ حرمه السيدة الدكتورة .. هو لايتكلم بهذا عن قناعة؛ او عن دراية علمية أكاديمية محضة .. لقد صنع الحيل؛ والاكاذيب أثناء العشرية السواء من اجل الا ستعطاف قصد الحصول على بطاقة لاجئ الرأي.. ( نال مبتغاه أولم..).. وهو يفعل كل هذا.. لاسباب منها الظهور بمظهر خالف تعرف.. القدح في المقدسات ( مايسمى بالطبوهات)عندهم هي الشجاعة لا شجاعة بعدها.. هو يبحث عن القمل في راس العريان أي يريد أن يؤنب ضده بقايا أزلام الفيس المنحل.. وبالتالي يبكي؛ ويشتكي..ويقول أنظروا ماذا يحدث للنورانيين أو التنويريين في الجزائر..

  • فتح الله

    من اول يوم لم يتجواز الزاوي مستوى الحكواتى المكرر لنفس الحكايا.
    و الادهى و الامر ان الزاوي لا يكرر افكاره فحسب بل يجتر حتى نفس النصوص حرفيا ( !!) و هو امر خطير بنفي اامصداقية عنه.

  • رشيد أمريكا

    أنا أظن أن الدكتور الزاوي و ومن يحبه لم يدركا حقيقة الميراث لا في الإسلام و لا في الدول المتقدمة. فالميراث في القانون الأمريكي لا يكون إلا بالوصية و للوارث الحق المطلق لتوريث إبنه أو بنته النصف أو الربع أو الكل أو لا شيء و لا ينكر عليه أحد بأنه لم يسوّي بين المرأة و الرجل, و أكثر من ذلك إذا مات الإنسان و لم يترك وصية فالدولة تأخذ كل المال ولا ميراث. و أما في الأسلام فللأنسان في حياته الحق في التصرف في ملكه كيف يشاء و لكن بعد موته فالميراث يُقسم وفق الشرع الأسلامي. فإذا لم ينكر أحد على القانون الأمريكي التي تعد من الدول المتحضرة مع ما فيه من الأجحاف, فكيف ينكر على الشرع الأسلامي.

  • رضا

    الحداثة التي يؤمن بها الزاوي هي التي تسمح لترامب ان يعاشر ممثلات أفلام الجنس ثم يصبح رئيسا لأقوى دولة وهي نفسها التي تسمح للشواذ ان يتصدروا المشهد الإعلامي الفرنسي مثل laurent ruquier ;frédérique lopez; stéphane bern حتى وزير الرقمية numérique الفرنسي فخور بنفسه ... لكنه غله (الزاوي) المنصب على الاسلام لن يزيده إلا خبالا.. (( ستكتب شهادتهم ويسألون ))

  • TADAZ TABRAZ

    أمين الزاوي قامة للأدب الجزائري فلا داعي للهرج والمرج فالمثل يقول ترقص الضباع يوم تغيب السباع

  • أبو صهيب الجزائري

    حكم الممتنعين عن أداء الزكاة :
    هم كفار أهل الردة ينبغي مقاتلتهم و سبي ذراريهم و غنيمة أموالهم و الشهادة على قتلاهم بالنار
    فالزكاة أهم ركن من أركان الاسلام الخمسة التي لم يؤديها صاحبها يخرج من ملة الإسلام ، و بسبب عدم أداء الزكاة قامت حروب الردة في عهد الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، حروب الردة قامت بسبب إعتبار أصحابها مرتدين لأنهم لم يدفعوا أموال الزكاة ، لذلك تم إعلان الحرب عليهم و ازهاق أرواحهم و سبي نسائهم و ذراريهم و غنيمة أموالهم و ممتلكاتهم .

  • مسلم و أفتخر

    قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ

  • جزائري

    والله انا افضل الف مرة عامل نظافة يرفع القمامة من امام البيوت على احد يتطاول على الخالق ولا يعمل اي شيء الا الخوض في الكلام الفارغ من شاكلة المساواة في الارث. عامل النظافة يعمل ويقدم خدمة جليلة وهو صامت لا يقول شيءا لكن هؤلاء الثرثارون ينبحون كل يوم ولا يعملون اي شيء ولا اثر لاي عمل يقومون به الا اثارة الجدل . هل الجدل يمطر اكلا يا سيد اذا كنت تعتقد ان الايات لا تعطي اكلا. انت تناقض نفسك لان اياتك ايضا لا تعطي اكلا ولا حتى الجداثة اللتي تتحدث عنها

  • شاوي 2

    المرأة في الإسلام بالمختصر المفيد مكفولة في كل الحالات ولا يضيرها ولا يغيضها ....
    هذا أيها الكاتب في الإسلام ليس فقط المرأة بل الحيوان والمعطوبين والبيئة و....
    نحن والزاوي نتحدث عن وضعية المرأة عندك وعند الذين تفكر مثلهم أي في مجتمعاتكم
    الإسلام أيضا يأمركم بحماية أراضيكم والدفاع عن شرفكم و... أين أنت وأنتم من هذا

  • ابراهيم تلمسان

    استمر اؤها المتنور الزاوي ولا تستمع لهؤلاء الرجعيين الضلاميين الذين يدعون انهم يمتلكون الحقيقة . وكان الله كلفهم للدفاع عنه. استمر لانك تريد التنوبر وركب الحضارة وحقوق الانسان ، وهم يريدون حور العين . لقد جعلو حياتنا جحيما ومازالو مصرون على ذلك اصرارهم على حور العين. كل من رفع شعار الثوابت لا يملك مؤهل علمي ، كل ما يملكون ثقافة مشوشة واديلوجية رجعية، يتطاولون بها على المثقفين والمتنورين لان الشروق جعلت لهم منبرا خاص بهم، فالشعوب تطمح الى المستقبل وهم يحلمون بالعودة الى الماضي لانهم يعشقون السيطرة التي افتقدوها في زمن الانثرنت، انهم يعيشون اخر ايامهم

  • محمد البجاوي

    أمين الزاوي حقود حسود و عدو لدود للإسلام.. ولكن خالقه قال له : ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [آل عمران:85]..... أمين لك و لأمثالك.