-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كشف عن قرب إطلاق مبادرته السياسية

“الأفافاس” يرفض أي مسعى لضرب الثوابت الوطنية

س. ع
  • 789
  • 0
“الأفافاس” يرفض أي مسعى لضرب الثوابت الوطنية
أرشيف
يوسف أوشيش

دعت جبهة القوى الاشتراكية، الأحد، من إفري أوزلاقن (بجاية) إلى استعادة روح نوفمبر ومؤتمر الصومام من أجل مواصلة الطريق الذي شقه مؤسسو الحركة الوطنية.
وأكد الامين الوطني الأول للحزب، يوسف أوشيش، في كلمة ألقاها نيابة عنه الأمين الوطني، وليد زعنابي، بمناسبة إحياء الذكرى المزدوجة لهجمات الشمال القسنطيني ولانعقاد مؤتمر الصومام، أنه يتعين “أن نستدعي اليوم نفس روح الاستقلال وروح نوفمبر والصومام من أجل مواصلة الطريق الذي شقه الآباء المؤسسون للحركة الوطنية وتتويجه ببناء دولة الحق والقانون، الدولة الديمقراطية الاجتماعية”.
وقال إن هجمات الشمال القسنطيني (20 أوت 1955) كانت “تأكيدا لم يدع أي مجال للشك لاندلاع الثورة التحريرية بعد أن طالتها الدعاية الاستعمارية واصفة إياها بالنزوة العابرة، فسقطت تلك الدعاية وتجدد يقين الجزائريين بقرب التحرر”، كما أن مخرجات مؤتمر الصومام (20 أوت 1956) جاءت “لتعزز الإجماع الشعبي للفاتح نوفمبر ولتوسيعه ليشمل مختلف فئات المجتمع…”
وأضاف أوشيش أن مؤتمر الصومام “عكس العبقرية الجزائرية الفطرية ممثلة في حنكة وقوة شخصية قادة ثورة التحرير أين ألحوا على حتمية جمع كل العناصر المشكلة للأمة الجزائرية ولشخصيتها في إطار التكامل والتناغم من أجل تحقيق الاستقلال أولا وضمان استمرار الدولة الوطنية ثانيا وتحقيق ازدهارها ورخاء شعبها ثالثا”.
وبالمناسبة ذكر الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية أن الحزب يستعد في الأيام القليلة القادمة “لإطلاق مبادرته السياسية الموجهة لكل القوى السياسية”، مؤكدا “عدم انخراط” حزبه في “أي مسعى يضرب بأي شكل من الأشكال الثوابت والمقومات الوطنية ويشكك في الإرث النضالي والتاريخي للبلاد الممتد عبر آلاف السنين”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!