الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

ترامب يلقي كلمتة خلال توقيع "إتفاق السلام" وعلى يمينه رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني.

وقّعت الإمارات والبحرين رسميا، الثلاثاء، على اتفاقيتي سلام مع “إسرائيل”  وذلك في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن وبحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتم ذلك في فعالية رسمية  حضرها الرئيس الأمريكي ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد وأيضًا وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني.

ووقّع نتنياهو وبن زايد والزياني عن دولهما اتفاقيتي السلام، والذي أطلق عليها اتفاقيات “أبراهام”.

وأكد الرئيس الأمريكي في كلمته أن توقيع اليوم بين القادة هو أول اتفاق سلام مع “إسرائيل” ودول عربية بعد أكثر من ربع قرن، مضيفا أن الكثير من الدول سوف تتبع هذا الاتفاق.

واعتبر  دونالد ترامب،  إن “اتفاق السلام” الذي تم توقيعه بين الإمارات والبحرين وإسرائيل يكسر قيود الماضي.

وقال ترامب، في كلمته خلال مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل بالبيت الأبيض، “اليوم ندشن فجرا جديدا في الشرق الأوسط ونأخذ خطوة جديدة نحو منطقة يعيش فيها الناس بأمن وسلام”.

وتابع “إسرائيل والإمارات والبحرين سوف ينشؤون سفارات ويبدأون التعاون كشركاء وسوف يعملون سويا فهم أصدقاء وسيفتح الباب أمام المسلمين للصلاة في القدس”.

من جانبه قال نتنياهو، في كلمته خلال مراسم التوقيع على “اتفاق السلام” بالبيت الأبيض ، “هذا السلام سيتوسع ليضم دولا عربية أخرى ويمكن أن يضع حدا للصراع العربي الإسرائيلي إلى الأبد”.

وأضاف “كان مستحيلا تحقيق الاتفاق في السابق ولكن بسبب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحقق ذلك”.

وأشار إلى أنه “هناك العديد من الدول ستتحرك نحو توقيع اتفاقات مماثلة”.

وكانت تقارير أفادت في وقت سابق، بأنه من المتوقع أن يكون السودان وعُمان هما البلدان التاليان اللذان سيوقعان اتفاقية تطبيع مع إسرائيل.

الإمارات الاحتلال الإسرائيلي البحرين

مقالات ذات صلة

600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    يوم اسود في تاريخ الامارات والبحرين وقبلهما الاردن ومصر وستلعنهم اجيالهم المستقبلية على هذه الخيانة للقضية الفلسطينية التي لم تخسر اي شيء بتخلي هؤلاء عليها وستستمر دونهم وستنتصر بسواعد ابطالها وبمساندة احرار العالم الى غاية تحقيق النصر بإذن الله

  • CDVH

    ليس هذا هو الامر الاخطر بل الامر الاخطر هو ان هذه الامة بدات تبتعد عن الدين وتعاليمه. في غزوة احد كان القائد هو رسول الله صلى الله عليه وسلم و الجنود هم الصاحبة ولكن لان مجموعة منهم خالفوا تعليمات رسول الله، انهزموا و اصيب النبي صلى الله عليه وسلم حيث كسرت رباعيته ، وشج في وجهه وهذا يدل على انه يهلك الصالحون باخطاء الفاسيدين. اليوم المسلم عندما تكلمه عن احاديث الصلاة و الصيام يقبل قلبه عليها و لكن عندما تحدثه عن احاديث الخروج على الحكام و احاديث الاختلاط و مكوث النساء بالبيوت، يعرض عنها و يتبع الاهواء. يجب على كل شخص ان يحاسب نفسه و يصلحها قبل ان ينتقد الاخرين. اطع رسول الله فيما تحب وتكره

  • Abdool

    كراكيز ودمى في يد ترمب ونتنياهو في الحقيقة كلهم على ملة واحدة، لكن هذا ليس بمفاجئ نظرا لما تقترفه في الشعوب المقهورة بالقتل وزرع سرطان الصهيونية في قلب الوطن العربي. الله ينتقم منهم والله ليس بغافل عما يفعل هؤلاء الكفرة الفجرة سيوفون جزاؤهم في الدنيا قبل الآخرة.

  • أمازيغي مسلم

    مبروك لنتن ياهو بالزواج بعرستين في يوم واحد

  • قناص بلا رصاص

    فلسطين صاحبة الأرض المحتلة و المغتصبة إعترفت بهذا الكيان، فماذا تنتظرون من الآخرين.
    اليوم الإمارات و البحرين و غدا الدور على من؟؟
    هل هي البراقماتية أم الواقعية؟

  • ملاحظ

    لقد كسبتم العدو وخسرتم القلوب العرب واخوانكم خاصة الفلسطينيون سيلعنونكم حتی عبر التاريخ
    كما هو الحال مع الحركی والزواف الذين دعموا جزاٸر الفرنسية
    سيخونكم اليهود يوما ما كما خانوا الرسول صلی الله وعليه وسلم يومها لن تنفعكم الندم
    هم عرفوا ذلكم وخذلكم

  • فداء الجزاءىر

    الحقيقة المرة انه كان هناك تطبيع في السر وظهر للعلن ، لكن لفسطين الله يحميها ، اما نفاق بعض العربان ضعاف النفوس الذين باعوا النفيس بالخسيس و ركبوا قافلة ابليس فلن يضروا فلسطين شيءا بل ستدور الداءىرة عليهم وسيقوم اليهود بتخريب بيتهم بعد ثقتهم فيه وسياتي زمان يندثرون فيه ويخسروا دينهم ودنياهم من حيث لاينفع الندم ، تاريخ اليهود معروف بالمكر والدساءىس وسوء الجوار وعدم الاستقرار لذلك من غير المجدي حتى مجرد التفكير في السلام معهم . مايؤلم حقا تجد ان كوريا الشمالية في اقصى الارض لا تربطها علاقة مع فلسطين وتناصرها ولاتعترف اصلا بشيء اسمه اسراءيل بينما يخون من يسر الله له الحياة وهو مسلم اخاه المسلم.

  • محفوظ

    ……….طُبع بهما ولا قرار لهما في الموضوع……..

  • الله المستعان

    ليميز الله الخبيث من الطيب

  • سامي

    و نجح حراس المعبد في استقطاب “العبيد” إلى معبدهم …لكن ليس كفاعلين بل كمفعول بهم…و يستعملون كخدام لرئيس المعبد و حراسه؟؟؟

  • كلمة انصاف

    ما يحيرني هو ان الحرب الاعتقال الدمار الرصاص يحذث على بعد مئات الكيلومترات في فلسطين المحتلة غزة و الضفة من عواصم الاستسلام و الردة, مالي هؤولاء القوم يتصارعون لمصافحة و تقبيل جلاد الفلسطنين بدون مقابل??!! لكم الله و انفسكم ايها الفلسطينيون.

  • شخص

    الأرنب و الدجاجة يعقدان اتفاقاً مع الثعلب !

  • ساعدي

    للمعلق 5 : …خسرتم القلوب العرب واخوانكم …. وهل من خسر العرب خسر شيئا ؟؟؟ لا اظن الا ان كنت تقصد أنه خسر الصراعات والفوضى والخراب والتخلف والخيانات والمؤامرات والدسائس …

  • الراصد

    إلى الرقم 5 (ملاحظ) : الحقيقة أنهم لو يكسبوا شيئاً سوى غضب الله تعالى عليهم.
    فاليهود معروفون بنقضهم للعهود و ذلك مذكور في القرآن الكريم و لن يترددوا لحظة في نقض هذا الاتفاق الوهمي و أكبر دليل على ذلك أنهم عارضوا و حذروا أمريكا من بيع طائرات F35 للإمارات رغم كل هذا الانبطاح و التذلل لأن اليهود عندهم عقيدة صرّح بها جدهم الهالك بن غوريون بقوله : (العربي الجيّد هو العربي الميت) !

  • أفضل عنوان هو ...

    الإمارات والبحرين توقعان رسميا على اتفاق التطبيع مع “إسرائيل” **** خطـــــــــــــــــــــــــــأ *****
    الإمارات والبحرين تقعان رسميا في شباك التطبيع مع الصهاينة المغتصبين **** صحـــــــــــــيح ****

  • amis

    لم يعرف تاريخ البشرية أن تلاعب 7 ملايين ب 400 مليون لمدة 72 سنة ولم يعرف تاريخ الانسانية أن انتصر 7 ملايين على 400 مليون في الكل الحروب العسكرية وفي كل المعارك السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتاريخية … التي حدثت بينهما ولم يعرف تاريخ الانسانية ان انبطح 400 مليون ل 7 ملايين لكن أيضا لم يحدث للجهل أن انتصر على المعرفة ولم يحدث للخرافات أن تغلبت على العلم ولم يحدث للحماقة أن انتصرت على الحنكة والرزانة

close
close