الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 10:45
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

سليمان شنين.. مفاجأة..!

  • أحزاب الموالاة تزكي والمعارضة تبارك

  • السلطة تضطر لاقتسام "كعكة" المناصب.. والهيئة التشريعية تخرج من قبضة الأفالان

في واحدة من أكبر مفاجآت جزائر ما بعد “الحراك”، اختير سليمان شنين المنتمي لتحالف النهضة والعدالة والبناء، رئيسا للمجلس الشعبي الوطني، خلفا للرئيس المستقيل، معاذ بوشارب، في الجلسة العلنية التي انعقدت أمس، وهو الذي ينتمي إلى أقلية قليلة.

وتسابق على كرسي رئاسة الغرفة السفلى للبرلمان منذ البداية عدد من النواب المنتمين للأحزاب المحسوبة على السلطة مدفوعين بمنطق القوة العددية، في صورة كل من محمد جميعي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، عبد الحميد سي عفيف، ومصطفى بوعلاق، عن حزب جبهة التحرير الوطني، ولخضر سيدي عثمان عن التجمع الوطني الديمقراطي.. غير أن التوجيهات نزلت كالصاعقة على الطامعين، أن التزموا الصفوف الخلفية.
وحاولت المجموعة البرلمانية للحزب العتيد التململ في البداية ومحاولة فرض مرشحها بقوة العدد، كونها تملك الأغلبية المطلقة في المجلس، غير أنها كانت معزولة، فكل نواب الموالاة المنتمون لكل من التجمع الوطني الديمقراطي، وحركة تجمل أمل الجزائر (تاج) التي يرأسها السيناتور السابق، عمار غول المطلوب للعدالة، والحركة الشعبية التي يرأسها وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، الموجود رهن الحبس بالحراش، بتهم فساد، التزموا جميعهم دعم سليمان شنين.

وكان موقف حركة مجتمع السلم لافتا، عندما قررت مقاطعة جلسة التصويت، في قرار بدا مشحونا بخلفيات سياسية، لأن الرئيس الجديد للمجلس، كان من المناضلين الأوائل للحركة التي أسسها الراحل نحناح، قبل أن يقرر الانشقاق عنها رفقة عدد من إطاراتها، الذين قرروا إنشاء حزب جديد باسم حركة التغيير، التي ترأسها وزير الصناعة والمناجم الأسبق، عبد المجيد مناصرة، ثم لم يلبث شنين وآخرون أن انشقوا مرة أخرى ليشكلوا حزبا جديدا أسموه “حركة البناء الوطني”، التي يرأسها حاليا وزير السياحة الأسبق، عبد القادر بن قرينة.

وفي تشريعيات 2017 انخرطت حركة البناء في تحالف ضم أيضا كل من حركة النهضة وجبهة العدالة والتنمية، التي يرأسها الشيخ عبد الله جاب الله، وتمكن حينها شنين من التموقع في المرتبة الثالثة في قائمة هذا التحالف بالعاصمة، في جو عاصف كاد ينهي هذا التحالف، متخلفا عن النائب حسن عريبي المثير للجدل، وحصدت هذه القائمة ثلاثة مقاعد، كانت كفيلة بفتح الباب واسعا، أمام شنين اليوم ليتبوأ منصبا ربما لم يكن يتوقع الوصول إليه في يوم من الأيام.

ويعتبر اختيار شنين رئيسا للغرفة السفلى للبرلمان، مفارقة في تاريخ الهيئة التشريعية في البلاد، لأن تحالف النهضة والعدالة والبناء الذي ينتمي إليه، لا يتوفر سوى على 15 مقعدا فقط، متخلفا بفارق كبير عن أحزاب الموالاة، التي حصدت الأغلبية المطلقة (حزب جبهة التحرير حصلت على 164 مقعدا، والتجمع الديمقراطي حصل على 97 مقعدا، وحزب عمار غول 19 مقعدا، والحركة الشعبية 13 مقعدا)، وهو ما يعني أن انتخابه جاء بقرار يتجاوز إرادة النواب.

ويرى مراقبون أن الفضل في وصول شنين إلى رئاسة المجلس الشعبي الوطني، يعود إلى الحراك الشعبي، الذي استطاع أن يفرض منطقه ويغير بعض ممارسات السلطة السابقة، التي دأبت على السيطرة على كل المناصب القيادية في الدولة بالقوة العددية، التي لم تكن يوما معيارا لقوة الموالاة، في ظل سيادة منطق “المحاصصة”، وفق تصريحات قادة المعارضة.

وعرف عن شنين انتقاده لنظام الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة في “البلاطوهات”، وكانت مواقفه متناغمة كغيره من السياسيين المحسوبين على المعارضة مع “الحراك الشعبي”، وهو ما أهله ليتوافق مع توجهات السلطة التي فكرت كثيرا قبل أن تدفع بوشارب للخروج من النافذة، فمواصفات الشخصية التي تتقلد رئاسة بحجم رئاسة المجلس الشعبي الوطني في جزائر ما بعد 22 فبراير، يجب أن تكون على الأقل غير منتمية لأحزاب السلطة لإبراز التوجه نحو التغيير، وربما كان هذا هو السبب الذي يقف خلف الإيعاز لنواب الحزب العتيد لدعم شنين بعد انسحاب جميعي من المنافسة عقب ترشيحه من طرف كتلة الأفلان.

المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين معاذ بوشارب

مقالات ذات صلة

  • توقيف مزوري ومروجي العملة الوطنية بالوادي

    تمكن عناصر فرقة البحث والتحري التابعين للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالوادي، من توقيف شخصين ينحدران من ولاية مجاورة، متورطان في تزوير وترويج العملة الوطنية…

    • 182
    • 0
  • فيما تم وضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية

    إيداع عمار غول سجن الحراش

    أمر المستشار المحقق لدى المحكمة العليا، الخميس، بوضع الوزير الأسبق للأشغال العمومية والنقل، عمار غول، الحبس المؤقت. واستمع المستشار المحقق لدى المحكمة العليا لأقوال غول بصفته…

    • 4960
    • 18
12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احمد

    كنا نتمنى ان يحل البرلمان و ليس انتخاب رئيس جديد

  • نمام

    الخلافات السياسية تدار ضمن مؤسسات شرعية تمتلك الحد الادنى من الخياد حيال النظام الحاكم فهناك برلمان ومجالس استشارية ونقابات عندنا يعتمد النظام الى ابتلاغ المؤسسات برلمان قبل مدته بثلاث رؤوس والدستور واضح اتنهاء العهدة الازمة تنهك البلد سياسيا واقتصاديا و اجتماعيا وينتظر الامر كعادته لجنةمستقلة للاتخابات وربما تعديل دستوري جزئي هكذا نحن النظام يبتلع المؤسسات ويعيد صياغتها ويقيداستقلالها ويشل قدرتها على التحرك ننظر مشكل بريكست في بريطانيا رغم اغلبية رئيسة الوزراء في المجلس ولكن المصلحة الوطنية كانت اعلى وادت بخروجها ماذا يفعل رئيس وسط نواب من الاغلبية وحمس الحيادية في انتخابه وان خرج من قبعتها

  • عمر

    Ces parlementaires ont une puce électroniques insérées dans leurs mains droites qui ne se lèvent que sur ordre !!

  • عقبة بن نافع

    حتى لا نعيب كل شيء ولا نسود كل شيء:
    على الاقل هي خطوة في الطريق الصحيح
    لا نريد وجوها فاسدة أن تمثلنا حتى في فترة انتقالية
    ونذكر الجميع بأنها مجرد فترة انتقالية

  • kamal

    واضح من شكله انه نفس الاشخاص القديمة والاحزاب المعارضة هي مجرد تمويه لا غير يعني كلام فارغ

  • محمد

    حقيقة دخلنا عهدا جديدا.بعد أن اعتلى عرش المجلس الشعبي الوطني رجال كانت ميزتهم تاريخهم النضالي لبناء الدولة الفتية جاء وقت الذين تتلمذوا على المخادعة والمناورة والتملق من الذين تستروا بأنواع القناع ولو كان الدين.صحيح أن جبهة التحرير لم تخلف إلا لصوصا وفاسدين مما يحتم إخفاء اسمها من الواجهة السياسية (مؤقتا) لكن أن يؤتى بمن يتلونون مثل الحرباء في كل لحظة ويسايرون ظاهريا ما تبغيه أية سلطة قائمة فلا ضمانة يقدمها هؤلاء الفاقدين لأي ضمير خلقي سوى النفاق.من لا يثبت على مبدأ لا يمكن الائتمان به.ما ضيع البلاد سوى هذه الفئة من الذين سايروا المفسدين الذين غيروا الصورة البطولية للجزائريين إلى جماعة لصوص.

  • mohamed planéte oran

    حسب إعتقادي و حسب ما أفرزته الأيام ، فإن هذه الأحزاب و الجمعيات أنشئت للإستيلاء على خيرات البلاد — نقطة إنتهى .

  • مواطن

    السؤال الذي الكل يغض الطرف عليه هو مستوى هؤلاء البرلمانيين وهنا تكمن الكارثة فأغلبيتهم لا يتقنون كتابة جمل صحيحة ولا يمتلكون أدنى معايير الثقافة العامة بل أدنى المؤهلات التي تجعلهم ينخرطون في مختلف اللجان التي : لجنة الشؤون المالية ولجنة الصحة والسكان ….. تنشأ على مستوى البرلمان حيث بلغوا البرلمان بطرق ملتوية في وقت البرلماني في الدول المحترمة يعد بمثابة اطار قابل أي يمتلك كل مؤهلات الترشح لئاسة البلد أي وصل الى الدرجة ما قبل الأخيرة من قمة هرم المسؤوليات ولا ننسى مسؤولياتنا في اختيار هؤلاء على اساس العروشية والقبلية والمصلحية …

  • أعمر الشاوي

    خطوة في الإتجاه الصحيح رغم أن الإيعاز جاء من خارج غرفة البرلمان , لأنه من المستحيل على أحزاب الموالاة ترك هذا المنصب لو لم يكن القرار جاء من فوق , و هذا ما بدل على أن الأفلان لن يتغير أبدا و أنه حزب يسير بالإيعاز الفوقي و بالتيليفون , ماهمش رجال ,أصلا لو لا التزوير ما كانوا ليصبحوا نوابا أبدا , لكن لا علينا ، فهي خطوة في الطريق الصحيح,

  • ramid

    كذب. لو لم تصادق عليه السلطة الحالية لن يكون هذا الشخص رئيسا للبرلمان ابدا. أين هي مطالب الحراك من رحيل بن صالح و بدوي لما رفضت السلطة الحالية مطالبه؟

  • gmachaali

    كل الشعب الجزائري يريد حل البرلمان ومجلس الغمة او على الاقل توقيف رواتبهما الشهرية ما دمنا في ازمة اقتصادية وهم في بطالة خارج القوانين اما انتخاب رئيس جديد للبرلمان فهدا عبث ولاسكات الحراك البرلمان لا وجود لاعضائه مند انتخابه فهو صوري واصبح غير قانوني لانه يجب ان يدهب مع من عينه وزوره الا وهو .امبراطور البلاد السابق …كل شيء هف وخرطي

  • شخص

    ركزنا يا خونا شنين على القدرة الشرائية للمواطن و خاصةً الوظيف العمومي فإنهم يغرقون

close
close