-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دعوات إلى تحسين الخدمات بالمعابر البرية

الدينار التونسي ينتعش بعد إعلان فتح الحدود

ب. دريد
  • 2934
  • 0
الدينار التونسي ينتعش بعد إعلان فتح الحدود
أرشيف

سجل الدينار التونسي انتعاشا ملحوظا في السوق الموازية بالجزائر، بعد إعلان فتح الحدود البرية بين البلدين، ابتداء من منتصف الشهر الجاري، ووصلت نهار أمس، العملة التونسية في السوق السوداء بتبسة، إلى 6500 دج مقابل المائة دينار تونسية، بعد أن كان سعره أقل من 5000 دج في شهور سابقة.

وتشهد تبسة تحضيرات استثنائية تتولاها السلطات المحلية، عبر المراكز الحدودية الـ4 تحسبا لتطبيق قرار فتح المعابر البرية مع تونس يوم 15 جويلية القادم، الذي أعلنه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أثناء الاحتفالات بستينية الاستقلال، بحضور الرئيس التونسي قيس سعيد، وبحسب رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد حمزة تواتي الذي تحدث للشروق اليومي، فإنه تم زيارة المراكز الحدودية الأربعة، مرات عدّة، بالإضافة إلى المتابعة اليومية من طرف رؤساء الدوائر لبئر العاتر، الماء الأبيض، الونزة، حيث أعطيت تعليمات لرؤساء بلديات المريج، وعين الزرقاء والحويجبات، وبئر العاتر لتلبية مختلف المطالب للمراكز الأربعة، بتيتة، بوشبكة، رأس العيون والمريج، وفق مطالب شرطة الحدود ورجال الجمارك بتلك المراكز البرية.

وأكد المصدر ذاته، بأن والي الولاية محمد البركة دعا رؤساء البلديات إلى ضرورة تسخير مبالغ مالية للمراكز لتكون في أحسن صورة وخاصة أن تلك المراكز هي واجهة الجزائر البرية، كما أضاف محدث الشروق اليومي بأن المجلس الشعبي الولائي طلب من رؤساء البلديات تقديم الدعم المادي إن اقتضى الأمر لكل المراكز، التي لبست حلة جديدة وتزينت للموعد لتقديم أفضل الخدمات للسياح الجزائريين والتونسيين والليبيين، إذ من المتوقع أن تشهد المراكز الحدودية، توافد آلاف السياح دخولا وخروجا، قد يصل يوميا حسب مختصين متابعين لحركة الدخول والخروج، إلى ما لا يقل عن 15 ألف مسافر، ومما لا شك فيه سيشهد مركز بوشبكة ببلدية لحويجبات أكثر حركية، قد يصل رقمه خلال الأيام الأولى إلى ما لا يقل عن 6 آلاف مسافر ثم مركز رأس العيون ببلدية عين الزرقاء، بـ4 آلاف مسافر، يليه ذلك مركز المريح بـ3 آلاف مسافر، واخير مركز بتيتة الواقع جنوب الولاية ببلدية بئر العاتر بنحو ألفي مسافر.

وقد فسرت إطارات جمركية وأمنية سبب الإقبال على مركز بوشبكة الواقع ببلدية لحويجبات ورأس العيون وبدرجة أقل مركزي المريج وبتيتة لعوامل بارزة أهمها قرب المركزين من مدينة تبسة، بالإضافة إلى توفر وسائل النقل بالمركزين من الطرف التونسي، بالإضافة إلى الخدمات المتعددة التي توجد بمركز بوشبكة بمحيطه الخارجي أفضل من المراكز الأخرى، والأمر سيعرف تحسنا خاصة بمركز المريج بعد أن قام أحد المستثمرين، بإنجاز فندق متصل بالمركز مباشرة ومحلات خدماتية. من جانب آخر، فإن مركز بوشبكة يفضله الكثيرون، بسبب تواجد العشرات من الشباب وقيامهم بعملية تحويل العملات.

وفي لقاء الشروق اليومي، بمواطنين من سكان البلديات التي تتواجد بها المراكز البرية، قالوا إن السلطات المحلية بولاية تبسة مدعوة لإنجاح عمل المراكز من خلال توفير وسائل النقل خاصة، ومنح المجال للشباب بفتح محلات خدماتية، إذ لا يعقل أن يصطدم مسافرون بعدم وجود قارورات الماء ومختلف الحاجيات خاصة بمراكز رأس العيون وبتيتة، كما أنه لا يعقل أن يصل مسافر لهذين المركزين أثناء المساء أو الليل ولا يجد وسائل نقل أو صرف العملة أو مراحيض، في حين أن الطرف التونسي أعد العدة، حيث إن مختلف الخدمات متوفرة بالقرى التي تتواجد بها المراكز وبنسب متفاوتة.

مدن الشرق على موعد مع المتسوقين التونسيين
وفي اتصال “الشروق” بخلية الإعلام والاتصال بأمن الولاية، أكد رئيسها ملازم أول الشرطة الحسين حمانه، أن كل الترتيبات أخذت وكل الأمور تسير بوتيرة حسنة، لضمان انطلاقة فعلية حسنة تليق بسمعة الجهاز، المتعود على هذه الأعمال على مستوى المراكز الحدودية، مضيفا بأن المديرية العامة للأمن الوطني تتابع في تلك التحضيرات، وما تواجد نهار أمس وفد لمتابعة جاهزية التحضيرات بكل المراكز، إلا دلالة واضحة على اهتمام المديرية العامة بقضية المراكز وفتحها في الوقت المعلن عنه، وحتى تنطلق عملية الدخول بعد غياب لأكثر من سنتين، فإنه من المتوقع أن تنتعش الحركية الاقتصادية التي كانت قائمة من قبل رغم قرار غلق الحدود لكنها كانت مقتصرة على رجال الأعمال والمستثمرين دون غيرهم، في حين أن الأمر الآن سيرافق حركية دخول وخروج المواطنين نشاطا اقتصاديا بطرق معينة وبنسب متفاوتة خاصة من الجانب التونسي الذين سيغزون أسواق الشرق للحصول على مختلف السلع والبضائع، الأقل تكلفة من الأسواق التونسية، وحتى تفتح المعابر بصفة رسمية ويعلن عنه عند منتصف الليل بافتتاح رمزي شكلي من طرف المسؤولين المحليين والأمنيين بالمركز الحدودي بوشبكة يبقى الجميع يتطلع ويأملون أن تكون تسهيلات وإجراءات وخدمات أفضل من السنوات الماضية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!