-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تتسبب أحيانا في شجارات وفراق بين الزوجين

“المهيبة”.. مسألة حياة أو موت للفتيات وإحراج للشباب

نادية سليماني
  • 3541
  • 3
“المهيبة”.. مسألة حياة أو موت للفتيات وإحراج للشباب

محلات تستثمر في الظاهرة وتوفر هدايا “مهيبة”جاهزة وكاملة

وجد كثير من العرسان الجدد في محلات بيع هدايا “المهيبة” التي انتشرت مؤخرا، فرصة ذهبية لاقتناء هدية مناسبة لعروس المستقبل، بعيدا عن عناء التنقل بين المحلات بحثا عن المطلوب، في ظل اشتراط بعض الأسر وإحراجهم للعريس.

أزاحت محلات بيع هدايا “مهيبة العروسة'” العبء عن كاهل العرسان. فهي توفر لهم مجموعة هدايا مناسبة ثم تغلف بشكل أنيق وملفت للنظر. وهذا النوع من الهدايا يلاقي إقبالا كبيرا من العرسان الباحثين عن الهدية الأجمل.

محمد، صاحب محل في العاصمة، مختص في بيع مختلف أنواع الهدايا، سواء لأعياد الميلاد أم الزواج أم الخطوبة، يؤكد لنا أن الإقبال على بضاعته يتضاعف يوميا، وأن الأيام الأخيرة من رمضان شهدت إقبالا لافتا من الشباب لاقتناء “المهيبة”.

وقال محدثنا: “حتى نرضي زبائننا، نقوم بتوضيب الهدية على أحسن ما يرام. فالهدية التي تضم غالبا عطورا وأدوات تجميل، نزينها بالورود وبعض الألعاب والإكسسوارات الجميلة”..

ولطالما كانت “المهيبة”مصدر إزعاج وتوتر للعرسان الجدد. فبعض الأسر “تتشرط ” ما يضع زوج المستقبل في حرج من أمره، خاصة إذا طلب منه إحضار حلي ذهبية أو عطور غالية الثمن.. وهو ما يتسبب أحيانا في فراق أبدي بين الشاب وعروسه، التي ترى في هديته البسيطة “إهانة لكرامتها” وكرامة أسرتها.

ومع ذلك، وفي عهد الكورونا وغلاء المعيشة وانهيار القدرة الشرائية، تتنازل كثير من الأسر عن الهدايا الثمينة، وحتى إن البعض يطلب من العريس عدم الحضور في الأعياد والمناسبات، لتجنب تكليفه ماديا.

جمال، مقبل على الزواج خلال أشهر قليلة، أخبرنا بأنه اتفق مع عروسه على عدم حضوره إلى منزلها في العيد، لأنه لا يملك المال الكافي لإحضار هدية مناسبة، وحتى أسرتها لم تجد في الأمر إحراجا لها.

أما فتيات أخريات من مدمنات المظاهر على منصات التواصل الاجتماعي، فالمهيبة بالنسبة إليهن مسألة حياة أو موت، وغرضهن من ذلك هو التباهي ليس إلا على قريناتهن، عن طريق نشر صور الهدايا الثمينة التي أحضرها عرسانهم في مناسبة العيد، لغرض التفاخر فقط.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • fa ha

    “المهيبة”.. مسألة حياة أو موت للفتيات وإحراج للشباب الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

  • 2021

    مثل واش يقول حمرة و بيضة و يدها مريضة هههه

  • قل الحق

    الدراهم و المادة مسألة حياة أو موت للفتيات و تساءل كبير عند الشباب: هل ما يزال الزواج يستحق فعلا اسم زواج ام هو شيء اخر؟