إدارة الموقع
بلومي وتاسفاوت في مكتب صادي، روبرت بيريز يشيد ببن ناصر وأخبار أخرى

النشرة الرياضية | الجمعة 29 جانفي 2021

النشرة الرياضية | الجمعة 29 جانفي 2021
ح.م

محرز يعادل رقم بيكهام ويايا توري

لم تفوت الصحف البريطانية الظهور المميز للنجم الجزائري رياض محرز في فوز مانشستر سيتي على وست بروميتش وقيادته لصدارة الدوري الإنجليزي بفوز ساحق 5-0، بتسجيل الهدف الرابع وصناعة الخامس، ليصل فريقه إلى 41 نقطة في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، متفوقا بفارق نقطة عن مانشستر يونايتد الثاني.

موقع “سبورتس إيلستريتد” منح محرز 8.5 من 10، بعد ما عادل الرصيد التهديفي في الدوري الإنجليزي، ليايا توريه، نجم سيتي السابق، وديفيد بيكهام جناح مانشستر يونايتد الشهير، بـ62 هدفاً. وعن الجزائري تحدث الموقع الإنجليزي: “تحسن الأداء عن المباراة الأخيرة، وسجل هدفاً رائعاً من لمسة مذهلة، بالإضافة لصناعته هدفاً بتمريرة سلسة لستيرلينج”. تجدر الإشارة إلى أن محرز وصل إلى 9 مساهمات تهديفية في الموسم الحالي بتسجيله 6 أهداف وصناعة 3 أهداف في كافة المسابقات.

إدارة مولودية الجزائر تسوّي مستحقات الورثاني

نفى مجلس إدارة نادي مولودية الجزائر، ما تردد بشأن تخلف الفريق عن تسديد المستحقات العالقة للاعب الليبي مهدي الورثاني. وكانت تقارير، قد أكدت تماطل إدارة مولودية الجزائر في تسديد مستحقات الورثاني، ما قد يعرض الفريق لعقوبات قاسية من الاتحاد الدولي لكرة القدم. وقال النادي العاصمي في بيان عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “ردا على المقال الصادر اليوم في إحدى الصحف الرياضية، والذي مفاده أن إدارة العميد تتماطل في دفع مستحقات اللاعب السابق للنادي مهدي الورثاني، يؤكد رئيس الفريق عبد الناصر ألماس أن إدارته سوّت مستحقات اللاعب بشكل نهائي”. ودعت إدارة مولودية الجزائر، الأسرة الإعلامية، إلى تحري الدقة، والتحلي بالاحترافية، واستسقاء المعلومة من مصدرها الرسمي..

بلومي وتاسفاوت في مكتب صادي

قالت مصادر متطابقة للشروق أن المرشح لرئاسة الفاف وليد صادي يكون قد اتصل باللاعبين الدوليين السابقين لخضر بلومي، وعبد الحفيظ تاسفاوت واقترح عليهما الانضمام إلى مكتبه القادم، ولازال المرشح بصدد الاتصال بالعديد من الشخصيات الكروية. لخضر بلومي، وعبد الحفيظ تاسفاوت أعطيا موافقتهما الأولية للانضمام إلى مكتبه والعمل مع صادي في حالة فوزه بالانتخابات.

روبرت بيريز يهاجم أرسنال بسبب بن ناصر

هاجم روبرت بيريز نجم منتخب فرنسا السابق ونادي أرسنال الإنجليزي، إدارة “المدفعجية” بسبب الجزائري إسماعيل بن ناصر لاعب خط وسط ميلان الإيطالي. ويعدّ لاعب خط وسط ميلان، أبرز الأخطاء التي ارتكبها النادي اللندني خلال سوق الانتقالات في السنوات الأخيرة، حسب بيريز..

وقال النجم الفرنسي المعتزل في تصريحات نشرها موقع “بيانيتا ميلان”: “أنا من أشد المعجبين بإسماعيل بن ناصر، طريقة لعبه ممتعة للغاية”. وأضاف: “هو من نوعية اللاعبين الذين لا يرتبكون عند الضغط عليهم ويستعينون بمهاراتهم الفنية للخروج من بعض الوضعيات الصعبة التي تعترضهم في الملعب”. وتابع “أرسنال فريقي ولكن يجدر الاعتراف أنه لم يحسن التعامل مع موهبة بن ناصر، أعتقد أن المدربين لم يثقوا في قدرته على إثبات وجوده في المستوى العالي، ولذلك سمحوا له بالرحيل”. وأتم: “أعتقد أنه أحسن الاختيار بالانضمام لميلان الذي ساعده على تطويره مستواه البدني والتكتيكي”.

ش..قسنطينة وم.الجزائر يتنافسان على إيبارا

بات نادي مولودية الجزائر، مهددًا بخسارة سباق التعاقد مع موهبة هجومية من الدوري الأذربيجاني، خلال فترة الانتقالات الاستثنائية الجارية. وارتبط مولودية الجزائر في الفترة الماضية، بالتعاقد مع المهاجم الكونغولي برانس إيبارا، هداف نادي نيفتشي باكو الأذربيجاني.

وحسب مصادر صحفية فإن نادي شباب قسنطينة، قرّر دخول سباق التعاقد مع المهاجم الكونغولي صاحب 24 عامًا. وأكدت المصادر، أن مسؤولي شباب قسنطينة، أجروا محادثات أولية مع ممثلي إيبارا ولمسوا لدى اللاعب رغبة كبيرة في خوض تجربة جديدة مع النادي. ويرغب شباب قسنطينة في ترميم خطه الأمامي، في ظل تراجع مستوى المهاجمين، وعجز اللاعب الجديد بن طاهر عن تقديم الإضافة المرجوة منه.

بلوزداد يحيل أنس ساعد على المجلس التأديبي

قرّر مجلس إدارة شباب بلوزداد، الخميس، إحالة اللاعب أنس ساعد على المجلس التأديبي، بسبب “غياباته غير المبررة” عن الحصص العلاجية.

وكان ساعد قد حصل على الضوء الأخضر من الجهاز الطبي، لمباشرة عملية التأهيل الوظيفي، بعد غيابه لفترة عن صفوف النادي، بسبب تعرضه لتمزق عضلي خلال إحدى الحصص التدريبية. وقال النادي البلوزدادي، في بيان عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “قررت إدارة شباب بلوزداد إحالة اللاعب، أنس ساعد، على المجلس التأديبي، يوم الأحد القادم، بسبب غيابه المتكرر عن حصص العلاج”. وأضاف: “وأثبتت الفحوصات التي قام بها اللاعب، تماثله التام للشفاء من الإصابة التي كان يعاني منها”. وأكد البيان أن لاعب بلعباس السابق، شرع في عملية إعادة التأهيل، رفقة المعد البدني للفريق، في انتظار قرارات مجلس التأديب.

بوغرارة يتراجع عن الاستقالة

أعلن نادي اتحاد بلعباس، عودة المدرب ليامين بوغرارة، للإشراف على تدريبات الفريق الأول لكرة القدم، بعد تراجعه عن قرار الانسحاب من على رأس الجهاز الفني. وكان بوغرارة قد قرّر الانسحاب من منصبه، مع انطلاقة الموسم، بسبب الأزمة المالية الخانقة التي عانى منها النادي، مما أدى إلى حرمانه من قيد لاعبيه الجدد.

وأكد النادي البلعباسي، في بيان عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك”، أن بوغرارة سيشرف على تدريبات الفريق، غدا الخميس، عقب نجاح مجلس الإدارة في استخراج إجازات اللاعبين الجدد. وأضاف البيان، أن المدرب بوغرارة سيقود الفريق من على مقاعد البدلاء، بدءا بمواجهة اتحاد العاصمة، في الأسبوع الـ11 من الدوري الجزائري للمحترفين.

لجنة الانضباط تلغي البطاقة الحمراء لمصمودي

قرّرت لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة إلغاء البطاقة الحمراء التي تلقاها بوعلام مصمودي لاعب فريق مولودية وهران، في مباراة فريقه أمام اتحاد الجزائر، ضمن منافسات المرحلة العاشرة من المسابقة.

ولم تكشف الرابطة عن سبب رفع البطاقة الحمراء عن اللاعب، لكن وسائل إعلام رجحت أن ذلك جاء بعد مراجعة اللقطات التليفزيونية الخاصة بالمباراة، كان مصمودي قد تلقى البطاقة الحمراء في الدقيقة 45 من مباراة فريقه التي خسرها أمام اتحاد العاصمة الجزائري صفر-2، قبل أن يخرج اللاعب في تصريحات صحفية ويؤكد عدم استحقاقه للطرد.

اتحاد العاصمة ينهي ارتباطه بعبد الجليل

أعلن نادي اتحاد العاصمة، اليوم الخميس، فكّ ارتباطه باللاعب أسامة عبد الجليل، بالتراضي. وقال النادي العاصمي في بيان عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “تم اليوم فسخ عقد اللاعب أسامة عبد الجليل بالتراضي مع الإدارة”. وتمنى النادي العاصمي التوفيق للاعب فيما تبقى من مشواره، ومسيرته الكروية. وانتقل عبد الجليل إلى صفوف اتحاد العاصمة، خلال فترة التحويلات الصيفية الماضية، في صفقة انتقال حر، لكنه عجز عن حجز مكان بالتشكيل الأساسي، وتقديم الإضافة المرجوة منه.

كريستيانو رونالدو يطارد الحلم الضائع في إيطاليا

لا يزال البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس يبحث عن الحلم الضائع بالنسبة له منذ وصوله إلى الدوري الإيطالي. وحيث أنه لم يعد المتبقي في عمر رونالدو بالملاعب مثل الذي سبق، ربما عامين أو أكثر قليلاً، ويضع النجم البرتغالي الكبير، كلمة النهاية في مسيرته الأسطورية، لكنه قبل ذلك يُطارد حلماً من بين أحلامه الأخيرة في إيطاليا. رونالدو يقضي موسمه الثالث توالياً مع يوفنتوس بطل وعملاق إيطاليا، لكنه لم يحصل على لقب هداف الكالتشيو، في أول موسمين، رغم قربه من ذلك في الموسم الماضي.

ورغم أن عقد رونالدو ينتهي مع يوفنتوس في صيف 2022، فإن إدارة اليوفي قد تقوم بتمديده حتى جوان 2023، ومع ذلك، فإن النجم البرتغالي لا يستطيع الانتظار طويلا لإنهاء عقدته مع لقب هداف الكالتشيو. ويأتي الإصرار على الفوز بلقب الهداف في إيطاليا بالنسبة لرونالدو، لرغبته بأن يصبح أول لاعب في التاريخ يفوز بلقب الهداف في 3 دوريات أوروبية كبرى، حيث سبق وأن فعلها مع مانشستر يونايتد الإنجليزي وفريقه السابق ريال مدريد الإسباني.

في الموسم الأول مع يوفنتوس، لم يكن رونالدو منافساً قوياً على لقب الهداف، لكنه حاول واحتل في النهاية المركز الرابع في قائمة الهدافين لموسم 2018-2019 برصيد 21 هدفاً، وسبقه البولندي كريستوف بيونتيك بأهدافه مع جنوى وميلان في الموسم ذاته برصيد 22 هدفاً. واحتل دوفان زاباتا المركز الثاني في قائمة الهدافين، بعدما سجل 23 هدفاً مع أتالانتا، أما لقب الهداف، فكان من نصيب فابيو كوالياريلا بـ26 هدفاً مع سامبدوريا.

في موسم 2019-2020، عبر كريستيانو رونالدو عن رغبته القوية في تحقيق لقب الهداف، لكنه وجد منافسة غير عادية من تشيرو إيموبيلي نجم لاتسيو.

رونالدو سجل 31 هدفاً مع يوفنتوس في الموسم الماضي من بينها 12 ركلة جزاء، لكن منافسه إيموبيلي قدم مستوى رائعا، حيث سجل 36 هدفاً من بينها 14 ركلة جزاء.

وخسر رونالدو لقب الهداف في الأسابيع الأخيرة لصالح إيموبيلي، لتتحطم أحلامه، قبل أن يعود في الموسم الحالي بحثاً عن الجائزة للمرة الثالثة.

رونالدو حالياً يتصدر جدول ترتيب الهدافين في الدوري الإيطالي برصيد 15 هدفاً سجلها في 15 مباراة من بينها 4 أهداف بركلات ترجيح، لكن ما يقلق الدون البرتغالي هي الأسماء التي تليه في الترتيب.

ريال مدريد وراموس.. كل الطرق تؤدي إلى الرحيل

يبدو أن الأمور تتجه نحو نهاية العلاقة بين نادي ريال مدريد الإسباني، ومدافعه التاريخي سيرجيو راموس.

وينتهي عقد راموس مع ريال مدريد في 30 جوان المقبل، وهو الذي يلعب في الفريق الملكي منذ صيف 2005 قادما من إشبيلية. وبحسب برنامج “التشيرينجتو” التلفزيوني الإسباني الشهير، فإن إدارة ريال مدريد باتت على قناعة بأن راموس سيغادر الفريق في الصيف المقبل. وتعثرت المفاوضات بين ريال مدريد وراموس حول تجديد العقد، بسبب تمسك اللاعب بالحصول على عقد جديد لمدة موسمين، وبنفس الراتب الحالي. على الجانب الآخر، فإن ريال مدريد قدم آخر عروضه لراموس، وهي التجديد لمدة موسمين مع تخفيض الراتب بنسبة 10% بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا، أو التوقيع لموسم واحد فقط بنفس الراتب الحالي. هذا التعثر دفع راموس إلى إبلاغ فلونتينو بيريز رئيس ريال مدريد، نصا: “سأستمع إلى العروض المقدمة لي مؤخرا”، وهو ما يوضح بأن العلاقة قاربت على النهاية بين الطرفين. فضلا عن ذلك، فإن هذه المحادثة الأخيرة، دفعت بيريز للتمسك بأن يكون راموس هو الذي يتصل أولا به لإبلاغه بموافقته على شروط الريال لتجديد العقد، حيث لن يقبل رئيس النادي الملكي بأي حلول وسط مرة أخرى. يذكر أن راموس يعد من أبرز المدافعين في تاريخ ريال مدريد، وهو الذي حقق مع الفريق 22 لقبا محليا وقاريا ودوليا

بوكيتينو يبوح بسر تعلقه بريال مدريد

كشف الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، عن ارتباطه وتعلقه بنادي ريال مدريد الإسباني منذ سنوات. وكان بوكيتينو أحد المرشحين بقوة لتولي تدريب الريال في السنوات الماضية، كما أنه كان الخيار الأول لإدارة النادي حال إقالة الفرنسي زين الدين زيدان هذا الموسم، لكنه وقع مؤخرا مع النادي الباريسي.

وتطرق بوكيتينو للحديث عن أحلامه في عالم التدريب خلال مقابلة مع صحيفة “آس” الإسبانية، وذلك عند سؤاله عن مدى رغبته في تولي مهمة المدير الفني لمنتخب الأرجنتين أو الفريق الملكي. ولم يخف بوكيتينو رغبته في الحصول على هاتين الفرصتين، حيث أجاب “نعم، حيث كانت لدي فرصة للتوقيع للريال حينما كنت لاعبا، لكن الصفقة لم تتم في النهاية”. وأضاف: “عندما وصلت إلى إسبانيول عام 1994، تحدثت مع المدرب كاماتشو عن الثقافة والعقلية هناك، وعما يعنيه أن تكون جزءا من عائلة ريال مدريد، وظل ذلك عالقا في رأسي”. ولعب بوكيتينو تحت قيادة خوسيه أنطونيو كاماتشو داخل إسبانيول بين عامي 1994 و1996، حيث يعد المدرب الإسباني أحد أساطير النادي الملكي خلال حقبة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. وأردف: “كلما أصبحت أكثر نضجا، زاد تأثير كاماتشو عليّ، فهو يمثل قيم ريال مدريد، لهذا كان لدي هدف دائم باللعب لهذا الفريق”. وأكمل: “عندما لا تستطيع تحقيق حلمك باللعب هناك، فهناك من يقول ربما تتمكن من تولي تدريبه يوما ما”. وفي ختام تصريحاته، أكد بوكيتينو أيضا على رغبته في تولي تدريب منتخب الأرجنتين مستقبلا، حيث قال: “المرء يولد بالعلم الأرجنتيني موضوعا على جسده”. وسبق للمدرب الأرجنتيني العمل في الدوري الإسباني، حيث بدأ مسيرته التدريبية داخل نادي إسبانيول عام 2009، بعدما لعب له مرتين قبل اعتزاله في 2006.

ماذا قال لامبارد لتوخيل بعد توليه تدريب تشيلسي؟

كشف الألماني توماس توخيل، المدير الفني الجديد لفريق تشيلسي، عما قاله له فرانك لامبارد، بعد توليه تدريب الفريق اللندني.

وكان تشيلسي أقال لامبارد، الإثنين الماضي، بعد موسم ونصف له على رأس القيادة الفنية للفريق، ثم أعلن تعيين توخيل خلفا له. وقال توخيل في تصريحات نقلتها شبكة “سكاي سبورتس” البريطانية: “تلقيت رسالة من فرانك تمنى لي فيها حظا سعيدا، وقال لي إنه يأمل في مواجهتي مستقبلا”. وأضاف المدرب الألماني: “يمكنني أن أفترض أن قرار إقالة لامبارد تسبب في خيبة أمل كبيرة للمشجعين، لدي احترام كبير له، وكنت من أشد المعجبين به كلاعب”. وتابع: “كان لامبارد أحد الشخصيات البارزة التي امتلكت القوة والتفاني وعقلية الفوز، أحترمه شخصيا بشكل كبير جدا”. وأردف توماس توخيل: “لقد أصبح احترامي له أكبر عندما تلقيت رسالته صباح “. وأتم: “لا يمكنني تغيير الوضع بالنسبة له، القرار اتخذ وتوليت المسؤولية، لم يكن ذنبي، رغم إدراكي لمشاعر الجماهير المحبطة”. جدير بالذكر أن لامبارد صاحب الـ42 عاما هو أحد أبرز أساطير تشيلسي وهو الهداف التاريخي للفريق اللندني برصيد 212 هدفا، سجلها خلال فترته مع “البلوز”، التي استمرت بين عامي 2001 و2014. وعمل لاعب الوسط السابق مدربا لشباب تشيلسي في موسم 2017-2018، ثم انتقل لتدريب ديربي كاونتي في موسم 2018-2019، وبعدها تولى تدريب الفريق الأول للبلوز، في ولاية استمرت موسما ونصف.

كيف يتعامل غوارديولا مع غياب دي بروين ؟

يواصل قطار مانشستر سيتي حصد النقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز، رغم معاناة الفريق من غياب نجمه الأول، البلجيكي كيفن دي بروين، علما أن دي بروين قبل الإصابة، رفع رصيده في صناعة الأهداف عبر مسيرته بالدوري الإنجليزي الممتاز إلى 76 هدفاً بفضل الأهداف الـ10 التي منحها لزملائه هذا الموسم، وهو الأمر الذي يوضح القيمة الكبيرة للنجم البلجيكي، الذي يعد بمثابة “مايسترو” في الفريق. وهنا تثار عدة أسئلة أهمها، كيف تعامل غوارديولا حتى الآن مع غياب دي بروين؟، وما الذي ينوي فعله للتغطية على غياب النجم البلجيكي في المباريات الكبيرة؟.

في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة تشيلتنهام، قال غوارديولا إن عليه إيجاد حلول وبدائل لتعويض غياب دي بروين وتأثيره الهائل. المهمة كانت سهلة في كأس الاتحاد الإنجليزي وفاز مانشستر سيتي 3-1 خارج ملعبه في غياب دي بروين، حيث اعتمد غوارديولا على بعض العناصر الشابة أمثال دويل مع منح أدوار مختلفة لرياض محرز وفيل فودين وفيران توريس. لكن البديل الأبرز للنجم البلجيكي كان على مقاعد البدلاء في مواجهة الكأس، وهو البرتغالي برناردو سيلفا، والذي كان يشارك في مركز دي بروين مع فريقه السابق موناكو الفرنسي قبل أن يأتي إلى مانشستر سيتي ليصبح جناحاً هجومياً. برناردو شارك مع غوارديولا في مركز صانع الألعاب، وعاون الإسباني ديفيد سيلفا وكذلك دي بروين، لكن وجود الثنائي المذكور سلفاً في نفس المركز أجبر غوارديولا على الاستعانة بلاعبه البرتغالي في مركز الجناح الأيمن والأيسر. ويُعد برناردو هو الخيار الأول لشغل مركز دي بروين عند بيب غوارديولا، لكن إسهاماته الدفاعية القليلة مُقارنة بما يقدمه اللاعب البلجيكي، قد يدفع بيب لخيارات أخرى في المواجهات الكبرى التي سيخوضها السيتي.

البديل الثاني قد يكون الألماني إيلكاي جوندوجان، فهو يشارك بالفعل في وجود دي بروين، لكن في المواجهات الكبيرة، ربما يُفكر غوارديولا في وضعه بمركز الوسط الهجومي كصانع ألعاب، ويدفع إلى جواره فرناندينيو ورودري للتغطية الدفاعية وللسماح للاعب الألماني بالتحرر الهجومي أكثر. الخيار الثالث ربما يكون الإنجليزي الشاب فيل فودين الذي يشارك كجناح هجومي في الوقت الحالي، لكنه ظهر من قبل في بداياته في مركز اللاعب رقم 10 في صناعة اللعب وفي الوسط الهجومي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!